الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج اهم مباريات اليوم 11/2/2017 فى انجلترا و اسبانيا و المانيا
مباريات اليوم
الدورى الاسبانى

نتائج اهم مباريات اليوم 11/2/2017 فى انجلترا و اسبانيا و المانيا

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم السبت الممتاز فى الدورى الانجليزي الممتاز و فى الدورى الاسبانى الممتاز و فى الدورى الالمانى الممتاز و اهم مباريات بين ليفربول و توتنهام

و كانت اول مباريات اليوم بين ارسنال و هال سيتى و قد بدء الشوط الاول وكاد الفريق اللندني يسجل هدفًا مبكرًا لولا رعونة وتباطؤ الثنائي مسعود أوزيل ووالكوت و كما أهدر هيكتور بيليرين أخطر لاعبي أرسنال فرصة محققة بتسديدة بجوار القائم الأيسر و بعدها أهدر أليكسيس سانشيز كرة بالطريقة نفسها و  أما ماركو سيلفا المدير الفني لهال سيتي أن محاولات النمور كانت بلا أنياب باستثناء ضربة رأس قوية لمهاجمه عمر نياسي أبعدها بيتر تشيك بصعوبة بالغة من المقص الأيسر و ضغط أرسنال بكل قوة لهز شباك هال سيتي و الذي لم يصمد سوى أكثر من 34 دقيقة و عندما ارتدت كرة من جسد حارسه إيلدين ياكوبوفيتش و ليضعها أليكسيس سانشيز في الشباك و بطريقة مثيرة للجدل و حيث أثبتت الإعادة التليفزيونية أن المهاجم التشيلي سجل الهدف بيده اليمنى

و الشوط الثاني كان تكتيكيا من الدرجة الأولى و حيث قلت الفرص الخطيرة على المرمى و حاول كل مدرب تنشيط صفوفه و حيث أجرى ماركو سيلفا تبديلين بإشراك إيفاندرو جوبيل وأحمد المحمدي مكان كاميل كروسيكي وعمر عبدولاي و ثم جازف بورقة هجومية بإشراك رأس الحربة أداما دياموندي مكان توم هادلستون سعيًا لإدراك التعادل و على الجهة الأخرى تحرك أرسين فينجر لتأمين انتصاره بتبديل لزيادة الكثافة العددية في وسط الملعب بإشراك محمد النني مكان والكوت و وسط ضغط الضيوف سدد أيوبي كرة قوية فوق العارضة

و حصل هال سيتي على أكثر من 5 ركلات ركنية قد شكلت خطورة كبيرة أبرزها ضربة رأس لدياموندي في الشباك من الخارج و إلا أن الشوط الثاني كان مليئًا بالاحتكاكات البدنية و مما أجبر الحكم مارك كلاتنبرج على إشهار 4 بطاقات صفراء لأندريا رانوكيا مدافع هال وثلاثي أرسنال والكوت و كيران جيبس و أليكسيس سانشيز و في الدقائق الأخيرة قد حاول فينجر استغلال اندفاع منافسه و حيث قام بتنشيط خط هجوم أرسنال بإشراك داني ويلبيك ولوكاس بيريز مكان أيوبي وتشامبرلين

و سقط هال سيتي في الفخ حيث انطلق سانشيز بهجمة مرتدة ليراوغ حارس المرمى ياكوبوفيتش و يلعب كرة عرضية قابلها لوكاس بيريز برأسه في المرمى الخالي إلا أن سام كلوكاس مدافع هال سيتي أبعد الكرة بذراعه ليحصل على كارت أحمر ويمنح أرسنال ركلة جزاء سجل منها سانشيز الهدف الثاني وتعزيز الفوز في الوقت الضائع

و المباراة الثانية بين بايرن ميونخ و انغولشتات و قد بدء الشوط الاول و  الدقيقة السادسة شهدت أول هجمة بافارية من عرضية فيليب لام التي اصطدمت بمدافع وخرجت لركنية و تستمر المباراة كما هي و يحاول بايرن ميونخ التقدم وسط تكتل دفاعى من المنافس و تمر الربع ساعة الأولى مليئة بالصراعات على الكرة وظلت المباراة محصورة في خط الوسط الى ان انتهي الشوط الاول بالتعادل السلبى بدون اهداف فى شوط اول ممل جدا

و فى الشوط الثانى كاد ليفاندوفسكي أن يهز شباك المنافس بتسديدة لوب من فوق جسد الحارس و إلا أن مدافع إنجلوشتاد أخرج الكرة من على خط المرمى بعد سرعة و انقاذ خيالى  و يسدد توماس مولر كرة خطيرة إلا أنها لم تتجاوز خط المرمى و يستمر مسلسل الانقاذات الخيالية من لاعبى انغولشتات  و كاد إنجلوشتاد أن يخطف هدفا مباغتا ليخطف أنفاس جميع الحاضرين في الملعب و لكن تالق مانويل نوير حارس مرمي فريق بايرن ميونخ يحافظ على نظافة شباكة

و يتواصل الضغط البافاري سعيا لإدراك الفوز و تصد العارضة تسديدة من البافاري من البولندي روبورت ليفاندوفسكي و في الدقيقة التسعون قد حول فيدال عرضية مولر داخل الشباك و يسجل هدف الفوز القاتل فى الثوانى الاخيرة و قبل  قبل أن يحرز روبن الفوز بهدف آخر في الدقيقة الثانية و التسعون اى بعد دقيقتين من الوقت بدل الضائع و قبل صافرة النهاية بتعاون ثنائي مع دوجلاس كوستا

و المباراة الثالثة بين مانشستر يونايتد و واتفورد و قد بدء الشوط الاول و جاءت بداية اللقاء قوية من الفريقين مع أفضلية لأصحاب الأرض وهدد إبراهيموفيتش مرمى الضيوف بتسديدة مرت بجوار القائم في الدقيقة الثالثة ورد السنغالي مباي نيانج بتسديدة لواتفورد تصدى لها دي خيا فى الدقيقة التاسعة و وقف البرازيلي هوريليو جوميز حارس مرمى واتفورد كسد منيع أمام محاولات اليونايتد الهجومية وأبعد تسديدة قوية من مخيتريان فى الدقيقة الحادية عشر قبل أن ينقذ هدفا محققا من رأسية إبراهيموفيتش ثم تصدى لتسديدتين من بوجبا و اعتمد الضيوف على الهجمات المرتدة السريعة والتسديدات القوية من خارج منطقة الجزاء عبر نيانج وهوليباس قبل أن يلعب الارجنتيني ماورو زاراتي تسديدة خلفية مزدوجة تصدى لها ببراعة دي خيا فى الدقيقة الواحدة و العشرون

و واصل مانشستر يونايتد مسلسل إهدار الفرص بعدما سدد إبراهيموفيتش كرة قوية بجوار القائم تبعه مارسيال بمحاولة أخرى ابعدها الدفاع ومخيتريان بتسديدة قوية مرت فوق العارضة فى الدقيقة الثلاثون و قبل أن يتصدى حارس مرمى واتفورد لتسديدة من إبرا و من هجمة منظمة ترجم فريق مانشستر يونايتد أفضليته بهدف التقدم الذي جاء من تمريرة مخيتريان لزميله مارسيال الذي لعبها عرضية تابعها خوان ماتا بقدمه في شباك مرمى واتفورد في الدقيقة الثلاثون مرت تسديدة مارسيال بجوار القائم فى الدقيقة الخامسة و الثلاثون

و بينما تصدى جوميز لتسديدة من مخيتريان  و قبل أن تمر محاولة أخرى من مارسيال فوق العارضة لينتهي الشوط الأول بتقدم الشياطين الحمر على واتفورد بهدف وحيد

و في الشوط الثاني قد دفع مدرب واتفورد بالمدافع الهولندي داريل يانمات على حساب الأوروجوياني بريتوس و بعدها مرت تسديدة مارسيال بجوار القائم فى الدقيقة الخمسون  ورد الضيوف بمحاولتين عبر زاراتي مرتا بجوار القائم فى الدقيقة الثانية و الخمسون و  قبل أن تمر تسديدة إبراهيموفيتش فوق العارضة الخامسة و الخمسون و نجح مارسيال في إضافة الهدف الثاني لمانشستر يونايتد بعد أن تلقى تمريرة من النجم السويدي وتلاعب بمدافعي واتفورد وحارس مرماهم قبل أن يودعها الشباك في الدقيقة التاسعة و الخمسون

و فشل الضيوف في تقليص الفارق بعدما مرت تسديدة تروي ديني بجوار القائم  و قبل أن يهدر البديل يانمات هدفا محققا لواتفورد بسبب الرعونة أمام المرمى في الدقيقة  السبعون و في المقابل تصدى جوميز لمحاولة من إبراهيموفيتش و دفع مورينيو بالبديل البلجيكي مروان فلايني على حساب خوان ماتا لتأمين تقدمه و في المقابل أشرك مدرب واتفورد و الإيطالي ستيفانو أوكاكا بدلا من زاراتي و قبل أن يشارك راشفورد على حساب مارسيال و تصدى جوميز لتسديدة من مختاريان فى الدقيقة السابعة و السبعون ومرت تسديدة إبراهيموفيتش بجوار القائم بينما أنقذ جوميز فرصة خطيرة من تسديدة راشفورد و شارك لينجارد بدلا من مخيتريان وفشل الضيوف في تقليص الفارق لتنتهي المباراة بفوز اليونايتد على واتفورد 2-0

و المباراة الرابعة برشلونة و ديبورتيفو الافيس و قد بدء الشوط الاول و كاد ميسي أن يفتتح التسجيل مبكراً بعد تسديدة تصدى لها بصعوبة الحارس فيرناندو باتشيكو و نال صامويل أوميتيتي مدافع البارسا إنذاراً مبكراً في الدقيقة السادسة و أبعد دفاع ألافيس كرة عرضية من نيمار، وسدد فيدال كرة قوية في منطقة الجزاء فوق العارضة في استمرار لمسلسل الضغط الهجومي من برشلونة منذ الدقائق الأولى وأضاع نيمار فرصة قريبة بعدما تباطئ في التسديد و انطلق ميسي في الدقيقة الثانية و العشرون و راوغ مدافعي ألافيس ببراعة ولولا استبسال الدفاع لسكنت الكرة الشباك بعد محاولات النجم الأرجنتيني مع سواريز

و تألق تير شتيجن حارس برشلونة وأنقذ انفراداً من ألافيس عن طريق لاعبه السريع تيناد ببراعة ثم تصدى الحارس باتشيكو لمحاولة قريبة من أندريه جوميز و أبعد دفاع ألافيس كرة عرضية من فيدال و ثم تسديدة تحولت لركنية من أندريه جوميز و نجح برشلونة في فك شفرة دفاع ألافيس وتسجيل الهدف الأول عن طريق لويس سواريز في الدقيقة الثامنة و الثلاثون الذي استغل تمريرة عرضية من جانب أليكس فيدال و في الدقيقة  الاربعون سجل برشلونة الهدف الثاني عن طريق نيمار الذي استغل خطأ ساذجاً من الحارس باتشيكو بعدما فشل في إبعاد تمريرة بالرأس من سواريز ليودع الكرة الشباك.سيطر برشلونة مع محاولة من ألافيس للعودة للمباراة بعد الهدفين و لكن الشوط الأول انتهى بتقدم البارسا

و بدأ الشوط الثاني بتغيير هجومي من جانب ألافيس بنزول فيمينا بدلاً من تينادو أضاع كريستيان سانتوس مهاجم ألافيس فرصة محققة بعد تمريرة عرضية قابلها بتسديدة فوق العارضة بغرابة و أبعد لوكاس ديني كرة آخرى خطيرة من أصحاب الأرض بعدما تصدى لفرصة محققة من كاتاي الذي خرج في ثاني تغييرات ألافيس في الدقيقة الخامسة و الخمسون وحل بدلاً منه أوسكار روميرو و في الدقيقة  الستون قد سجل ميسي الهدف الثالث بعدما قطع الكرة ببراعة وسدد بشكل رائع بين أقدام الحارس باتشيكو ليعزز تقدم البارسا و نال راكيتيتش البطاقة الصفراء بسبب الخشونة، ومرت عرضية ألافيس بعيداً عن المرمى ثم تسديدة آخرى من الحارس قبل أن يحرز برشلونة الهدف الرابع بعد تمريرة ذكية وسريعة من سواريز في الدقيقة الرابعة و الستون أكملها مدافع ألافيس أليكسيس في شباكه

و أشرك برشلونة تغييره الأول بنزول إنييستا بدلاً من بوسكيتس  ويوجه سوبرينو تسديدة قوية يبعدها الحارس بينما نجح راكيتيتش في تسجيل الهدف الخامس للبارسا في الدقيقة الخامسة و الستون من تسديدة قوية سكنت الشباك ودفع البارسا باللاعب جوردي ألبا بدلاً من أومتيتي و في الدقيقة السبعون قد  سجل لويس سواريز الهدف السادس للبارسا من متابعة لتسديدة زميله نيمار وسط انهيار تام لدفاع ألافيس وهدأ إيقاع المباراة بشكل واضح وأهدر سواريز كرة آخرى و بينما تعرض فيدال لإصابة قوية بعد إلتحام عنيف من تيو هيرنانديز في الدقيقة الخامسة و الثمانون ليغادر الملعب ويكمل البارسا الدقائق المتبقية بعشرة لاعبين لينتهي اللقاء بالفوز الساحق لبرشلونة

و المباراة الخامسة بين ليفربول و توتنهام و قد بدء الشوط الاول و بدأ ليفربول المباراة بتحركات نشيطة لكن دون وجود خطورة حقيقية و حاول توتنهام السيطرة على منتصف الملعب بقيادة البلجيكي موسى ديمبيلي الذي مرر إلى كايل ووكر في الجهة اليمنى  فأرسل الأخير كرة إلى إريكسن ليسددها فوق العارضة بالدقيقة العاشرة و ثم أنقذ مدافع الفريق الأبيض توبي ألديرفيريلد مرماه عندما وقف أمام تسديدة قريبة من كوتينيو و سرعان ما تقدم ليفربول بالنتيجة في الدقيقة الخامسة عشر عبر ماني الذي تلقى تمريرة بينية من فينالدوم انفرد على إثرها بالحارس هوجو لوريس قبل أن يضع الكرة في حلق المرمى رغم مطاردة بن ديفيس و أضاف ماني الهدف الثاني بعد دقيقتين

و بعدما خطف الكرة من إريك داير وتقدم بها قبل التمرير إلى كوتينيو الذي أنقذ لوريس كرته لترتد إلى فيرمينو فتدخل الحارس الفرنسي مجددا لتصل الكرة إلى الدولي السنغالي الذي دكها في الشباك من مسافة قريبة، وكاد ماني يسجل الهدف الثالث في الدقيقة الثانية و العشرون و لكن لوريس وقف له بالمرصاد و  تحرك توتنهام من أجل تعديل النتيجة و تلقى سون هيونج مين تمريرة من ديفيس ليسدد في مكان وقوف الحارس سيمون مينيوليه و تدارك لوريس تردده في إبعاد الكرة قبل أن يصل إليها فيرمينو بالدقيقة الثلاثون و  ثم نفذ إريكسن ركلة حرة لتوتنهام فوق المرمىو  رد عليها ليفربول بتسديدة من ناثانيال كلاين أبعدها لوريس بالدقيقة الخامسة و الثلاثون و قبل أن تمر رأسية لوكاس ليفا فوق عارضة توتنهام في الدقيقة الرابعة و الاربعون

و هدأت وتيرة اللعب مع بداية الشوط الثاني وحشد توتنهام لاعبيه في محاولة لتسجيل هد  و لكن خطة ليفربول القاضية بالضغط على حامل الكرة، نجحت في تخفيف العبء عن مرماه و أجرى توتنهام تبديله الأول في الدقيقة السبعون  بإشراك هاري وينكس مكان إريكسين  و عاد ليفربول بمشاغباته في ملعب توتنهام عندما مرر آدم لالانا الكرة إلى كوتينيو الذي سدد كرة زاحفة مرت بجانب القائم الأيمن بالدقيقة الخامسة و السبعون وأدرك بوكيتينو أن خط وسطه بحاجة للسرعة فزج بالفرنسي موسى سيسوكو مكان ديمبيلي و في وقت أفسح فيه كوتينيو المجال لدخول إيمري تشان و ثم تعرض لوكاس ليفا للإصابة ليدخل مكانه راجنار كلافان وتبقى النتيجة على حالها وسط إحباط كامل أظهره هجوم الفريق الضيف في الشوط الثاني

و المباراة السادسة و الاخيرة بين ريال مدريد و اوساسونا و قد بدء الشوط الاول و بدأ اللقاء بسيطرة واضحة للاعبي ريال مدريد و استحواذ شبه تام على الكرة في معظم الفترات و حيث وصلت نسبة الاستحواذ ل71% لصالح الريال و في بعض الأوقات و لكن دون خطورة حقيقية على مرمى المنافس و تعرض أوساسونا لضربة موجعة مبكرًا و بعدما اضطر مدربه لإجراء تبديل أول مبكر و بعد مرور ربع ساعة فقط بإخراج الظهير الأيمن تانو بونين و بعد تعرضه لإصابه خطيرة ليدفع بدلاً منه باللاعب دافيد جارسيا و في الدقيقة الخامسة و العشرون

و من أول ظهور حقيقي لرونالدو نجح ريال مدريد في تسجيل الهدف الأول و بعدما مرر الفرنسي كريم بنزيمة الكرة للاعب البرتغالي الذي تسلم بشكل مميز داخل منطقة الجزاء و مسددًا في المرمى و لم يستسلم لاعبو أوساسونا و لم يمنح الهدف سيطرة مطلقة للاعبي ريال مدريد على مجريات اللعب فعادل سيرخيو ليون النتيجة سريعًا وتحديدًا في الدقيقة الثالثة و الثلاثون و جاء الهدف من هجمة مرتدة سريعة و تلقى خلالها ليون الكرة في المساحات الشاسعة الموجودة و في دفاعات الريال ليضعها ببراعة من فوق الحارس نافاس و ليعود التعادل من جديد بين الفريقين و  ارتفع نسق اللقاء بشكل واضح بعدها ووصل كلا الفريقين لمرمى الآخر و لكن دون تعديل في النتيجة و ليطلق الحكم صافرته معلنًا نهاية الشوط الأول و بتعادل الفريقين بهدف لكل منهما

و بدأ الشوط الثاني بنفس التشكيلة التي خاض بها الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت و سيطر لاعبو ريال مدريد على مجريات الأمور مع انطلاق الشوط و ضغطوا على لاعبي أوساسونا بشكل واضح الذين تراجعوا للخلف للحفاظ على مرماهم وحاولوا الوصول لمرمى الضيوف عبر الهجمات المرتدة و لكنها كانت غير مكتملة في معظم الأوقات و  بعد فترة من الضغط والسيطرة الواضحة وتحديداً في الدقيقة التاسعة و الخمسون و ترجم الإسباني إيسكو ذلك لتقدم بتسجيل الهدف الثاني لريال مدريد بعدما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء مسددًل إياها بنجاح على يسار الحارس سيريجو

و تغير أداء الفريقين نسبيًا بعد الهدف فتخلى أوساسونا عن اللعب الدفاعي فيما خف ضغط لاعبو ريال مدريد وأصبح الاعتماد على سرعة رونالدو في ظل وجود مساحات خلف مدافعي أوساسونا هو أسلوب المرينجي و لم يتغير شكل اللقاء مع وصوله للمنعطف الأخير فظل تراجع لاعبو الريال مع الاعتماد على الهجمات المرتدة هو السائد وهو ما استغله البديل لوكاس فاسكيز بتسجيل هدف ثالث الثالثة و التسعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *