الرئيسية / اخبار الرياضة / نتيجة مباراة ليفربول و ساوثهامتون اليوم 11/1/2017 كاس رابطة المحترفين الانجليزية
ليفربول يعتلى قمة البريمرليج ويدخل تحدياً جديداً للحفاظ على الصدارة
لاعبي ليفربول خلال احتفالهم بالتسجيل في شباك واتفورد

نتيجة مباراة ليفربول و ساوثهامتون اليوم 11/1/2017 كاس رابطة المحترفين الانجليزية

انتهت منذ قليل مباراة ليفربول الانجليزى ضد فريق ساوثهامتون الانجليزى فى مباراة قوية ضمن ذهاب الدور نصف النهائى من كاس رابطة المحترفين الانجليزية لكرة القدم و المباراة قد اقيمت على ملعب فريق ساوثهامتون ملعب السانت مرينز و المباراة قد انتهت بفوز ساوثهامتون بهدف نظيف

و قد بدء الشوط الاول البداية كانت بطيئة من كلا الفريقين و أغلب الكرات كانت مقطوعة خصوصا من جانب ليفربول الذي افتقر للحيوية في خط وسطه و بينما بدا ساوثهامبتون أكثر نشاطا لا سيما على الجناحين المدعومين بانطلاقات رايان بيرتراند وسيدريك و بعد ربع ساعة هادئة لم يشهد أي تهديد على مرمى الفريقين

و بادر ليفربول بأولى هجمات اللقاء عندما مرر تشان الكرة إلى لالانا الذي أرسلها أمام المرمى إلى المتربص فيرمينو لكن حارس ساوثهامبتون فرايزر فورستر قطع الكرة ببسالة وكان الرد من أصحاب الأرض عاصفا فافتتح التسجيل بالدقيقة 20 بعدما تنقلت الكرة من تاديتش إلى رودريجيز بعد محاولة خاطئة لقطعها من قبل كلافان فمرر رودريجيز كرة بينية إلى ريدموند الذي لم يجد صعوبة في إيداعها الشباك

و الهدف لم يسرع من وتيرة لعب ليفربول الذي بدا عاجزا عن كسر التكتل الدفاعي لساوثهامبتون بقيادة مدافعه الهولندي فيرجيل فان ديك و سنحت فرصة جديدة للمضيف بعد كرة لعبة مشتركة بين ريدموند ورودريجيز الذي فضل التسديد الضعيف بدلا من إعادة الكرة إلى زميله المتقدم في الدقيقة الاربعون و أنقذ كاريوس مرماه من هدف ثان في الدقيقة الرابعة و الاربعون عندما أرسل تاديتش الكرة نحو ريدموند في القائم البعيد و سدد جناح نوريتش سيتي السابق الكرة ليتصدى لها الحارس الألماني ببراعة

و حافظ ساوثهامبتون على ثباته مع بداية الشوط الثاني الذي لم يشهد أحداثا مثيرة في ثلثه الأول و قبل أن تصل الكرة إلى فيرمينو في منطقة جزاء ساوثهامبتون لكن فورستر سيطر على كرته الضعيفة في الدقيقة التاسعة و الخمسون ليدخل بعدها البرازيلي فيليبي كوتينيو أرض الملعب بدلا من زميله فينالدوم و هي أول مباراة لكوتينيو منذ نوفمبر الماضي بسبب الإصابة

و لكن ساوثهامبتون لم يبدو مقتنعا بأفضلية الهدف و واصل هجومه بقيادة النشيط ريدموند الذي مرر الكرة إلى المتحفز سيدريك و بيد أن الظهير البرتغالي سدد في الشباك الخارجية بالدقيقة السبعون  و عانى ليفربول كثيرا للوصول إلى منطقة جزاء ساوثهامبتون رغم دخول البلجيكي ديفوك أوريجي مكان فيرمينو و في الوقت الذي زج به ساوثهامبتون مهاجمه الإيرلندي شاين لونج مكان رودريجيز و أهدر ريدموند فرصة خطيرة لتعزيز تقدم فريقه بهدف ثان في الدقيقة الخامسة و الثمانون بعدما حاول وضع الكرة من فوق الحارس كاريوس لتصطدم بالعارضة و انتهت المباراة كما هي بفوز اصحاب الارض بهدف نظيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *