الرئيسية / منوعات / اجمل خواطر رومانسية خواطر حب قصيرة خواطر حزينة
عبارات
صور حب

اجمل خواطر رومانسية خواطر حب قصيرة خواطر حزينة

الخواطر  الرومانسية  هى نوع من الشعر الحر الحديث , يعبر العاشق من خلاله عن احاسيسة ومشاعره  الجياشة , والتى  يكون لها الاثر  والتفاعل لدى الاشخاص الذين لا يعرفون فن كتابة الشعر والخواطر الرومانسية , فهى تعبر عن اشواقهم والامهم  القلبيه ومشاعر الحب واللوعة , وفى الغالب تكون هذة الخواطر  حزينه  تعبر عن الفراق , فراق الحبيب  وبعده , او عدم الشعور به وتبادل نفس الاحاسيس ,  فلربما كانت  خواطر تعبر عن مشاعر  الغضب ومشاعر الحب  والعتاب بالاشعار , عتاب الحبيب لحبيبه ,  او خواطر نداء الحبيب  لكى يشعر ويحس بلوعته والامه  واشواقه التى يهيم عشقاً والماً , والتعبير عن لوعة الحب وعن الاحزان بالكلمات هو خير تعبير , فالكتابة  واخراج المشاعر فى الكتابة  يريح النفس من عناء التفكير  واليأس  والحزن الذى يتغلب على القلب .

وقد تناول الشعراء الخواطر  الرومانسية  بكثرة , وكذا من غير الشعراء قد كتب خواطر رومانسية , فهى حالة وجدانية وحالة جياشة من مشاعر الحب  تجعل الانسان فى احوال متقلبة ومتغيرة ,  فى حالة الفرح يكتب خواطر مفرحة  وعند الحزن تكون خواطر حزينة  لتعبر عن الحالة المتواجدة  داخل النفس , فمثلا احد الشعراء كتب  خواطر قصيرة يعبر بها عن  لوعة الفراق  ياشموع العمر فينى جددى جرح العذاب ,  ذكرينى بالذى صوته  فتح جرحى وغاب ,  او كالذى قال عذرا يا حبيبي ربما لن انساك , ولكن سأمهل قلبى بعض الوقت  لتندمل جراحه  وليستعيد نشاطه من جديد.

وهناك خواطر روعة  مثل  علمتنى الحياة ان الصخور  تسد الطريق امام الضعفاء , ولكنها  يرتكز عليها الاقوياء لكى يصلوا الى القمة , وكذا علمتنى الحياة  ان ابكى وحيداً  كى لا اسبب الماً وحزناً لمن حولى , وهناك خواطر رومانسية عن الحياة وعن الوحدة و عذاب الفراق  والالم .

اجمل خواطر رومانسية خواطر حب قصيرة خواطر حزينة

أين سعادتي .. هل كانت مُجرّد وهم وسراب! أم طيشاً طُفولياً عابراً .. أم كانت حقيقة كاذِبة مرّت كالسحاب في فُصول حياتي.

ملّيت وأنا أدوّر لي على مرسى يريحني .. حزني مكتوب لي من يوم نطقت اسمي، وصار حزني بكل مرسى يواجهني ويضيّعني .. عن مسار الفرح ويوهمني بالشجر.

كيف أنساه وكلامه المعسول يرِنُ كالجرس في ذهني وأفكاري، واسمه من نبضات قلبي، وصورته في زوايا تخيُلاتي تُحرّك كلّ لحظة أشواقي وأشجاني.

هل كان قلبي قاسياً ليكون هذا الهجر قدري، أم أنّني مظلوم في بحر الحبّ وحدي.

أشكو هذه الآلام أم أندب تلك الجراح .. أحزن لما أنا فيه الآن .. أم أبكي على ما راح.

لا تكسر أبداً كل الجُسور مع من تُحب، فربّما شاءت الأقدار لكما يوماً لقاء آخر يًعيد الماضي، و يصل ما انقطع، فإذا كان العمر الجميل قد رحل فمن يدري رُبما انتظرك عُمر أجمل.

لا تندم على حُبّ عشته حتّى لو صارت ذِكرى تؤلمك، فإن كانت الزهور قد جَفّت و ضاع عبيرُها ولم يبقى منها غير الأشواك، فلا تنسى أنّها منحتك عطراً جميلاً أسعدك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *