الرئيسية / منوعات / أصل التقويم الهجرى واعتماده على الدورة القمرية
الهجرة
السنة الهجرية 1441

أصل التقويم الهجرى واعتماده على الدورة القمرية

مع حلول اول أيام السنة الهجرية الجديدة 1441 وما يكون من احتفال العالم الاسلامى بهذا العام الجديد ، فانه قد كثر البحث فى هذا اليوم ومنذ الصباح عن ما يكون من بداية التقويم الهجرى وما يكون من اصل الحساب بالسنة الهجرية والذى يعتمده بعض من الدول العربية حتى هذة اللحظة وتم الغائه فى الكثير من الدول واعتمادها على التقويم الشمسى والسنة الميلادية فى حساب الايام والشهور باختلاف اعتماد السنة القمرية على القمر ودورانه حول الارض .

التقويم الهجرى يبدا من هجرة الرسول

حيث يبدا التقويم الهجرى وحساب السنة القمرية من العام الذى كان للرسول محمد صل الله عليه وسلم الهجرة فيه من مكة المكرمة وما كان من تعذيب قريش للمسلمون فى ذلك الحين ومع بداية الاسلام الى المدينة المنورة والتى كانت تعرف باسم يثرب قبل الاسلام ، هذة السنة تظهر اهميتها الشديدة على المسلمون جميعا منذ ذلك الحين وحتى هذا العام نظرا لما بدات فيها الدولة الاسلامية بما يكون من اكتمال عناصر الدولة من شعب يتمثل فى المهاجرين والانصار ومكان وهو المدينة المنورة ورئاسة والتى تتمثل فى خاتم المرسلين محمد صلوات الله وسلامه عليه .

اسباب اختلاف التقويم الهجرى من مكان الى اخر

يختلف التقويم الهجرى من بلد الى اخرى باختلاف ما يكون من بدايات الاشهر الهجرية والتى تتمثل فى عدد 12 من الاشهر المتتالية والتى تبدا بشهر محرم وتنتهى السنة الهجرية بانتهاء شهر ذو الحجة من كل عام ، وهذا الاختلاف المشار اليه ياتى من اختلاف الروية الشرعية لهلال كل من اشهر العام الهجرى الواحد من دولة الى اخرى وما يؤدى اليه هذا الاختلاف من تفاوت بين الدول فى هذا الحساب القمرى بما يعمل عليه من اعتبار شهر ثلاثون او تسعة وعشرون يوما .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *