الرئيسية / اخبار الرياضة / في ذكرى رحيله .. ثابت البطل أسطورة الأهلي والمبادئ
في ذكرى رحيله .. ثابت البطل أسطورة الأهلي والمبادئ
الراحل ثابت البطل

في ذكرى رحيله .. ثابت البطل أسطورة الأهلي والمبادئ

تحل اليوم ذكرى رحيل ثابت البطل حارس مرمى فريق الأهلي والمنتخب الوطني، أحد أهم حراس كرة القدم في مصر . وكان الراحل قد توفي في نفس اليوم من عام 2005، بعد صراع لمدة عام مع مرض السرطان، سافر خلالها للعلاج في فرنسا، إلى أن تدهورت صحته، بعد يومين من مباراة القمة بين الأهلي والزمالك، والتي فاز فيها الأحمر بثلاثية نظيفة، ليرواي جثمانه الثرى، وتفقد القلعة الحمراء أحد أبرز أعلامها .

ونشر الحساب الرسمي للنادي الأهلي عبر موقع “تويتر”، تغريدة يخلد فيها ذكرى البطل صاحب الأخلاق العالية والانتماء وأحد أساطير ومبرزي قيم النادي، ليتوج كأسطورة لا ينساه عشاق الرياضة بوجه عام .

وهذه هي نص تغريدة النادي الأهلي في ذكراه

مشوار ثابت البطل مع الأهلي والمنتخب الوطني حالفلاً بالنجاحات، على المستويين الإداري والفني . فالراحل انضم لمنتخب مصر قبل أن يشارك رسمياً مع الأهلي، والبداية كانت من دورة القنيطرة في سوريا والتي أقيمت في سبتمبر من عام 1974 . خلالها خاض البطل مباريات الفراعنة، أمام منتخبات تونس والأردن والمغرب، ليستمر في مسيرة مع المنتخب دامت لـ16 عاماً .

ولعل أبرز غنجازاته مع الفراعنة هي مساهمته في فوزهم ببطولة كأس الأمم الإفريقية 1986 بمصر، وحافظ طوال منافساتها على نظافة شباكه ما عدا لقاء واحيد . وشهدت تلك النسخة تألق لافت من البطل طوال مبارياتها، أهمها النهائي أمام منتخب الكاميرون والذي فازت فيه مصر بركلات الترجيح بنتيجة 5-4 . وتصدى البطل للركلة الثالثة للكاميرون، ليقود الفراعنة لنيل اللقب الإفريقي بعد غياب دام لـ27 عاماً .

أما عن إجمالي البطولات التي شارك فيها مع المنتخب، فكانت دورة الصداقة في السعودية لعام 1975 ، كأس الأمم الإفريقية بإثيوبيا لعام 1976 ، دورة البحر المتوسط لعام 1979 في سبليت ، دورة الصداقى في كوريا الجنوبية 1987 ، دورة الألعاب الأوليمبية في لوس أنجلوس عام 1984 وكأس الأمم الإفريقية 1984 بكوت ديفوار ودورة الألعاب الإفريقية في نيروبي لعام 1987 والتي فاز فيها الفراعنة بالميدالية الذهبية .

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” قد نشر تقريراً عن الراحل، يبرز فيه إنجازاته مع المنتخب والأهلي . ولعل أبرز أرقامه كان تواجده في المركزين الثاني وارابع، على مستوى حراس المرمى في العالم، الذين تمكنوا لأطوال دقائق ممكنة من الحفاظ على نظافة شباكهم مع منتخبات بلادهم، وجاء الرقمين كالتالي :

– الترتيب الثاني فى القائمة بـ 1486 دقيقة في الفترة من 07/04/1975 إلى 29/12/1976

– الترتيب الرابع في القائمة بـ 1325 دقيقة في الفترة من 03/03/1978 إلى 16/02/1979

وكان الراحل قد اعتزل اللعب بعد خوضه لنهائي كأس مصر لموسم 1991/1992 بين فريقه الأهلي وأسوان، والذي فاز فيه الأحمر باللقب ليكون مسك الختام لمسيرة مليئة بالإنجازات في المستطيل الأخضر . ليتجه بعدها البطل للعمل في تدريب حراس المرمى خارج جدران القلعة الحمراء، في دول عربية، ثم يعود لبيته بطلب من رئيس الأهلي وقتها الأسطورة صالح سليم في عام 1995 ، خلالها تمكن البطل من الفوز بخمس مرات ببطولة الدوري المصري الممتاز، بطولتي كأس مصر وثلاث بطولات عربية . قبل العودة للعمل في خارجه بدولة ليبيا،ثم بناء فريق الأحلام .

وفي ذكراه اليوم، نشر العديد من الرياضيين تغريدات تتحدث عن الراحل وكيف كان بطلاً للمنتخب والأهلي، ومرسياً لقيم ومبادئ القلعة الجمراء، منهم محمد أبو تريكة نجو الأهلي السابق والمحلل بقنوات Bein Soprt وزكريا ناصف نجم الأهلي السابق والمحلل في قناة DMC Sport

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *