الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج مباريات اليوم 19/1/2017 فى اسبانيا و ايطاليا و كاس امم افريقيا
برشلونة الاسبانى
الدورى الاسبانى

نتائج مباريات اليوم 19/1/2017 فى اسبانيا و ايطاليا و كاس امم افريقيا

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم الخميس الموافق التاسع عشر من شهر يناير فى بطولة كاس امم افريقيا لكرة القدم المقامة فى الجابون لعام 2017 و فى بطولة كاس ايطاليا و فى كاس ملك اسبانيا لكرة القدم

و بداية مع المباراة الاولى بين الجزائر و  تونس و قد بدء الشوط الاول و جاءت بداية اللقاء حذرة من الفريقين و حيث استمرت فترة جس النبض لمدة 5 دقائق قبل أن يتصدى المثلولي لتسديدة اسلام سليماني في الدقيقة السادسة و رد وهبي الخزري بتسديدة تصدى لها ماليك عسلة في الدقيقة العاشرة و قبل أن يستعيد منتخب الجزائر خطورته وتهديده لمرمى تونس عبر تسديدة عدلان قديورة و تمركز اللعب في وسط الملعب لمدة تجاوزت عشر دقائق و غابت الفرص بسبب اغلاق المساحات والتأمين الدفاعي و قبل أن يسدد الخزري كرة قوية تصدى لها عسلة في الدقيقة الثانية و العشرون

و في الشوط الثاني و دخل منتخب تونس أكثر نشاطا بحثا عن هدف التقدم وسط حالة من التراجع غير المبرر من الجانب الجزائري و من انطلاقة يوسف المساكني من الجانب الأيسر لعب كرة عرضية حولها ماندي بالخطأ في مرماه محرزا هدف التقدم لنسور قرطاج في الدقيقة الخمسون و واصل منتخب تونس تفوقه وهدد سليتي مرمى الجزائر بتسديدة مرت بجوار القائم في الدقيقة الخامسة و الخمسون

و تبعه المساكني بمحاولة آخرى مرت فوق العارضة و جاء الهدف الثاني لمنتخب نسور قرطاج بعد أن أعاق فوزي غلام و التونسي وهبي الخزري و لم يتردد حكم اللقاء في احتسابها ركلة جزاء ترجمها سليتي إلى هدف ثاني لمنتخب تونس في الدقيقة السبعون و  اشتعلت المباراة

و دفع مدرب الجزائر بالبديل بغداد بونجاح على حساب رشيد غزال قبل أن يرد منتخب تونس بمشاركة اليعقوبي بدلا من الخزري و تمكن منتخب الجزائر من تقليص الفارق بتسديدة صاروخية من البديل سفيان هني في الدقيقة التسعون و فشل محاربو الصحراء في إدراك التعادل خلال الوقت بدل الضائع لتنتهي المباراة بفوز تونس على الجزائر بهدفين مقابل هدف

و المباراة الثانية بين السنغال و زيمبابوى و قد بدء الشوط الاول وافتتح ساديو ماني التسجيل بعد عشر دقائق من البداية بعد تمريرة عرضية من دياو كيتا لم يجد مهاجم ليفربول الإنجليزي أي صعوبة في وضعها في مرمى تاتيندا موكوروفا حارس زيمبابوي و عزز هنري سافيت النتيجة بعدها بثلاث دقائق من ركلة حرة رائعة من خارج منطقة الجزاء فشل موكوروفا في التصدي لها و تبارى لاعبو السنغال في إضاعة الفرص في الشوط الثاني الذي سيطروا عليه بشكل كبير

و المباراة الثالثة بين روما و سامبدوريا و قد بدء الشوط الاول و اللقاء بدأ بقوة من قبل لاعبي روما الذي ضغطوا على لاعبي سامبدوريا بحثاً عن هدف مبكر يقربهم من هدفهم بحصد بطاقة التأهل دون صعوبة أو عناء ويجنبهم اي مفاجأة قد تحملها لهم مباريات الكأس قابلها هجمات مرتدة من قبل لاعبي سامبدوريا كان أخطرها كرة مورييل التي منعها القائم و  ظلت وتيرة اللقاء سريعة و الكرة لا تتوقف كثيرًا وروما لا يتوقف عن الضغط والهجوم فيما يحاول لاعبو سامبدوريا استغلال المساحات

و في الدقيقة الاربعون يمنح اللاعب البلجيكي ناينجولان التقدم لروما بتسديدة رائعة من خارج المنطقة سكنت شباك سامبدوريا و مرت الدقائق المتبقية من الشوط بنفس الطريقة دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم روما بهدف دون مقابل

و لم يحتاج روما كثيراً مع بداية الشوط الثاني لحسم اللقاء بشكل عملي حيث سجل البوسني دجيكو هدف فريقه الثاني بعد دقيقتين فقط من بداية الشوط بعدما تحرك بذكاء للهروب من رقابة مدافعي سامبدوريا و لم يغير الهدف من شكل اللقاء فواصل لاعبو روما سيطرتهم على مجريات اللعب بشكل تام وتناقل لاعبوه الكرة بسهولة ويسر في ظل الفارق الواضح في المستوى بين لاعبي الفريقين

و من هجمة مرتدة سريعة لروما وسط حالة من التردي الدفاعي لفريق سامبدوريا و ينجح ستيفان الشعراوي في إضافة الهدف الثالث بلعبة ساقطة رائعة من فوق الحارس في الدقيقة التاسعة و الخمسون و لتبدأ جماهير روما في الغناء والاحتفال بالتأهل بشكل عملي خاصة مع أداء لاعبيها المميز

و استسلم لاعبو سامبدوريا تماماً لسيطرة لاعبي روما التي استمرت بعد الهدف الثالث ليستغل البلجيكي ناينجولان الأمر بتسجيل الهدف الرابع في الدقيقة الأخيرة بضربة رأس ليطلق الحكم صافرته بعدها معلنًا نهاية اللقاء بفوز روما بأربعة أهداف دون مقابل

و المباراة الرابعة بين برشلونة و ريال سوسيداد و قد بدء الشوط الاول و أجاد برشلونة تنظيم صفوفه و هدد مرمى سوسيداد بكرة ضعيفة لنيمار و أخرى لسيرجي روبرتو بجوار القائم الأيمن و حتى نجح نيمار في الحصول على ركلة جزاء قد سددها بنفسه في الشباك ليكسر صمود الفريق الباسكي بعد مرور اثنين و عشرون دقيقة

و فى الشوط الثاني كان أكثر إثارة و بدأه المدير الفني لبرشلونة باستغلال أول ورقة على مقاعد البدلاء بإشراك أندري جوميز مكان إنييستا أقل نجوم البارسا مجهودًا في أول 45 دقيقة و كاد نيمار أن يقتل اللقاء بهدف ثان و إلا أنه أضاع انفرادًا تامًا مسددًا الكرة برعونة في جسد الحارس جرونيمو رولي و ثم سدد النجم البرازيلي كرة أخرى بجوار القائم الأيسر و بعدها اصطاد ميسي كرة تائهة داخل منطقة الجزاء مسددًا فوق العارضة

و ركز سوسيداد هجماته على الجهة اليسرى و الانطلاقات خلف سيرجي روبرتو حيث أضاع يوري شيرشيتو فرصة خطيرة ليتحرك لويس إنريكي لتدعيم هذه الجبهة بإشراك دينيس سواريز مكان راكيتيتش و دفع مدرب سوسيداد بسيرجيو كاناليس وخوانمي مكان كارلوس فيلا تشابي بيريتو لتنشيط الهجوم إلا أن هجمات الفريق الباسكي تكسرت أكثر من 3 مرات لوقوع مهاجميه في مصيدة التسلل

و تماسك البارسا مع مرور الوقت مستغلاً تسرع منافسه لإدراك التعادل و حصل نيمار على إنذار بداعي التحايل على الحكم لاحتساب ركلة جزاء و سدد ميسي ركلة حرة فوق العارضة ورد إيارامندي بضربة رأس فوق العارضة و تستمر المباراة كما هي و انتهت بفوز برشلونة بهدف نظيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *