الرئيسية / منوعات / دعاء الرياح الشديدة و الغبار آداب الدعاء لله عز وجل من السنة النبوية

دعاء الرياح الشديدة و الغبار آداب الدعاء لله عز وجل من السنة النبوية

فى هذة الأيام تعانى الكثير من محافظات جمهورية مصر العربية والعديد أيضا من الدول العربية من حالة من الطقس السئ التى تصيب الكثير من تلك المناطق بحالة من هيجان الريح مع تساقط الأمطار التى يختلف مدى غزارة تلك الأمطار من مكان الى آخر وتصل الى حد ما يكون من الأمطار الرعدية فى الكثير من الأحيان ، وقد أمر الله تعالى عباده بالدعاء له فى كافة الأوقات من الشدة و الخير ، ولهذا فان دعاء الرياح وما يتبعها من عواصف ترابية و رملية يكون خير وسيلة للنجاة فى مثل تلك الأوقات .

دعاء الرياح بمثل ما جاء فى السنة المشرفة

اللهم إنى أسألك خيرها، وخير ما فيها، وخير ما أُرسلت به، وأعوذ بك من شرها وشر ما فيها وشر ما أرسلت به

وعن سلمة بن الأكوع رضى الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا اشتدت الريح يقول: ((اللهم لقحًا لا عقيمًا))

دعاء الرياح و قوة العواصف

ينبغى على المسلم فى كافة أوقات حياته أن يكون مع الله وذلك عن طريق الالتزام بما يكون من عبادات فرضها الله سبحانه وتعالى على العبد المسلم كى يتم من خلالها استمرار التقرب الى الله ، ومن تلك العبادات الدينية هو الدعاء ، اذ أن دعاء الريح ودعاء المطر وغيرهم من الأدعية الدينية تعتبر من قبيل العبادات والاستجابة لأوامر الله ورسوله محمد صل الله عليه وسلم ، وللدعاء فى هذا الصدد مجموعة من الآداب التى يجب الالتزام بها من جانب العبد المسلم و التى يكون منها استقبال العبد للقبلة قبل البدء فى الدعاء مع استفتاح هذا الدعاء بالصلاة على خاتم الأنبياء محمد رسول الله وختام الدعاء أيضا بهذة الصلاة على النبى محمد صلوات الله وسلامه عليه ، مع الحرص على اظهار التضرع و الخشوع لله عز وجل أثناء الدعاء كعبادة لازمة يفتقر اليها الكثير من المسلمون وقد تكون سبب من أسباب النجاة من النار والفوز بثواب الدنيا و الآخرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *