الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج مباريات كاس امم افريقيا اليوم 20/1/2017 و المغرب تقترب من الصعود
موعد مباريات اليوم
الجابون

نتائج مباريات كاس امم افريقيا اليوم 20/1/2017 و المغرب تقترب من الصعود

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم فى كاس امم افريقيا و قد اقيمت اليوم مباراتين الاولى بين ساحل العاج و الكونغو و الثانية بين المغرب و توجو و قد بدءت المباراة الاولى بين ساحل العاج و الكونغو و لم ترتق الهجمات في العشر دقائق الأولى إلى درجة الخطورة المطلوبة لاسيما وأن كافة المحاولات الهجومية للفريقين أفسدها المدافعون و في الدقيقة العاشرة قد تمكن نيكسنيس كيبانو من تسجيل الهدف الأول للكونغو الديمقراطية عندما استلم جونيور كالونجي الكرة داخل منطقة الجزاء من الناحية اليمنى وهيأها لكيبانو الذي قابلها بتسديدة أرضية قوية إلى داخل المرمى و كثف المنتخب الإيفواري من هجماته بحثا عن تعديل النتيجة لكنه اصطدم بدفاع قوي ومنظم من جانب المنتخب الكونغولي

و في الدقيقة الثانية و العشرون كاد بوني أن يعادل النتيجة عندما لعبت كرة طولية خلف المدافعين ليقابلها ويلفريد بوني بضربة راس قوية لكنها مرت بجوار القائم الأيسر للحارس ماتامبي لي حارس الكونغو و في الدقيقة الخامسة و العشرون تمكن بوني من تسجيل هدف التعادل عندما لعبت ركلة ركنية داخل منطقة جزاء الكونغو ليرتقي بوني غير المراقب ويقابلها بضربة رأس إلى داخل المرمى و لم تدم فرحة المنتخب الإيفواري بالتعادل كثيرا حيث نجح جونيور كالونجي من تسجيل الهدف الثاني للمنتخب الكونغولي في الدقيقة الثلاثون عندما مرر فيرمين موبيلي ندومبي كرة عرضية من الناحية اليمنى قابلها كالونجي بضربة رأس قوية إلى داخل المرمى

و بعد الهدف قد  كثف المنتخب الإيفواري من هجماته في محاولة لتعديل النتيجة و فيما تراجع منتخب الكونغو لوسط ملعبه واعتمد على الهجمات المرتدة مستغلا الاندفاع الهجومي للمنتخب الإيفواري، ولكنهما فشلا في تغيير النتيجة لينتهي الشوط الأول بتقدم منتخب الكونغو بهدفين مقابل هدف

و في الدقيقة الخامسة و الخمسون انطلق فيرمين موبيلي ندومبي بالكرة من الناحية وتوغل بها حتى دخل منطقة جزاء المنتخب الإيفواري من الناحية اليمنى وسدد كرة قوية لكن كرته علت العارضة بسنتيميترات قليلة و في الدقيقة التاسعة و الخمسون أنقذ ماتامبي لي حارس الكونغو بلاده من عهدف مؤكد عندما سدد شيخ دوكوري لاعب المنتخب الإيفواري كرة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن ماتامبي أنقذها

و أسفرت الهجمات المتتالية للمنتخب الإيفواري عن هدف التعادل في الدقيقة السبعون عن طريق سيري دي الذي استلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد كرة أرضية قوية اصطدمت بقدم مارسيل تيسيراند مدافع المنتخب الكونغولي وغيرت اتجاهها إلى داخل المرمى و في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع ألغى الحكم هدفا للمنتخب الإيفواري عندما لعبت كرة عرضية من الناحية اليمنى من ركلة حرة داخل منطقة جزاء الكونغو قابلها سالومون كالو بتسديدة قوية إلى داخل المرمى لكن الحكم اعتبر ان كالو متسللا وألغى الهدف ليحسم التعادل نتيجة اللقاء

و المباراة الثانية بين المغرب و توجو و قد بدء الشوط الاول و جاءت الفرصة الأولى في المباراة عن طريق بوهدوز الذي اقتحم منطقة الجزاء و سدد كرة ارتدت من الدفاع فوق العارضة و ردت توجو بهدف الافتتاح في الدقيقة الخامسة من خلال هجمة مرتدة و انفرد على إثرها ماثيو دوسيفي بالمرمى ووضع الكرة نحو القائم البعيد لمرمى الحارس المغربي منير المحمدي و تواصلت هجمات توجو الخاطفة و سدد سيرج جاكبي كرة بعيدة المدى فوق المرمى إلى أن عادل المغاربة النتيجة في الدقيقة الخامسة عشر عن طريق بوهدوز الذي تابع برأسه كرة آتية من دي كوستا

و طالب لاعبو المنتخب المغربي بركلة جزاء بعدما أعاق المدافع التوجولي جاك روما  اللاعب بوهدوز داخل المنطقة دون أن يعلن الحكم شيئًا و لكن المدافع رومان سايس أهدى بلاده هدف التقدم العشرون بعد متابعته لركلة حرة و حاولت توجو و تعديل النتيجة قبل نهاية الشوط الأول و اقترب المخضرم إيمانويل أديبايور من التسجيل بعدما تفادى رقابة بن عطية و قبل أن يسدد كرة أبعدها الحارس منير باقتدار في الدقيقة الخامسة و العشرون

و رد المنتخب المغربي عن طريق رأسية من درار ابتعدت قليلاً عن المرمى و قبل نهاية الشوط و قد سدد بوصوفة كرة قوية قد أبعدها المدافع دجيمي داكونام إلى ركنية و مر ربع النصف الأول من الشوط الثاني بهدوء رغم رأسية أديبايور البعيدة عن المرمى المغربي و لم تفلح محاولات توجو في اختراق دفاع المنافس بسبب غياب الأفكار الخلاقة في صناعة الألعاب و في المقابل لم يبدُ المنتخب المغربي جادًا في محاولة تعزيز تقدمه فكانت أغلب هجماته عشوائية رغم خروج القادوري البعيد عن مستواه ودخول يوسف الناصيري

و مع مرور الوقت بدت توجو عاجزة عن إحداث أي تغيير في طريقة لعبها و ما تسبب في دخول مرماها الهدف الثالث بالدقيقة الثالثة و السبعون من خلال تسديدة بعيدة المدى من الناصيري و ثم خرج فيصل فجر من الملعب ودخل مكانه يوسف أيت بن ناصر و ظهر المنتخب التوجولي مرهقا رغم التغييرات التي أجراها مدربه المخضرم كلود لوروا و اخترق الناصيري من اليسار و قبل أن يطلق الكرة بجانب القائم القريب لمرمى توجو في الدقيقة التسعون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *