الرئيسية / اخبار العالم / مستشارة الدولة فى بورما تدافع عن اجراءات حكومتها الخاصة بأزمة مسلمى الروهينجا
بورما
مستشارة الدولة فى بورما

مستشارة الدولة فى بورما تدافع عن اجراءات حكومتها الخاصة بأزمة مسلمى الروهينجا

فى ظل ما تقوم به حكومة بورما فى هذة الأوقات من أعمال عنف للمسلمين فى الروهينجا وهم الأقلية فى ولاية راخين ، وما تكون عليه هذة الأعمال من حرق للاطفال والرجال واغتصاب للنساء من المسلمين فى تلك الولاية ، قامت مستشارة الدولة البورمية أونج سان سوتشى بالدفاع عن ما تقوم به حكومة بلادها من هذة الاجراءات العنيفة والخاصة بمسلمى الروهينجا ، وذلك بعد أن ازداد السخط الدولى والعالمى على تلك الأعمال الاجرامية .

احداث العنف فى بورما تجبر عدد 125 الف على الفرار من البلاد

حيث قد قامت منظمة الأمم المتحدة بدعوة مستشارة الدولة فى بورما  أونج سان سوتشى على القيام بالعدول عن كافة اعمال العنف التى تقوم بها الحكومة فى هذة البلاد وذلك فى أزمة مسلمى الروهينجا والتى قد نتجت بناء على حالات القمع الذى يصاب بها المسلمون فى تلك البلاد من جانب اجراءات الحكومة البورمية والجيش والقوات العسكرية فى تلك البلاد من قتل وتعذيب وحرق للمسلمين من الرجال والأطفال ايضا أحياء فى محارق جماعية ، وغيرها من الأعمال القاسية التى قد أدت الى نزوح اكثر من عدد 125 الف من هؤلاء الى بنجلاديش وذلك هروبا من تلك الأحداث الدامية .

مستشارة الدولة البورمية تدافع عن اعمال العنف والقمع لمسلمى الروهينجا

فقد قامت أونج سان سوتشى وهى مستشارة الدولة فى بورما بالدفاع عن ما تقوم به حكومتها من اعمال العنف ضد مسلمى الروهينجا والتى قد اثارت غضب الكثير من دول العالم ، حبث اشارت المستشارة الى ان هذة الأجراءات التى تقوم بها الحكومة هى من قبيل الدفاع عن جميع سكان ولاية راخين ، وقد جاءت هذة الاشارة من أونج فى اعقاب المكالمة الهاتفية التى قد قام بها الرئيس التركى رجب طيب أردوغان والتى قد قام من خلالها بتوجيه الانتقاد للحكومة البورمية وما تقوم به من اجراءات ضد المسلمون .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *