الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن النظافة وأهميتها بالافكار للمراحل الدراسية
موضوع تعبير
النظافة

موضوع تعبير عن النظافة وأهميتها بالافكار للمراحل الدراسية

نقدم لكم طلابنا الأعزاء موضوع تعبير عن النظافة وأهميتها فى حياة الفرد والمجتمع , وسوف يكون هذا الموضوع متكاملاً ويتضمن العديد من العناصر والأفكار حتى تتمكنوا من الإستفادة منه فى جميع المراحل الدراسية التى تمرون بها .

أولاً العناصر :

  • مفهوم النظافة .
  • أهمية النظافة فى حياة الفرد .
  • نظافة البيئة .
  • النظافة السلبية .
  • واجبنا نحو المجتمع .

ثانيا الموضوع : مفهوم النظافة :

تعتبر النّظافة هى أساس الصحة السليمة للإنسان , لأن البيئة التي يعيش بها سوف تؤثر عليه نفسياً واجتماعيا وجسدياً مما تجعله يحرص دائماً على أن يكون نظيفاً فى كافة أحواله .

فمن منا يصاحب الإنسان الغير نظيف ومظهره غير مناسب , أو يعيش في بيئة غير نظيفة ومتسخة؟ ومن ذا الذي يقترب من آخر ذات الرائحة الكريهة ؟ فالفرد يهتم بنظافته اليوميّة منذ نعومة أظافره , فتراه يغسل وجهه فور الاستيقاظ من النوم ، وينظف أسنانه مرتين يومياً ، ويغتسل ليرتدي ملابس أنيقة وناصعة البياض فمن يراه يدخل السّرور إلى قلبه .

أهمية النظافة فى حياة الفرد والمجتمع :

يحمل الإنسان أخلاقه معه أينما ذهب فى أى مكان , فإذا كان نظيفاً يكون سلوك النظافة مرافقاً له فى جميع أفعاله ويظهر عليه بشكل واضح للغاية ، فلا يجعل ما حوله في فوضى من القاذورات والأوساخ بل يحافظ على المكان المتواجد فيه كالمتنزّهات العامّة أو الفصل المدرسى أو حتى غرفته الخاصّة أيضاً .

وقد حثنا ديننا الإسلامى الحنيف على إماطة الأذى عن الطريق من رفع القمامة وإزالة الحجارة والزجاج المتكسر والأوراق وما يتراكم من رمال تعمل على إعاقة الطريق .

ويثاب المسلم الحق على رفعه الأذى عن الناس يكرمه الله بالأجر الثواب في الدّنيا والآخرة , فالحياة السّعيدة تأتي من كلّ ما نراه حولنا وتأثيره علينا ، فالأشجار المورقة والأعشاب الخالية من بقايا الأطعمة والمشروبات والبحر الأزرق الصافى  كلها مباعث للسرور والبهجة والفرح والحفاظ عليها بصورة صحيحة يسعد الجميع .

بينما إشعال الأدخنة سوف يساهم فى تلوث الجو ويصنع الحرائق ويدمر البيئة ويدمر الرئتين والجهاز التنفسي ؛ لأنك أحد عناصرها المهمّة ، فانتبه لكل ما تفعل ، وكن حريصاً على نظافة ما حولك كي تعيش عيشة هانئة .

نظافة البيئة :

البيئة هي المكان المحيط بنا و هى المكان الذي نعيش فيه ، وإن المحافظة على نظافتها يعكس أخلاق كل فرد منها والمحافظة عليها مهم لها ولنا ، فيجب علينا أن نحافظ على الحى الذى نعيش فيه وأن نحميه من الأمراض ,

كما يجب أن تكون علاقة الإنسان جيدة بالحيوان والأشجار لكى تضمن لنا حياة بيئية جيدة , ومن واجنبا أن . نواجه أخطار التلوث بنشر الوعى بين أفراد المجتمع للحد من هذه الملوثات ويجب علينا أن نحافظ على الحى الذي نعيش فيه ، وأن نحميه من الأمراض قد يسبب التلوث أمراضاً لا يمكن السيطرة عليها.

النظافة السلبية :

و على الرغم من أهمية النظافة فى حياتنا واعتبارها عنصراً ضرورياً لا يمكن الاستغناء عنه ، إلا ان خرج علينا بعض العلماء ليحذرونا من أن تصبح النظافة تشكل هوساً حقيقياً فى حياة الإنسان مما يؤدى إلى إضعاف قدرة جلد الإنسان على البقاء في حالة صحيّة .

و يأتى ذلك من خلال الدور الذى تلعبه البكتيريا التى توجد على سطح الجلد مما يعد دوراً نشطاً في منع الإصابة بالطّفح والتئام الجروح والكدمات  وهذا دليل على أن هاجس النظافة يمكن أن يضّر أكثر مما ينفع.

و قد فسر عدد من الخبراء سبب ارتفاع إصابات الأطفال بالحساسية الجلدية , حيث أن ذلك يرجع إلى عدم تطور جهاز المناعة لديهم بشكل صحيح لأن الأم تحافظ عليهم بشدة ضدّ التّعرض للحشرات و الأوساخ مما يقف حائلاً أمام جهازهم المناعى و يطل دوره فى مقاومة تلك المؤثرات الخارجية .

واجبنا نحو المجتمع  :

يأتى واجبنا كأفراد تحمى المجتمع بالقيام بعدد م الأفعال التى من شأنها أن تساهم فى حماية المجتمع وتجنب مخاطر إنتشار التلوث ويكون ذلك فى النقاط اتالية :

  • يكون مقاومة التّلوث متمثلاً فى الحرص على الزراعة من فراغات بالزهور وغيرها .
  • القيام بتزيين المنازل وما حولها بالأشجار والنباتات ، وتعليم الأبناء المحافظة على الأشجار والزهور والنباتات الموجودة في الأماكن العامة والخاصة مع توعيتهم بأهمية الزراعة .
  • التخلص من القمامة بطريقة سليمة لمنع انتشار الأمراض ونقل العدوى ، فلا يجب وضعها أمام المنزل أو خلفه ، حتى لا تكون عرضة للعبث فتتناثر بصورة تتجمّع عليها الحشرات .
  • القيام بالتخلص من المخلّفات الصلبة كالأوراق والصّناديق وقطع القماش القديمة والزّجاجات الفارغة والعلب المعدنيّة وبقايا الطّعام التي أصبحت من أهم مصادر التّلوث .
  • الحرص أثناء التعامل مع المياة حتى لا يتم إهدارها و الإسراف فى استخدامها و عدم تلويثها بإلقاء القاذورات فيها .
  • التأكد من القيام بإدخال أشعة الشمس إلى مختلف حجرات البيت ؛ حتى يتم القضاء على الحشرات والميكروبات وتمنع تكاثرها وتحد من انتشار الأمراض والأوبئة.
  • توخى الحذر أثناء إستعمال المنظفات والمواد السامة التى تعمل على تعيم المنزل من الأوبئة , نظراً لكونها تؤثر على طبقة الأوزون التى تحمي الأرض من أشعة الشّمس الحارقة.
  • نشر الوعي بين الجيران والأقارب وتوجيه النصح والإرشاد لهم , والتّعاون من أجل مواجهة خطر التلوث مما سوف يساهم فى تحقيق النفع على الفرد بشكل خاص والمجتمع بشكل عام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *