الرئيسية / اخبار مصر / وفاة الحقوقية الكبيرة شاهندة مقلد بعد صراع طويل مع المرض
شاهندة مقلد
وفاة المناضلة الحقوقية شاهندة مقلد

وفاة الحقوقية الكبيرة شاهندة مقلد بعد صراع طويل مع المرض

توفت مساء اليوم الخميس المناضلة الحقوقية الكبيرة شاهندة مقلد  عن عمر يناهز ال  78بعد أن قاومت المرض علي مدار الشهور الماضية,  لكن القدر كتب نهاية حياة طويلة من العمل الشاق في مجال حقوق الانسان والدفاع عن حرية الرأي والكرامة الإنسانية لكل المواطنين , حيث أعلن نجلها ناجي صلاح حسين منذ ساعات وفاتها بعد تدهور حالتها الصحية في الأشهر الماضية , وكانت الحقوقية الشهيرة قد رقدت في غرفة العناية المركزة في المركز الطبى العالمى بعد أن ساءت حالتها وقام وزير الصحة بنقلها للعلاج بالمركز الطبي علي نفقة الدولة تقديراً لمكانتها الكبيرة في العمل المجتمعي وحقوق الانسان .

لمحات من حياة المناضلة الحقوقية شاهندة مقلد

ولدت المناضلة شاهندة مقلد في الثامن عشر من شهر يناير عام 1938 بقرية صغيرة من قري مركز تلا في محافظة المنوفية تسمي قرية كشميش , عمل والدها ضابط في وزارة الداخلية ، وأثرت طفولتها الريفية علي حبها الشديد للأرض و الفلاحين , زوجها هو المناضل الشهير صلاح حسين وهو من المناضلين الثوريين حيث شارك في معارك  عديدة في السويس وفي فلسطين ضد المحتل الاسرائيلي وكانت شاهندة مقلد قد اغرمت به وهي في سن صغير حتي تزوجته في نهاية الأمر .

 وفي عام 1966 توفي زوجها وهي في عمر السابعة والعشرون بعد نضال طويل وكفاح مرير للحصول علي حقوق الفلاحين الذين يتم تأجيرهم للعمل في أراضي الإقطاعيين , وكان لوفاته أثر كبير في نفس شاهندة مقلد وهو ما دفعها لإستكمال النضال والكفاح خلفاً لرزوجها الراحل مما كان سبباً في تعرضها للإقامة الجبرية والإعتقال بسبب رفضها لمعاهدة كامب ديفيد وسياسة السلام مع إسرائيل التي أقرها الرئيس الراحل محمد أنور السادات .

 وعرفت شاهندة مقلد بدعمها الشديد لقضايا الفلاحين وعينت كرئيسة لإتحاد الفلاحين المصريين وأكملت مسيرة النضال  حتي أرهقها المرض وكان أخر ظهور لها عندما وقفت أمام قصر الإتحادية لأعلان رفضها القاطع للأعلان الدستوري وشاركها في هذه الوقفة مجموعة كبيرة من الشباب والحقوقين , ويأتي اليوم ليسدل الستار علي حياة مناضلة كبيرة لم تتخلي أبداً عن مبادئها و حبها لتراب وطنها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *