حيث تتكون هذه الغرفة من بقايا ميليشيات فجر ليبيا, التى شاركت في تدمير مطار طرابلس وهاجمت ما يعرف بـ”الهلال النفطي” قبل عام.

وتمكنت هذه القوات من تحرير المناطق التي سيطر عليها داعش مؤخرا، إلا أنها وحتى هذه اللحظة لم تستطع الوصول إلى مدينة سرت معقل التنظيم، وباتت تتمركز حاليا على بعد 30 كيلومترا غربي المدينة.

كما قام المجلس بتشكيل غرفة عمليات تحرير أجدابيا  , وتمكنت القوات التابعة لها من بسط سيطرتها على بلدتى بن جواد والنوفلية بعد انسحاب مسلحى داعش منهما.

ويقوم بقيادة هذه الغرفة إبراهيم حضران , وهو الذى أعلن فى السابق رفضه قيادة خليفة حفتر للجيش الليبي , كما أنه وضع فى المعتقل فى عهد الزعيم الراحل معمر القذافى بتهم ترتبط بالإرهاب وتم وضعه فى سجن بوسليم الشهير.

يذكر أن مدينة أجدابيا قد سقط قبل عدة أشهر بين أيدى تنظيم داعش وأنصار الشريعة , وبدأت الاغتيالات تطال أبناء المدينة ولم يتحرك جضران وقواته لحماية المدينة , مما دفع قوات الجيش الليبي لتحرير المدينة , وقد نجحوا خلال الفترة الأخيرة فى ذلك .