الرئيسية / اخبار مصر / خطوره إعلانات “الدوندو” واعتراض الكثير عليها البعض اعتبره تحشر بالمرأة والبعض أوضح خطوره استخدم البان الأبقار على صحه الأطفال فى سن الرضاعه
البان الاطفال
خطوره اعلان الدندوو على الاطفال

خطوره إعلانات “الدوندو” واعتراض الكثير عليها البعض اعتبره تحشر بالمرأة والبعض أوضح خطوره استخدم البان الأبقار على صحه الأطفال فى سن الرضاعه

فى خلال شهر رمضان من كل عام تظهر إعلانات جديده للشركات سواء إعلانات عن مواد غذائية او إعلانات عن بنوك او لإعلانات عن شركات المحمول  وإعلانات خدميه وكلها تتنافس فيما بينها لشد المشاهد اليها  ولكن فى هذه العلانات ما قد يستفز المشاهد ويجلب حوله الكثير من الجدل

وها هو إعلان الدندوو هذا العام يستفز الكثير من المشاهدين  والكثير من رجال العلم حيث ان ألإعلان يقدم معلومات مغلوطه عن الألبان وصحه تناولها للأطفال ما قبل سن العامين ومن اشهر الذين اعترضوا على إعلان ادندوو هي الأستاذة الدكتور سوران القليني وهى تكون عميد كليه الإدآب التابعة  لجامعه عين شمس وفى نفس الوقت هى عضو فى المجلس القومي للمرأة

فقد اعترضت الدكتور سوران القليني  على ألإعلان فهو مهين للمراه بشكل عام وكذالك  اعتبرتها تحرش بالمرأة حيث ان أطلاق اسم الدندوو على عضو فى جسم المرأة قد يجعلها عرض للتحرش كذالك فى الشارع من قبل ضعاف النفوس وهذا يؤدى الى إيذاء المرأة  وأكدت ان ظهور هذا ألإعلان يعتبر إساءة علينه للمراه الى جانب انه يعتبر عن غياب كل من ألرقابة  والوعى

وقد قالت الدكتور سوران انه سوف يتم عمل لجنه لجمع صور وفيديوهات التى تظهر فيها المرأة سواء فى إعلانات تلفزيونيه او على المجلات لكى يتم الوقوف  على ما يقد يؤذى المرأة سواء نفسيا او بدينا والوقوف على المتسبب فى ذالك واتخاذ الأجراء اللازم فى حقه ومنع كل هذا فى حق المراءة

وهناك أيضا من اعترض على إعلان الدندوو فى ناحيه انه ينشر معلومات مغلوطه حول الألبان وصحه  شرب البان الأبقار للأطفال  قبل سن العامين وان يحل محل الرضاعة الطبيعية من الأم  فىفى مداخله تلفونيه  للدكتور” أحمد رمزي ” وهو الاستشاري بالأمم المتحدة  فى برنامج العاشرة مساء للإعلامي وائل الابراشى أوضح الدكتور احمد رمزى البان الأبقار لا تحل محل الرضاعة الطبيعية على الإطلاق وأنها تسبب أمراض كثيره للأطفال عند تناولها ومن هذه الأمراض الأنيميا حيث يفتقر على كل العناصر الغذائية الموجودة فى الرضاعة الطبيعية

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *