الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج مباريات اليوم 29/1/2017 فى انجلترا و اسبانيا و ايطاليا و كاس امم افريقيا
مباريات اليوم
الدورى الاسبانى

نتائج مباريات اليوم 29/1/2017 فى انجلترا و اسبانيا و ايطاليا و كاس امم افريقيا

اقيمت اليوم العديد من المباريات فى الدوريات العالمية و فى قارة افريقيا ابرزها فى كاس الاتحاد الانجليزي و فى الدورى الاسبانى و فى الدورى الايطالى و فى كاس امم افريقيا و ابرز مباراة هي مباراة مصر و المغرب و انتهت بتاهل منتخب مصر

و اول مباراة بين برشلونة و ريال بتيس و قد بدء الشوط الاول و قدّم برشلونة أداءً باهتًا في الشوط الأول حيث غاب الانسجام نسبيًا بين لاعبيه و وجد صعوبة كبيرة في الخروج بالكرة من منتصف ملعبه و نتيجة التعديلات العديدة التي أجراها مدربه على التشكيلة الأساسية بوجود بيكيه وماثيو وفيدال ولوكاس ديني في خط الدفاع مع ثلاثي الوسط أردا توران ودينيس سواريز وراكيتيش خلف ثلاثي الهجومي ميسي وسواريز ونيمار

و أما ريال بيتيس كان الأفضل حيث اعتمد مدربه على خطة 5-3-2 و نجح في إبطال مفعول نجوم المنافس و كما أربك دفاع البارسا كثيرًا بالضغط العالي  و كاد أن يسجل روبن كاسترو هدفًا بعد مرور 11 دقيقة و لكنه فشل في استغلال خطأ فادح من مدافعي برشلونة في إخراج الكرة مسددًا الكرة في جسد الحارس مارك أندريه تير شتيجن

و دخل البارسا أجواء اللقاء متأخرًا بعد بداية عشوائية وبطء  للغاية و لم يهدد المرمى سوى بركلة حرة سددها نيمار فوق العارضة و قبل أن يفرط النجم البرازيلي في هدية ثمينة من ليونيل ميسي و لينفرد بالمرمى ولكنه سدد الكرة في جسد الحارس أنطونيو أدان في الدقيقة الاربعون

و في الشوط الثاني كاد برشلونة يقتل حماس أصحاب الأرض بتمريرة ذهبية لميسي لزميله أليكس فيدال و إلا أنه أهدر انفرادًا بالمرمى مسددًا الكرة بجوار القائم الأيمن و بعدها استعاد ريال بيتيس نشاطه بتسديدة جديدة لسيبايوس أمسكها تير شتيجن و الذي ارتكب خطأ فادحًا كاد يكلف فريقه هدفًا و إلا أن ألكسندر أليجريا سدد الكرة خارج المرمى الخالي و تحرك إنريكي لتنشيط خط الوسط الذي عانى كثيرًا وفشل في بناء أي هجمة أو التصدي لنشاط الفريق الأندلسي

و حيث أشرك أندري جوميز مكان دينيس سواريز ثم جوردي ألبا وسيرجي روبرتو مكان لوكاس ديني وأردا توران و إلا أن الرياح سارت عكس ما تشتهي السفن و حيث اقترب بيتيس أكثر من المرمى بتسديدة سيبايوس في العارضة و ثم محاولة أخرى لروبن كاسترو في القائم الأيمن و  آخر ربع ساعة شهدت إثارة كبيرة و أليكس أليجريا سجل هدف التقدم لريال بيتيس و مستغلا وقوع الكرة من تير شتيجن في ركلة ركنية

و بعدها انتفض برشلونة بكل قوة حيث سدد جوردي ألبا كرة أخرجها مدافع بيتيس من على خط المرمى و إلا أن الإعادة التليفزيونية أثبتت عبور الكرة خط المرمى و بعدها بدقيقة أنقذ المدافع الجزائري عيسى مندي شباك بيتيس من هدف مؤكد و بإخراج الكرة من على خط المرمى و وسط هجومي كتالوني كاسح قد انطلق روبن كاسترو بهجمة مرتدة و انفرد من منتصف الملعب و لكنه أضاع الكرة مسددًا برعونة في جسد مارك أندريه تير شتيجن

و بعدها واصل البارسا هجومه المكثف بتسديدة قوية لنيمار أمسكها أنطونيو أدان و بعدها استغل ليونيل ميسي ثغرة في دفاع المنافس ليمرر كرة ذهبية إلى لويس سواريز مسجلاً التعادل في وقت قاتل و بعدها لم يستغل الفريق الكتالوني 3 دقائق وقت بدل ضائع لإحراز هدف الفوز ليفرط في نقطتين ثمينتين في صراع الصدارة

و المباراة الثانية بين يوفنتوس و ساسولو و قد بدء الشوط الاول و المباراة بدأت بهدوء من قبل الفريق الضيف لإمتصاص حماس لاعبي ساسولو الراغبين في دخول التاريخ مجدداً بتكرار سيناريو الموسم الماضي عندما حققوا الفوز على الملعب ذاته أما يوفنتوس للمرة الأولى في تاريخ النادي و من أول هجمة ليوفنتوس و قد أعاد هيجواين فريق ساسولو إلى أرض الواقع بتسجيل الهدف الأول في اللقاء في الدقيقة التاسعة بعدما حول عرضية زميله أليكس ساندرو في المرمى و سيطر يوفنتوس على مجريات اللعب بعد الهدف و فتناقل لاعبوه الكرة بسهولة ويسر وأصبح وسط الملعب ملكاً لهم

و كاد جونزالو هيجواين أن يسجل هدفين أخرين بفضل تحركاته الذكية والهروب من الرقابة ولكنه سدد في المرتين خارج المرمى بغرابة شديدة ليستمر تقدم يوفنتوس بهدف دون مقابل و في الدقيقة الخامسة و العشرون يرسل هيجواين كرة عرضية يتركها باولو ديبالا بذكاء شديد لزميله سامي خضيرة ليخدع الجميع ليسددها الأخير داخل الشباك لتصبح النتيجة تقدم الضيوف بهدفين

و حاول لاعبو ساسولو تغيير شكل اللقاء والوصول إلى مرمى الحارس بوفون ولكن حسن تمركز لاعبي يوفنتوس وتركيزهم الشديد كان حائلاً أمام تحقيق ذلك و مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم يوفنتوس بهدفين دون مقابل و  الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة التي خاض بها كلا الفريقين الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت  و يوفنتوس أحكم سيطرته التامة على الأمور بمجرد إستئناف اللقاء ولم يترك الفرصة للاعبي ساسولو وكاد باولو ديبالا أن ينهي الأمور عملياً في الدقيقة الخامسة و الخمسون بتسجيل الهدف الثالث ولكن القائم وقف له بالمرصاد

و خيم الصمت على مدرجات ساسولو بمرور الوقت فيما كان جمهور يوفنتوس القادم وراء الفريق لتشجيعه يغني ويحتفل بالأداء القوي للاعبيه وإحكام السيطرة على الصدارة و أهدر لاعبو يوفنتوس العديد من الفرص لتسجيل الهدف الثالث برعونة شديدة وخاصة من قبل الكرواتي ماندزوكيتش ولكن الأداء المميز إجمالاً للفريق جعل المدرب أليجري يؤخر إجراء اي تبديل و في الدقيقة الثمانون لجأ المدرب ماسيمليانو أليجري إلى أولى تبديلاته فدفع بالكرواتي ماركو بياتسا بدلاً من الأرجنتيني باولو ديبالا

و مع وصول اللقاء للمنعطف الأخير و لجأ لاعبو يوفنتوس إلى نقل الكرة بينهم وخفض إيقاع المباراة لتجنب الأرهاق قدر الإمكان مع تأمين النتيجة و مرت الدقائق المتبقية على نفس الوتيرة ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية اللقاء بفوز يوفنتوس بهدفين دون رد

و المباراة الثالثة بين روما و سامبدوريا و قد بدء الشوط الاول بمستوى جيد جدا من فريق روما و خطورة شديدة على مرمي فريق سامبدوريا منذ الثوانى الاولى للمباراة فى اتجاة مرمي سامبدوريا و سرعان ما ترجم لاعبى فريق روما السيطرة بهدف مبكر جدا فى الدقيقة الخامسة من المباراة باقدام اللاعب برونو بيريز بتسديدة قوية فى المرمي بعد تمريرة ممتازة من الاعب نايجولان و يتقدم لروما مبكرا

و من بعد الهدف لم تشهد المباراة الكثير فقط الهدوء و التمرير من القدم للقدم للحفاظ على نتيجة الشوط الاول بتقدم روما  و لكن لم ينجح روما فى الحفاظ على هدفة بعد هجمة ممتازة و منظمة لفريق سامبدوريا فى الدقيقة العشرون و بتسديدة قوية فى مرمي الحارس تشيزنى يتعادل فريق سامبدوريا باقدام اللاعب برايت و تعود المباراة الى نقطة الصفر الى ان انتهي الشوط الاول

و فى الشوط الثانى كان دجيكو فى الموعد تحديدا فى الدقيقة السادسة و الستون براسية فى مرمي سامبدوريا و يعلن بها تقدم فريق روما من جديد و لكن لم يحافظ روما على الهدف مرة اخرى و وقع فى نفس الفخ و لكن تلك المرة باقدام اللاعب باتريك ستيشك و يعود بالنتيجة لفريق سامبدوريا فى الدقيقة السبعون و يطرق سامبدوريا على الحديد و هو ساخن فى الدقيقة الواحدة و السبعون بهدف ثالث و يتقدم و لم يخطىء نفس خطا روما و حافظ على التقدم و الثلاث نقاط الى نهاية المباراة

و المباراة الرابعة بين غانا و الكونغو  و قد بدء الشوط الاول و بدأ الفريقان المباراة بنشاط هجومي ملحوظ حيث تبادلا الهجمات منذ الدقيقة الأولى ولكنهما افتقدا للتركيز المطلوب أمام المرميين و عاند الحظ المنتخب الكونغولي في الدقيقة السابعة و حيث تصدى القائم لهدف للفريق عندما استغل ديومرسي مبوكاني هفوة دفاعية من هاريسون أفول داخل منطقة الجزاء ليخطف الكرة ويتقدم بها منفردا بالحارس الغاني و حيث راوغه ثم لعب الكرة في اتجاه المرمى لكنها ارتدت من القائم الأيمن و سدد باول خوسيه مبوكو كرة قوية من مسافة بعيدة في الدقيقة التاسعة أمسكها الحارس الغاني و نال الكونغولي ريمي مولومبا إنذارا في الدقيقة الخامسة عشر للخشونة مع الغاني جوردان أيو

و أهدر مبوكاني فرصة ذهبية للمنتخب الكونغولي في الدقيقة الاربعون إثر هجمة منظمة للفريق وتمريرة متقنة من خوسيه مبوكو وضعت مبوكاني في مواجهة الحارس الغاني و لكن مبوكاني فشل في السيطرة على الكرة بالشكل المطلوب ثم سددها بصعوبة ولكن في الشباك من الخارج و سدد مبوكاني كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الاربعون و لكن الحارس تصدى لها وأمسك الكرة على مرتين و تبادل جونيور كابانانجا الكرة مع مبوكاني في الدقيقة الرابعة و الاربعون و لكن الأول فشل في استغلال الفرصة ولم يسيطر على الكرة داخل منطقة الجزاء لتذهب الكرة خارج الملعب و تدخل الدفاع الغاني في اللحظة الأخيرة ليمنع فرصة خطيرة من أمام كابانانجا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي

و استهل المنتخب الغاني الشوط الثاني بهجوم ضاغط بغية تسجيل هدف التقدم ولكن الحظ عاند الفريق في أكثر من كرة خلال الدقائق الأولى من هذا الشوط و حاول جوردان أيو التوغل داخل منطقة جزاء الكونغو و لكنه سقط فيما ذهبت الكرة لزميله توماس بارتي الذي سددها قوية من وسط منطقة الجزاء لكن الحارس تصدى للكرة و استعاد المنتخب الكونغولي اتزانه سريعا وعاد لمبادلة منافسه الهجمات مع تفوق نسبي للمنتخب الغاني

و أسفرت محاولات النجوم السوداء عن هدف سجله جوردان أيو و إثر هفوة دفاعية من لاعبي الكونغو بالقرب من وسط الملعب و حيث ضغط أيو على ريمي مولومبا و خطف منه الكرة بسهولة لينطلق بها بسرعة حتى وصل إلى حدود منطقة الجزاء وسددها قوية في الشباك   و لكن فرحة غانا لم تدم طويلا حيث سجل المنتخب الكونغولي هدف التعادل بتسديدة صاروخية أطلقها مبوكو من نحو 25 مترا لتسكن المرمى على يمين الحارس الغاني

و انطلق كريستيان أتسو بالكرة إلى داخل منطقة الجزاء الكونغولية في الدقيقة السابعة و السبعون قبل أن يطلق الحكم صفارته معلنا عن ضربة جزاء للمنتخب الغاني و بعدما سقط اللاعب أرضا إثر تدخل من جويسي لوماليسا و سدد أندريه أيو الكرة على يسار الحارس الكونغولي ليكون هدف التقدم للنجوم السوداء

و حاول المنتخب الكونغولي الرد في الدقائق التالية و لكن الدفاع الغاني حافظ على تماسكه وتصدى لجميع المحاولات كما شكلت المرتدات السريعة للمنتخب الغاني بعض الخطورة على الدفاع الكونغولي

و المباراة الخامسة بين منتخب مصر و منتخب المغرب و قد بدء الشوط الاول و بدأت المباراة بحماس وندية ونشاط هجومي مصري و بدأ بتسديدة من جانب أحمد المحمدي في منطقة الجزاء اصطدمت باللاعب المغربي مبارك بوصوفة و رد أسود الأطلس بانطلاقة سريعة من حمزة منديل و اصطدم طارق حامد مع عزيز بوهدوز في الدقيقة الحادية عشر لينال لاعب مصر البطاقة الصفراء و أبعد كريم حافظ تمريرة مغربية خطيرة  و وجه محمود حسن تريزيجيه تسديدة قوية من عرضية المحمدي تصدى لها الحارس منير المحمدي ببراعة و اتسمت العشرين دقيقة الأولى بالمجهود البدني الوفير من اللاعبين مع تحركات من محمد صلاح عبر الجبهة اليمنى

و تصدى أحمد حجازي لتمريرة عرضية خطيرة من نبيل درار الذي انطلق مستغلا قلة خبرة كريم حافظ و ثم ضربة رأس فوق العارضة من رومان سايس و بدأ لاعبو المغرب الضغط على الفراعنة في منطقة بناء الهجمات في وسط الملعب و خاصة على أحمد فتحي وطارق حامد  و مرر صلاح كرة عرضية أبعدها الدفاع المغربي و أضاع رومان سايس فرصة قريبة لأسود الأطلس بعد كرة عرضية أخطأ علي جبر في إبعادها ليوجهها سايس برأسه وتعلو العارض بياردات

و اشتكى مروان محسن من الإصابة بعد التحام قوي ليغادر الملعب و يجري منتخب مصر أول تغييراته في الدقيقة الرابعة و الاربعون بنزول أحمد حسن كوكا على حسابه و واصل منتخب المغرب تفوقه الهجومي مع انطلاقة من نبيل درار وعرضية مرت بسلام على مرمى الفراعنة لينتهي الشوط الأول بالتعادل دون أهداف

و بدأ الشوط الثاني بضغط مغربي كاد يسفر عن هدف التقدم و حيث أرسل نبيل درار عرضية ضاعت فوق العارضة و ثم انفراد لمحمد صلاح ببينية سريعة من عبدالله السعيد و تسديدة أبعدها الحارس منير المحمدي و بينما شتت علي جبر كرة عرضية مغربية و أنقذ عصام الحضري فرصة خطيرة للمغرب من تمريرة عرضية متقنة للمتألق فيصل فجر و ارتطمت تسديدة مبارك بوصوفة نجم المغرب في العارضة بالدقيقة الخامسة و الخمسون

و مع سقوط تريزيجيه لاعب مصر في منطقة الجزاء دون أن يحتسب الحكم مخالفة و وجه بوهدوز ضربة رأس قوية بجوار القائم و استمر الضغط المغربي على الجبهة اليسرى المصرية ومرر درار إلى بوهدوز الذي أهدر فرصة التسجيل بغرابة و ثم ضربة رأس من سايس و تدخل هيكتور كوبر و أجرى التغيير المصري الثاني بنزول محمود عبد المنعم كهربا بدلا من كريم حافظ و ليعود أحمد فتحي للجبهة اليسرى و يلعب تريزيجيه والسعيد كلاعبي ارتكاز بجوار طارق حامد

و تصدى الحضري لعرضية درار الخطيرة و كاد المغرب يتقدم بنيران صديقة بعد أن لمست الكرة رأس حجازي ومرت بجوار القائم و هدأ إيقاع الهجوم المغربي بعض الشئ و أهدر محمد صلاح كرة خطيرة بعد تمريرة ذكية من السعيد و لكن الحارس المتألق منير المحمدي أبعدها ببراعة و أجرى منتخب المغرب أول تغييراته في الدقيقة الثمانون بنزول عمر القادوري على حساب بوهدوز

و قد نجح محمود كهربا في تسجيل هدف الفوز للفراعنة فى وقت قاتل و بهفد قاتل للمباراة بعدما استغل هفوة دفاعية ليهز الشباك بلمسة سحرية فى المرمي يسدد و ينهي احلام المغرب فى التاهل الى الدور نصف النهائى و حاول المنتخب المغربي إدراك التعادل في الدقائق الأخيرة المتبقية و لكن دون جدوى و انتهت المباراة

و المباراة السادسة بين ريال مدريد و ريال سوسيداد و قد بدء الشوط الاول و اعتمد ريال مدريد على طريقة اللعب 4-3-3 بوجود لوكاس فاسكيز إلى جانب كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة في خط الهجوم و فيما حافظ دانيلو على مكانه كظهير أيمن رغم أدائه الكارثي في الآونة الأخيرة و عاد رافاييل فاران إلى التشكيل الأساسي ليقف إلى جانب سيرجيو راموس في عمق الدفاع و من ناحيته و قد انتهج مدرب سوسيداد أوزيبيو ساكريستان طريقة اللعب ذاتها و معتمدا على الثلاثي ويليان وميكيل أويارزابال وخوانمي في المقدمة و قاد خط الدفاع الدولي الإسباني أنيجو مارتينيز

و كاد سوسيداد يباغت ريال مدريد بهدف مبكر عندما تلكأ راموس في إبعاد الكرة من أمام إيارزابال الذي مرر كرة أبعدها فاران من أمام المرمى و استطاع الفريق الضيف مجاراة مضيفه خصوصا في وسط الملعب بوجود ثنائي ريال مدريد السابق أسير إيارامندي وسيرجيو كاناليس و لكن دون أن يشكل تهديدا بمعنى الكلمة على مرمى حارس ريال كيلور نافاس و أما ريال فتأخر في الدخول إلى أجواء المباراة رغم نشاط فاسكيز على الطرفين مدعوما بتحركات واخترقات كوفاسيتش

و انسل فاسكيز في إحدى المرات من الجانب الأيمن قبل أن يمرر كرة أمام المرمى أبعدها الدفاع و ثم أبعد نافاس ركلة حرة سددها ويليان و قبل أن يجرب كاناليس حظه بالتسديد من بعيد و بيد أن كرته الضعيفة تهادت في أحضان الحارس الكوستاريكي و بدا رونالدو بطيئا في هجوم ريال مدريد و شق طريقه قبل أن يسدد كرة غير مركزة وسط صافرات الاستهجان المدريدية و قبل أن يلعب دور صانع اللعب و حيث هيأ كرة بينية إلى كوفاسيتش الذي انفرد بالمرمى وسدد على يمين حارس سوسيداد مسجلا الهدف الأول و قبل نهاية الشوط الأول اقترب سوسيداد من معادلة النتيجة بعد مجهود مشترك بين كاناليس وخوانمي الذي استلم الكرة داخل منطفة الجزاء وسدد بجوار المرمى.

و بدأ ريال مدريد الشوط الثاني معتمدا على الهجمات الخاطفة السريعة التي أثمرت عن هدف ثان، عندما رد كوفاسيتش الجميل لرونالدو بتمريرة سريعة و فما كان من البرتغالي إلا أن يضع الكرة بهدوء فوق الحارس رولي و أجرى ريال سوسيداد تبديلا هجوميا دخل على إثره المكسيكي كارلوس فيلا مكان إيارزابال و ثم خارج ويليان ودخل مكانه خافيير بريتو و دون أن تتحسن فاعلية الفريق الباسكي الهجومية

و في المقابل قد أخرج مدرب ريال مدريد زين الدين زيدان مواطنه بنزيمة وأشرك مكانه موراتا الذي أحرز هدفا برأسه في الدقيقة السبعون ألغاه الحكم بداعي التسلل و فقد سوسيداد الأمل في العودة بالنتيجة بعدما لعب بصفوف منقوصة منذ الدقيقة الثانية و السبعون  إثر تلقي مارتينيز البطاقة الصفراء الثانية و خرج كوفاسيتش من الملعب وسط تصفيق حار من الحضور ليدخل إيسكو بدلا منه و ترك موراتا بصمته على أحداث اللقاء بالهدف الثالث قبل النهاية بثماني دقائق و بعدما قابل برأسه عرضية فاسكيز من الناحية اليسرى ليدكها في الشباك  و في الدقيقة الأخيرة ألغى الحكم هدفا آخر وهذه المرة لرونالدو لوجوده في موقف تسلل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *