الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن النظام وأهمية فى حياة الفرد وتأثيره على المجتمع
موضوع عن النظام
موضوع تعبير عن النظام

موضوع تعبير عن النظام وأهمية فى حياة الفرد وتأثيره على المجتمع

نستعرض لكم أفضل موضوع تعبير عن النظام وأهميته الكبرى فى حياة الفرد مما يؤثر على المجتمع بالإيجاب ، وفى هذا الموضوف سوف يتم عرض اهمية النظام ومفهومه وأنواعه بالعناصر والتفاصيل الموجزة والهامة .

أولاً العناصر :

  • مفهوم النظام .
  • سمات ومزايا النظام .
  • أنواع النظام .
  • أهمية النظام .

ثانياً الموضوع : مفهوم النظام :

النظام هو عبارة عن مجموعة من العناصر المتكاملة والمتفاعلة والمترابطة فيما بينها ، بحيث تشكل في مجموعها عضواً واحداً يستطيع القيام بمهمة أو مجموعة من المهام المختلفة.

فالنظام يتوقف على عدد من العناصر التى يتكون منها بشكل منفرد من حيث قوّتها وكفاءتها وقدرتها على أداء وظائفها ومهامها بالشكل المطلوب ، هذا بالإضافة إلى مدى الترابط بين هذه العناصر لخدمة النظام بشكل عام.

سمات ومزايا النظام :

يتميز النظام بالعديد من السمات والمزايا الهامة التى تعمل على تقدم الأمم والشعوب والتى من أبرزها التالى :

  • يساهم فى إبراز الحدود التى تفصله عن البيئة المحيطة به والعلاقات المتبادلة بين عناصره بحيث لا يمكن دراسة أيّ عنصر من هذه العناصر دون دراسة العلاقات التي تربطه بباقي العناصر الأخرى .
  • يخضع النظام للعلاقات المتبادلة بين العناصر لقوانين ، وأحكام معينة لا يمكنها أن يشذ عنها.

أنواع النظام :

وللنظام نوعان رئيسيان هما: النظام المفتوح والذي يتيح التبادلات المختلفة بين النظام نفسه والأنظمة الأخرى ، أما النوع الثاني فهو النظام غير القابل للتفاعل مع ما حوله ، مما يؤدّي إلى انعزاله وجموده.

كما ان هناك العديد من الأنواع للنظام من بينها النظام السياسى والنظام الاقتصادى والنظام الإجتماعى والنظام الدولى ، وفيما يلى تفاصيل كل نوع منهم :

  1. النظام السياسى : هو النظام الذى يساهم فى تأدية المزيد من الوظائف والمهام المختلفة بناء على سلطة تمنح إليه بشكل رسمى والتى من أبرزها حفظ الحدود الخارجية للبلاد ، وصون الأمن الداخلي للبلاد ، وحل النزاعات بين المواطنين ، وتيسير أمورهم وتقديم الخدمات لهم وتطوير اقتصاد الدولة والنهوض والارتقاء به .
  2. النظام الإقتصادى : يعد النظام الإقتصادى هو النظام المختص بمجموعة من المؤسسات والهيئات التي تعمل وتدير عجلة الاقتصاد نحو الأمام من جل الإرتقاد بالبلاد .

    ويتم ذلك من خلال عدة وظائف وعمليات مختلفة تقوم بها منها الإنتاج، والبيع، والتوزيع، ومن ثم إعادة الإنتاج مرة أخرى، وهناك العديد من الأنظمة الاقتصاديّة الموجودة والمنتشرة عالميّاً منها: النظام الرأسمالى وهو النظام المسيطر اليوم، والنظام الاشتراكي ، والنظام الاقتصادي المختلط .

  3. النظام الإجتماعى : هو النظام الذى المختص بكل ما له علاقة بما يؤثر فى الطرق المتبعة والمتعارف عليها من قبل أفراد مجتمع معين للتصرف والقيام بالمهام المختلفة والمطلوبة .

    ومن المعروف أن كافة الأنظمة الإجتماعية تعد بكونها أنظمة مستقرّة بشكل نسبى والتى تساهم فى إستقرار المجتمعات والشعوب .

  4. النظام الدولى : هو النظام المختص بمختلف الهيئات والمؤسسات الدولية الذى من شأنه أن يقوم بتنظيم العلاقات بين الدول المختلفة المنتشرة حول العالم فى كافة المجالات المختلفة ، حيث تساعد هذه الجهات على تذليل الصعوبات والعقبات أمام تلاقح الأفكار ما بين الدول الأعضاء ومن أجل تحقيق غاياتها التنظيمية .

أهمية النظام :

تكمن أهمية النظام فى أنه هو الطريقه التى يتعلمها الفرد من البيئه التى يعيش بها ، و يعتبر صفه من الصفات المكتسبه ، و الهدف من وجود النظام فى حياتنا هو الوصول الى درجات النجاح العليا ، و توفير الوقت و الجهد فى الكثير من اﻻشياء و اﻻعمال التى نقووم بها .

ولقد حثنا الدين اﻻسلامى على النظام و اهميته فى حياتنا و فى كل امور الحياه ، ويعتبر النظام من الصفات الحميده و من اﻻخلاق التى يجب ان يلتزم بها اﻻنسان المؤمن ، فأن حياة اﻻنسان المنظم تجدها بايده عن الفوضى ، و المشاكل ، و اﻻخطاء ، فأن الحياه بطريقه منظمه تقربنا اكثر الى الحياه السليمه التى يتمناها كل فرد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *