الرئيسية / اخبار الرياضة / أخبار الأهلي اليوم الثلاثاء 31/5/2016 : تصريحات طاهر حول قناة النادى وعبد الحفيظ يتحدث عن الصفقات ومصير متعب بيد يول
بالصور .. الزي الرسمي الجديد للنادي الأهلي في لقاء السوبر أمام الزمالك
النادي الأهلي

أخبار الأهلي اليوم الثلاثاء 31/5/2016 : تصريحات طاهر حول قناة النادى وعبد الحفيظ يتحدث عن الصفقات ومصير متعب بيد يول

فى ظل ما تداولته المواقع من أنباء عن تسريح العمالة فى قناة المارد الأحمر الأهلي عقب خسائر شهدتها القناة ليتخذ قرارا بإيقافها ، جاءت تصريحات رئيس النادى محمود طاهر لتوضح حقيقة الأمر . ما أكده طاهر هو محاولة النادى الحفاظ على قناته نافيا إغلاقها ، وموضحا أن موضع الخلاف كان بين شركة النادى الإعلامية والشركة التى تتولى إدارة المحطة . شدد أيضا على أهمية القناة للنادى وسعيه لتطويرها بما يتناسب مع تاريخ الأحمر ، كذلك قال أن الخلاف بين الشركتين هو مالى بعد التأخر من قبل الشركة مديرة القناة فى سداد ما عليها من مستحقات للأهلي لتقام دعوة ضدها سيبت فيها يوم 5 يونيو المقبل .
وعلى صعيد الفريق فقد أكد مدير الكرة سيد عبد الحفيظ أن النادى قد وصلته بعض السير الذاتية للاعبين من إفريقيا ضمن الصفقات التى سيجريها النادى خلال الصيف ، وأضاف أن المدير الفنى مارتن يول حتى الآن لم يطلع الإدارة على هوية اللاعبين الذين يريدهم الفترة القادمة لدعم صفوف الأهلي . فيول حتى الآن لم يرفع تقريره حول المراكز التى تحتاج لضم لاعبين ، مكتفيا بالمجموعة التى تلعب اللقاءات الحالية .
وعن ما أشيع حول تلقى بعض اللاعبين لعروض احترافية منهم المهاجم عمرو جمال وأيضا رمضان صبحي ، فقد نفى عبد الحفيظ الأمر بشكل قاطع . أضاف أن العروض ما هى إلا شفوية لكن على مستوى الأندية لم يصل للنادى رسميا خطابات تؤكد جدية العروض ، لكنه رجح أن عمرو جمال سيستمر مع الأهلي وذلك لتمسك يول به على الرغم من قلة مشاراكاته .
أما بخصوص موقف عماد متعب المذبذب بين الرحيل أو البقاء فى الفريق ، فقد أشار عبد الحفيظ أن متعب قيمة كبيرة ل يمكن أن ينكرها أحد لما له من إنجازات مع الأهلي ومساهماته معه فى الفوز بالبطولات . لكن مصير اللاعب بات فى يد مارتن يول والذى سيحدد إمكانية بقاءه أو الرحيل ، علما بأن المدير الفنى كان يشرك متعب بشكل قليل فيما مضى من لقاءات واعتماده تقريبا بشكل أساسي على الإفريقيين أنطوى وإيفونا .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *