الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن النظافة وأهميتها فى حياة الفرد والمجتمع بالعناصر والافكار
موضوع تعبير
النظافة

موضوع تعبير عن النظافة وأهميتها فى حياة الفرد والمجتمع بالعناصر والافكار

نعرض لكم طلابنا الأعزاء موضوع تعبير عن النظافة وأهميتها فى حياة الفرد والمجتمع بالعناصر والافكار لجميع المراحل التعليمية بطريقة مبسطة وسهلة وبسيطة , ونبدأ أولاً بالعناصر ثم تفاصيل الموضوع :

أولاً العناصر والأفكار :

  • مفهوم النظافة .
  • أهمية النظافة .
  • النظافة من الإيمان.
  • آثر النظافة على الفرد والمجتمع.
  • واجبنا نحو النظافة.

ثانياً الموضوع : مفهوم النظافة :

النظافة هى عبارة عن مجموعة من الممارسات التي يقوم بها الإنسان يومياً أو شهرياً ليحافظ على نفسه ومحيطه فى أفضل صورة ، كما تتعلق بالطب فضلاً عن ممارسات العناية الشّخصية والمهنيّة المتصلة بمعظم نواحي الحياة .

فالإنسان الصالح هو الإنسان المستقيم الذي يحافظ على النظام والنظافة وكل شيء فى حياته ، إذ يجب على كل إنسان أن يحافظ على نظافة بيئته ، والمحافظة على الحدائق العامة التي تعطي الدولة أو الأرض التي تعيش عليها صورة جميلة  .

كما علينا المحافظة على نظافة المدرسة وعدم إلقاء المخلفات إلا في الأماكن المخصصة لذلك ، فالنظافة من الإيمان .

أهمية النظافة :

إن النظافة والنظام سمة من سمات التحضر والرقي ، والإسلام يحثنا على الطهر ويأمرنا بالنظافة قال تعالى: ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) .

مما لا شك فيه أن السلوك الجيد هو عنوان التقدم والحضارة ، ويقاس تقدم الأمم بقدر ما يتحلى به أبناؤها من الأخلاق الحميدة والقيم الكريمة ، فالسلوك البناء للإنسان المتحضر في جميع مجالات الحياة هى النظافة ، فللنظافة مزايا لا تعد ولا تحصى .

حيث أنها تنعكس على حياة الفرد والمجتمع بشكل مباشر ، ومن خلالها تقاس درجة رقيه وتحضره بين الدول الأخرى، وقد حث ديننا الإسلامي على النظافة والالتزام بها في أكثر من موضع في الكتاب والسنة .

النظافة من الإيمان :

دعا الإسلام إلى سبل النظافة كالغسل والوضوء والسواك وتقليم الأظافر وإزالة الأوساخ ، فعلينا أن نعمل بهذا الحديث فنضع بقايا الطعام والأوراق في سلة المهملات ، وإذا وجدنا حجرا أو زجاجا في وسط الشارع علينا أن نساهم في إزالته من وسط الطريق حتى لا يؤذي المارة ، وان لا نكتب على جدران حجرة الصف فبذلك يحبنا الله ويحبنا الناس.

فقد اهتم الإسلام بالنظافة واعتبرها من الإيمان  ، وحض على الاستحمام يوم الجمعة ، بالإضافة للوضوء اليومى خمس مرّات باليوم، الأمر الذي يجعل أعضاء الجسم بعيدة عن الأوساخ والأوبئة والجراثيم والميكروبات.

فالاهتمام بالنظافة يعد مطلب عصرى يتمناه الجميع ويبدأ بالإرشاد والتوجيه ، فإذا تربى الطفل على النظافة سوف يبقى نظيفاً ، حيث تلعب التنشئة هنا عاملاً مهماً ، ومن ناحية أُخرى تعاني الدول التى تسعى للحضارة والعصرية من دفع مواطنيها إلى النظافة الدائمة لبيئتهم.

آثر النظافة على الفرد والمجتمع :

النظافة هى أساس الصحة السليمة للفرد ؛ لأن البيئة التي يعيش بها سوف تؤثر عليه نفسياً واجتماعيّاّ وجسدياً، فمن منّا يصاحب الإنسان القذر؟ أو يعيش في بيئة غير نظيفة ومتسخة ؟ ومن ذا الذي يقترب من آخر كريه الرائحة ؟ .

فالفرد يهتم من قديم الأزل بنظافته اليومية ، فتراه يغسل وجهه فور الاستيقاظ من النوم ، وينظف أسنانه مرّتين يوميّاً ، ويغتسل ليرتدي ملابس أنيقة وناصعة البياض ، فمن يراه يدخل السرور إلى قلبه ، كما أن المنزل النظيف يحبب ساكنه فيه ، وتنظيفه بشكل يومى .

واجبنا نحو النظافة :

تكون مقاومة التلوث بالحرص على الزراعة من فراغات بالزهور وغيرها ، وتزيين المنازل وما حولها بالأشجار والنباتات ، وتعليم الأبناء المحافظة على الأشجار والزهور والنباتات الموجودة فى الأماكن العامة والخاصة مع توعيتهم بأهمية الزراعة .

كما يجب علينا التخلص من القمامة بطريقة سليمة لمنع انتشار الأمراض ونقل العدوى ، فلا يجب وضعها أمام المنزل أو خلفه حتى لا تكون عرضة للعبث فتتناثر بصورة تتجمّع عليها الحشرات فتشوه صورة البيت وتضر أهله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *