الرئيسية / اخبار الاقتصاد / أسعار النفط تنخفض مع التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ولكنها تهدأ مع تزايد المخاطر الجيوسياسية
البترول
النفط

أسعار النفط تنخفض مع التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ولكنها تهدأ مع تزايد المخاطر الجيوسياسية

هبطت أسعار النفط يوم الثلاثاء الماضى لتسجل أدنى مستوياتها في خمسة أسابيع مع اشتداد حدة الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين الأمر الذى أثار المخاوف بشأن معدلات النمو العالمية، لكن الأزمة السياسية في فنزويلا والعقوبات الأمريكية على إيران قلصت المعروض النفطي وساعدت على وقف الخسائر.

صرح الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يوم الأحد الماضى بأنه سوف يرفع الرسوم الجمركية على البضائع الصينية بقيمة 200 مليار دولار من 10% إلى 25% وسيدخل القرار حيز التنفيذ الفعلى اعتبارًا من يوم الجمعه.

التصعيد في الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين جعلت أسعار تداول النفط الخام تحت ضغط متجدد، وأعاد هذا الخلاف إلى تنشيط المخاوف بشأن تقليص معدلات الطلب على النفط وذلك بالنظر إلى أن هذا الصراع كان له تأثير سلبى على احتمالات النمو الاقتصادى العالمى.

ووفقًا لبيانات وكالة الطاقة الدولية التي أشارت إلى أن الولايات المتحدة والصين وهما من أكبر دول العالم استهلاكًا للنفط في العالم يشكلان نحو 34% من استهلاك النفط العالمى خلال الربع الأول من هذا العام.

وبالنسبة للمعروض، لا تزال أسواق النفط متوترة حيث شددت الولايات المتحدة العقوبات على صادرات النفط الإيرانية وتعتزم تجميع قواتها في أكبر منطقة مصدرة للنفط في العالم.

وقد أعلن المسؤولون الأمريكيون يوم الأحد أن مجموعة اضراب حاملات شركة ابراهام لنكولن وقاذفة قنابل تتحرك نحو الشرق الأوسط تهدف إلى مواجهة تهديدات موثوق بها، لكن طهران رفضت هذه الخطوة باعتبارها حربًا نفسية.

وعلى ما يبدو أن العمل العسكرى ضد إيران قد ارتفع في الآونة الأخيرة وقد سمح هذا لخام برنت بالارتفاع بعد أن تعرض خام غرب تكساس للتراجع خلال الأسبوعين الماضيين بسبب بعض الزيادات الكبيرة غير المتوقعة في امدادات الخام.

الجدير بالذكر، أن صادرات إيران من النفط الخام قد تراجعت إلى النصف خلال العام الماضى لتصل إلى أقل من مليون برميل يوميًا مع تشديد العقوبات الأمريكية.

لقد تحول تركيز التجار من مخاوف الحرب التجارية إلى مخاوف الحرب الحقيقية، وتغيرت المخاطر الاقتصادية إلى المخاطر الجيوسياسية في الأيام القليلة الماضية وهذا أدى إلى حدوث تقلبات كبيرة في كلا الاتجاهين، حيث أن المخاطر الجيوسياسية جعلت أسعار ترتفع لكن الحرب التجارية ومخاطر سوق الأسهم تريد دفعه إلى الأسفل.

وقال وزير الطاقة الأمريكي “ريك بيرى” يوم الثلاثاء أن المملكة العربية السعودية تزيد من انتاجها النفطي لتلبية الاحتياجات الناتجة عن تقلص الامدادات من العقوبات المفروضة على إيران.

قال بنك أوف أمريكا ميريل لينش إنه يتوقع أن تعيد السعودية ضخ انتاجها ببطء مع خروج البراميل الإيرانية من السوق، مضيفًا أنه يتوقع أن يصل سعر خام برنت إلى 70 دولار للبرميل في ظل ظروف السوق الحالية.

ومن جهة أخرى انخفض الإنتاج النفطي في فنزويلا خلال الأزمات السياسية والاقتصادية المستمرة، وفرضت واشنطن عقوبات على شركات النفط الفنزويلية في وقت سابق من هذا العام من أجل تجويع نظام مادورو وطرده من منصبه.

كما يستمر النزاع المدنى في ليبيا العضو في أوبك، حيث تهدد معركة بين مراكز القوى المتنافسة بتعطيل صادرات البلاد النفطية.

من جانب أخر يؤثر الارتفاع المتراكم في المخزونات النفطية الأمريكية لمدة ستة أسابيع متتالية إلى انخفاض أسعار النفط بشكل جزئى، هذا بالإضافة إلى ارتفاع الإنتاج الأمريكي مسجلًا مستوى قياسى جديد عند 12.3 مليون برميل يوميًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *