الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج اهم مباريات اليوم 22/1/2017 فى انجلترا و اسبانيا و ايطاليا و افريقيا
مباريات اليوم
الدورى الاسبانى

نتائج اهم مباريات اليوم 22/1/2017 فى انجلترا و اسبانيا و ايطاليا و افريقيا

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم فى الدورى الانجليزي و الدورى الاسبانى و فى الدورى الايطالى و فى كاس امم افريقيا 2017 المقامة فى الجابون و الاحد الممتاز لم يمر مرور الكرام بل شهد العديد من المفاجات ابرزها خروج الجابون

و قد كانت اول مباريات اليوم بين يوفنتوس و لاتسيو و قد بدء الشوط الاول و يوفنتوس بدأ اللقاء مسيطراً بشكل واضح على مجرياته وأجبر لاعبي لاتسيو على التراجع و فيما لم يحتاج نجمه الأرجنتيني باولو ديبالا لترجمة سيطرة فريقه إلى تقدم بتسجيله هدف اللقاء الأول في الدقيقة الخامسة بتسديدة يسارية قوية لتشتعل الأجواء في المدرجات و لم يغير الهدف من سيناريو اللقاء و ظلت السيطرة التامة لأصحاب الأرض على مجريات اللعب وإنحصر اللعب بشكل كبير في وسط ملعب لاتسيو

و مع السيطرة المستمرة للبيانكونيري ظهر الأرجنتيني جونزالو هيجواين هداف الفريق في المشهد بتسجيل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة السابعة عشر من صناعة الكولومبي كوادرادو ليحكم يوفنتوس سيطرته التامة على اللقاء لعباً ونتيجة و  لم يتغير شكل اللقاء بمرور الوقت ولكن دون تسجيل المزيد من الأهداف و ليطلق الحكم بعد ذلك صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدفين دون رد

و فى    الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة التي خاض بها الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت و  بمرور الوقت حاول لاعبو لاتسيو تقليص النتيجة والوصول إلى مرمى الحارس بوفون و مما دفع المدرب أليجري إلى تغيير طريقة اللعب والدفع بأندريا بارزالي كمدافع أخر ليعود الفريق إلى طريقة 3-5-2 و نجح لاعبو يوفنتوس في الوصول للقاء بمر الاّمان وتحقيق هدفهم وذلك بإطلاق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الثاني واللقاء بفوز يوفنتوس بهدفين دون مقابل

و المباراة الثانية بين ارسنال و بيرنلى و قد بدء الشوط الاول و جاء التهديد الأول في المباراة من جانب لاعبي بيرنلي بتسديدة مباغتة على مرمى أصحاب الأرض أمسكها بيتر تشيك بثبات و بدأ لاعبو أرسنال في استعادة السيطرة على مجريات الأمور و تبارى لاعبو الفريق اللندني على التسديد وإرسال العرضيات دون جدوى في ظل حالة من الاستبسال الدفاعي الشديد للضيوف و جاءت أخطر فرصة لأرسنال من عرضية ذهبت مباشرة على رأس مونريال الذي حولها تجاه المرمى و لكنها جاءت ضعيفة في أحضان الحارس توم هيتون و يتوغل سانشيز من وسط الملعب في هجمة خطيرة و يسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء و يمسكها حارس مرمى بيرنلي على مرتين و ينشط لاعبو بيرنلي ويشنون العديد من الهجمات على مرمى أرسنال

و لكن كان بيتر تشيك لها بالمرصاد متصديا للعديد من التسديدات وممسكا بالعديد من العرضيات و قبل نهاية الشوط الأول بلحظات و يتعرض بيتر تشيك لاصطدام قوي في رأسه ذكرنا بالإصابة القوية التي تعرض لها من قبل وأجبرته إلى الأن على ارتداء واقي الرأس

و يبدأ الشوط الثاني بضغط شديد من جانب لاعبي أرسنال و تحديدا أليكسيس سانشيز الذي سدد خلال العشر دقائق الأولى من الشوط ثلاث تسديدات على مرمى الضيوف  و من ركلة ركنية ينفذها مسعود أوزيل و تذهب الكرة على رأس المدافع الألماني شكيردان موصطافي و ليحولها الأخير في الزاوية الأرضية اليمنى لهيتون محرزا الهدف الأول للمدفعجية و في الدقيقة الخامسة و الستون يحصل جرانيت تشاكا لاعب وسط أرسنال على البطاقة الحمراء لتدخل عنيف على لاعب بيرنلي

و رأى الحكم أنه كان يتعمد من خلاله إيذاء المنافس و تميل السيطرة قليلا نحو لاعبي بيرنلي و تتوالى التسديدات وحصول الفريق الضيف على الركنيات و إلا أن دفاع أرسنال ومن خلفه الحارس بيتر تشيك و تعامل معها بنجاح و شهدت الدقيقة الثمانون أخطر هجمة لبيرنلي و الذي حاول مهاجمه اندري جراي تسديد الكرة من داخل منطقة الست ياردات و إلا أن حائط الصد الدفاعي المكون من كوسينلي وموصطافي حال دون إحرازه للتعادل

و يتواصل ضغط بيرنلي على أرسنال سعيا لاستغلال حالة النقص العددي بين صفوف المدفعجية وإدراك التعادل و لكن دون جدوى و يدفع فينجر بلاعبه بيلليرين بدلا من أوزيل و من أول لمسة للاعب البديل يرسل عرضية خطيرة من الجانب الأيمن يشتتها الدفاع بصعوبة لتصل إلى سانشيز الذي أطلق صاروخا من داخل منطقة الجزاء، تصدى له توم هيتون ببراعة و في الدقيقة الثانية و التسعون  و يحصل بيرنلي على ركلة جزاء بسبب عرقلة كوسينلي لأشلي بارنيس

و ينفذها جراي بنجاح مسددا الكرة بقوة في وسط المرمى و وسط اعتراضات شديدة من فينجر الذي قام الحكم بطرده و تشتعل أجواء المباراة ومن هجمة لأرسنال يحصل كوسينلي على ركلة جزاء و ينفذها سانشيز بنجاح على طريقة بانينكا في المرمي خاطفا الفوز القاتل لفريقه

و المباراة الثالثة بين اتليتكو مدريد و اتليتكو بلباو و قلب أصحاب الأرض تأخرهم بهدف نظيف إلى تقدم ثمين بهدفين مقابل هدف و قبل أن ينتزع أتلتيكو مدريد التعادل بهدفين مقابل هدفينت و ليرفع بلباو رصيده إلى تسعة و عشرون نقطة في المركز السابع و يرتفع رصيد أتلتيكو مدريد إلى الخامسة و الثلاثون نقطة في المركز الرابع

و قد بادر أتلتيكو بهز الشباك في وقت مبكر للغاية عن طريق كوكي في الدقيقة الثالثة فى مرمي اتليتك بلباو بعد تسديدة قوية جدا فى مرمي اتليتك بلباو و يتقدم اتليتكو مدريد و يترجم مستواة الجيد جدا الواضح منذ اول دقيقة

و من ثم قد رد بلباو ردا قاسيا و نجح لاعبى اتليتك بلباو فى تسجيل هدفين سجلهما إنييجو ليكوي و أوسكاردي ماركوس و قد سجل الهدف الاول قبل نهاية الشوط الاول بثوانى قليلة فى الدقيقة الثانية و الاربعون براسية فى مرمي اتليتكو مدريد و فى شباك الحارس يان اوبالاك و ينتهي الشوط الاول بالتعادل بهدف لمثلة

و من ثم الهدف الثانى فى الدقيقة الخمسون مع بداية الشوط الثاني و لكن الفرنسي أنطوان جريزمان أحرز هدف التعادل الثمين في الدقيقة الثمانون و يخطف النقطة لفريق اتليتكو مدريد بعد ان قدموا مستوى جيد جدا بعد الهدف الثانى و اضاعو العديد من الفرص خصوصا فرصة توريس الخطيرة فى الدقيقة الخامسة و السبعون و لكنها مرت بجوار القائم و يستمر جريزمان فى انقاذ اتليتكو

و المباراة الرابعة بين تشيلسى و هال سيتى و قد بدء الشوط الاول و عاد كوستا إلى تشكيلة تشيلسي بعد غيابه عن المباراة الأخيرة بسبب خلاف مع الجهازين الفني والطبي و كوّن كعادته مثلثا هجوميا خطيرا مع البلجيكي إيدن هازارد و الإسباني بيدرو رودريجيز و بينما افتقد هال سيتي لظهيره المصري أحمد المحمدي المشارك مع منتخب بلاده في نهائيات كأس افريقيا 2017 المقامة حاليا في الجابون

و احتاج تشيلسي لعشر ثوانٍ فقط لتهديد مرمى هال سيتي بعدما تلقى كوستا تمريرة طويلة من دافيد لويز وسددها بجانب المرمى و توقف اللعب لأكثر من خمسة دقائق بعد إصابة لاعب هال سيتي رايان مايسون اثر كرة رأسية مشتركه مع كاهيل و خرج من الملعب على محفة مرتديا قناع الأوكسجين و دخل مكانه ديفيد ميلر و  إصابة مايسون أثرت بشكل كبير على تطلعات هال سيتي ومدربه البرتغالي ماركو سيلفا فتراجع الفريق إلى الخلف و بدأ تشيلسي يسيطر أكثر على المجريات و خصوصا بعد مرور ثلاثون دقيقة على بدء الشوط

و قد سدد ماركوس ألونسو الكرة لترتد من الدفاع ويبعدها الحارس إلدن ياكوبوفيتش و ثم طالب بيدرو بركلة جزاء بعد تعثره داحل منطقة هال سيتي و لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب  و تواصلت أفضلية تشيلسي و ألغى الحكم هدفا لكوستا بداعي التسلل و كاد هال سيتي يباغت مضيفه بهدف في الدقيقةو بعدما أطلق هاري ماجواير صاروخا من بعد 20 ياردة و قد تصدى له الحارس البلجيكي تيبو كورتوا بمهارة  و احتسب الحكم تسعة دقائق وقت بدل ضائع استثمرها تشيلسي على أكمل وجه وسجل هدفا عن طريق كوستا الذي قابل تمريرة أرضية مميزة من فيكتور موسيس

و سددها زاحفة على يسار ياكوبوفيتش و  تأكيد الانتصار  وكان تشيلسي محظوظا لعدم احتساب ركلة جزاء ضده و في بداية الشوط الثاني بعدما أعاق ماركوس ألونسو مهاجم هال سيتي أبيل هرنانديز  و في الدقيقة الخامسة والخمسون و أنقذ كورتوا كرة بعيدة المدى من ديفيد ميلر و أرغمت الإصابة مدافع هال كورتيس ديفيس على الخروج من الملعب فاشترك مكانه عمر نياسي و تحسن أداء هال سيتي على نحو مفاجئ وضغط بكل ما أوتي من قوة بغية تسجيل هدف التعادل من خلال تحركات هيرنانديز في الأمام بدعم من الجناح الأسكتلندي روبرت سنودجراس

و بيد أن دفاع تشيلسي بقيادة دافيد لويز بقي صامدا و أعاد المدرب انتونيو كونتي ترتيب أوراقه وقام بتبديلين دفعة واحدة بإشراك سيسك فابريجاس ووويليان مكان هازارد وبدرو و تجرأ هال سيتي أكثر مع مرور الوقت واندفع نحو المواقع الأمامية و الأمر الذي منح لاعبي تشيلسي إمكانية تشكيل خطورة من الهجمات المرتدة و نفذ فابريجاس ركلة حرة في الجهة اليسرى على رأس كاهيل الذي أودعها في الشباك و عاد فابريجاس ليمرر كرة على يمينه إلى كوستا الذي حاول تسديد الكرة بين قدمي الحارس ياكوبوفيتش و لكن الأخير تيقظ لمحاولة الإسباني وأبعد الكرة إلى ركنية لم تثمر

و الخامسة بين الجابون و الكاميرون و قد بدء الشوط الاول ودخل الفريقان سريعا في أجواء اللقاء وشن المنتخب الجابوني هجوما مكثفا في الدقائق الأولى وكاد الحارس الكاميروني يكلف فريقه غاليا في الدقيقة الأولى عندما حاول التقاط الكرة إثر تمريرة عرضية قادمة من الناحية اليمنى ولكنها سقطت من يده لتجد أوباميانج وماليك إيفونا لكنهما فشلا في السيطرة على الكرة ليتدخل الدفاع سريعا ويشتت الكرة و في الدقيقة التالية مباشرة و شن المنتخب الجابوني هجمة سريعة من الناحية اليمنى حيث انطلق إيفونا بالكرة ووصل إلى حدود منطقة الجزاء من الناحية اليمنى ثم مرر الكرة عرضية في اتجاه أوباميانج ولكن الحارس أمسك الكرة بثبات

و تكررت الفرصة للجابون في الدقيقة الرابعة اثر هجمة سريعة وصلت منها الكرة إلى دينيس بوانجا على حدود منطقة الجزاء في الناحية اليسرى ليلعبها الأخير عرضية نموذجية وصلت منها الكرة إلى أوباميانج الخالي تماما من الرقابة على بعد خطوة واحدة من المرمى ولكن أوباميانج لعب الكرة بجوار القائم الأيسر و كرر المنتخب الجابوني محاولته في الدقيقة التالية عندما وصلت الكرة إلى بوانجا ليرواغ الدفاع الكاميروني بمهارة داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة من حدود المنطقة ولكن فوق العارضة

وحاول الأسود الرد على هجمات الجابون وانطلق كريستيان باسوجوج بالكرة من الناحية اليمنى في الدقيقة الثامنة حتى وصل بجوار منطقة الجزاء ولكن الدفاع أبعد تمريرته العرضية إلى ركنية شكلت بعض الخطورة ولكن تم تشتيتها في الوقت المناسب و أنقذ الحارس الكاميروني فريقه من هدف التقدم في الدقيقة الواحدة و العشرون اثر ضربة حرة لعبها بوانجا من الناحية اليسرى و استأنف الفريقان محاولاتهما الهجومية مع بداية الشوط الثاني ولكن دون جدوى أيضا في ظل غياب الفعالية أيضا وإن ظهر المنتخب الكاميروني بشكل أفضل من الشوط الأول حيث أصبح الفريق الأكثر استحواذا على الكرة والأفضل هجوما

و سدد بوانجا ضربة حرة رائعة من زاوية صعبة وكادت الكرة تسكن الزاوية العليا البعيدة على يسار الحارس الكاميروني جوسيب فابريس أوندوا ولكن الأخير أبعد الكرة بأطراف أصابعه لينقذ فريقه من هدف مؤكد في الدقيقة السبعون  كما تصدى القائم لهدف جابوني في الدقيقة الرابعة الأخيرة من الوقت بدل الضائع اثر تسديدة صاروخية من بوانجا كما فشلت محاولة ديدييه ندونج في المتابعة حيث تصدى الحارس الكاميروني لهذه المتابعة لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي

و من ثم المباراة السادسة بين بوركينا فاسو و غينيا بيساو و انتهى الشوط الأول بتقدم بوركينا فاسو بهدف جاء عبر النيران الصديقة و بعدما أحرز رودينيلسون سيلفا هدفا بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة الثانية عشر و في الشوط الثاني قد أضاف بيرتران تراوري الهدف الثاني في الدقيقة الخامسة و الخمسون  ليتأهل منتخب بوركينا فاسو للأدوار الإقصائية للمسابقة للمرة الثانية خلال النسخ الثلاثة الأخيرة

وتربع منتخب بوركينا فاسو على صدارة المجموعة برصيد 5 نقاط بفارق هدف وحيد أمام منتخب الكاميرون صاحب المركز الثاني الذي تأهل هو الآخر لدور الثمانية و ضرب منتخب بوركينا فاسو الذي يشارك في المسابقة للمرة الخامسة على التوالي موعدا في دور الثمانية مع صاحب المركز الثاني في المجموعة الثانية و الذي تتصارع عليه منتخبات تونس و الجزائر و زيمبابوي و بعدما حسمت السنغال صدارتها للمجموعة

و المباراة السابعة اخيرا بين برشلونة و ايبار و قد بدء الشوط الاول و قد واجه لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة صعوبات عديدة خلال اللقاء و حيث اضطر لإشراك بعض العناصر البعيدة عن المشاركة منذ فترة طويلة مثل جيريمي ماثيو وأردا توران وإيفان راكيتيتش لتعويض غياب المصابين إنييستا و إراحة نجوم آخرين و زاد الطين بلة بخروج سيرجيو بوسكيتس مصابًا بعد مرور 10 دقائق و ليشارك مكانه دينيس سواريز و ليستغل إيبار الفرصة و ينشط قليلاً و يهدد مرمى البارسا بعدة محاولات لأندير كابا و جونزالو إيسكالانتي و الياباني تاكاشي إينوي و بيدرو ليون أنشط لاعبي فريقه

و إلا أن مارك أندريه تيرشتيجن تعامل معها بثبات و بدأ البارسا الدخول في أجواء اللقاء متأخرًا و حيث سدد ميسي كرتين أنقذهما الحارس إيويل رودريجيز و قبل أن يفك دينيس سواريز الاشتباك بتسديدة أرضية قوية و سكنت الزاوية اليمنى و ليحرز أولى أهدافه بقميص البارسا و  تفككت خطوط إيبار بعد الهدف الأول للبارسا و إلا أن نيمار وميسي وأردا توران أضاعوا فرصا ثمينة للغاية و كما حرم القائم الأيسر سواريز من إحراز الهدف الثاني

و برشلونة يستغل الأخطاء  في الشوط الثاني و قد أجهز البارسا على منافسه مبكرًا بهدف ثان سجله ميسي من صناعة لويس سواريز و ليعزز تفوق الضيوف بعد 5 دقائق فقط و كما لم يهنأ لاعبو إيبار بتسجيل هدف ألغاه الحكم بداعي التسلل و ارتكب مدافعو إيبار أخطاء بالجملة قد و قد استغل إحداها لويس سواريز لينفرد بالمرمى و يسجل في الزاوية الضيقة مسجلاً الهدف 15 له في الليجا متساويًا مع زميله ليونيل ميسي و

قبل أن يغادر المهاجم الأوروجوياني ليشارك مكانه باكو ألكاسير في آخر ربع ساعة و  كما أسرع إنريكي لإراحة سيرجي روبرتو الذي عانى من آلام في الكاحل و ليشارك مكانه أليكس فيدال و حاول خوسيه لويس مينيدليبار مدرب إيبار إنقاذ ما يمكن إنقاذه و استنفذ تبديلاته الثلاثة خلال 9 دقائق اعتبارًا من الدقيقة الخامسة و السبعون بنزول فران ريكو و روبن خيمينيز بينا وكريستيان ريفيرا مكان أدريان جونزاليس و تاكاشي إينوي و أنتونيو لونا

و إلا أن بيدرو ليون ظل أخطر أسلحة إيبار و حيث سدد كرة قوية أبعدها تيرشتيجن من المقص الأيسر و ليحرم أصحاب الأرض من هدف شرفي و قبلها قد أضاع إيفان راكيتيتش انفرادًا تامًا مسددًا الكرة في جسد الحارس و حرص إنريكي على إبقاء نيمار لنهاية اللقاء أملاً في إحراز هدف يرفع معنوياته ليكافيء النجم البرازيلي مدربه مسجلاً هدفًا في الوقت بدل الضائع بعدما أهدر إيسكلانتي فرصة جديدة لهز شباك البارسا بتسديدة قوية فوق العارضة بنهاية الوقت الأصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *