الرئيسية / اخبار مصر / وزارة الآثار تكشف عن غموض لغز لعنة تابوت الاسكندرية
تابوت الاسكندرية
وزارة الاثار المصرية

وزارة الآثار تكشف عن غموض لغز لعنة تابوت الاسكندرية

فى اطار العمل من جانب وزارة الآثار المصرية نحو ما يكون من الحفاظ على آثار مصر الفرعونية والحديثة على الوجه العام قام الدكتور مصطفى وزيرى وهو الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار فى مصر بنفى ما قد تم انتشاره فى الفترة الماضية عبر وسائل التواصل الاجتماعى المختلفة عبر الانترنت حول ما قد تم تسميته باسم لعنة التابوت وذلك فى محافظة الاسكندرية ، وما عملت عليه بعض الصحف العالمية الأجنبية من الاشارة الى ما يكون من لعنة فى ذلك التابوت الذى قد تم اكتشافه مؤخرا فى مصر .

الحقيقة وراء تابوت الاسكندرية تعلنها وزارة الآثار

فقد قام الامين العام للمجلس الأعلى للآثار الدكتور مصطفى وزيرى بالاعلان على ان تابوت الاسكندرية لم يتم فتحه حتى الآن وقد تم العثور عليه فى منطقة سيدى جابر بهذة المحافظة ، كما ذكر الوزيرى فى هذا الصدد أن ما تم الاعلان عنه من أن هذا التابوت يككون للاسكندر الأكبر وبه لعنة الفراعنة التى سوف تقضى على العالم اذا ما قد تم فتحه ماهى الا اشاعات قامت بها بعض المواقع الالكترونية وليس لها أى أساس من الصحة على الاطلاق .

زاهى حواس يؤكد على أن تابوت الاسكندرية من العصر البطلمى

وعلى الجانب الآخر فقد قام عالم المصريات الدكتور زاهى حواس بالتأكيد على أن تابوت الاسكندرية التى قد قامت بالاعلان عن اكتشافه وزارة الآثار المصرية لا يكون للاسكندر الأكبر كما ذكرات المواقع الأجنبية وانما هو لأحد الاثرياء الذين كانوا فى العصرالبطلمى وقد تم استقضاب الجرانيت المعمول به هذا التابوت من محافظة أسوان بجنوب مصر لهذا الغرض ، وقد أكد حواس فى هذا الصدد على أنه فى داخل ذلك التابوت ما هو الا عظام بشرية وليس لها علاقة بأى لعنة كما ذكرالبعض فى هذا الصدد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *