الرئيسية / اخبار مصر / شركة مصر للطيران بلاغ كاذب بوجود قنبلة يتسبب فى تاخير طا ئرة بانكوك
الاستعانة بخبراء مفرقعات
بلاغ كاذب ياجل طائرة

شركة مصر للطيران بلاغ كاذب بوجود قنبلة يتسبب فى تاخير طا ئرة بانكوك

تداولت عدة اخبار الامس الثلاثاء حول تلقى شركة مصر للطيران  بلاغ مفاده  هذا البلاغ وجود قنبلة داخل الطائرة الكائنة رالرقم 960 برحلات شركة مصر للطيران و المتجهه الى بانكوك، و الجدير بالذكر ان تلك الطائرة كانت متوجهه الي بانكوك و انها عاوتد و اتجهت مرة اخرى ، بعد ان تعطلت ثلاث ساعات ، ثم سارات بمسارها .

 

البلاغ الكاذب ياجل ال<a href=
رحلة" width="300" height="149" srcset="http://tatpiqat.com/wp-content/uploads/2016/06/1-4-300x149.jpg 300w, http://tatpiqat.com/wp-content/uploads/2016/06/1-4-768x380.jpg 768w, http://tatpiqat.com/wp-content/uploads/2016/06/1-4-660x330.jpg 660w, http://tatpiqat.com/wp-content/uploads/2016/06/1-4.jpg 808w" sizes="(max-width: 300px) 100vw, 300px" /> تاجيل رحلة مصر للطيران

 

و لقد اكدت اليوم  شركة مصر للطيران الجوى اليوم ،  وكان رد  الشركة بيحمل المعنى  انها بالفعل تم الابلاغ بلاغا كاذبا بوجود خطر يهدد امن الرحلة 690 ، قنبلة تم زرعها بالطائرة ، و التى تقلع من القاهرة الى بانكوك ، هذا و كان موعد اقلاعها 10،5 مساء ، و التى تعطلت بسبب هذا البلاغ لاكثر من 3 ساعات ، ثم اكملت الطائرة رحلتها عقب ذلك .

 

و كان مصدر من شركة مصر للطيران قد صرح بالاشتباه بدائرة كهربائية من الدوائر الشديدة الانفجار ،  و انه كان لابد من التفتيش الجيد للطائرة مما ادى الى تاخرها حوالى ثلاث ساعات ، و ذلك بسبب نقل الطائرة الى ممر خاص بالتفتيش ، بعد نزو جميع الركاب ، و انه تم الاستعانة بخبراء مفرقعات  و اللذين قاموا بتمشيط الطائرة بواسطة اجهزة استشعار خاصة بالكشف على او تم ايضا الاستعانة بعدد من الكلاب البوليسية ، و افادو بخلو الطائرة من اى اجسام غريبة ، و تم عمل تقرير بذلك و تم ارفاقه بالمحضر الخاص بالبلاغ الكاذب ، ثم قام الركاب بالعودة مرة اخرى لاستاناف رحلتهم .

 و حقيقة الامر ان مثل هذه البلاغات ، هو قعل مشين لا يقبله اى شخص عاقل ، ماذا استفاد عذا المبلغ سور الترويع و افزاع الركاب ، و لا بد ان يلقى جزاءه ، و اذا لم يعاقب بالدنيا ، فبلا شك سيناله بالاخرة .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *