الرئيسية / اخبار الرياضة / كريستيانو رونالدو بعد الفوز بجائزة الفيفا : نجحت في أن أصبح جزءاً من تاريخ كرة القدم
كريستيانو رونالدو بعد الفوز بجائظة الفيفا : نجحت في أن أصبح جزءاً من تاريخ كرة القدم
كريستيانو رونالدو عقب حصوله على جائزة أفضل لاعب لعام 2016 من الفيفا

كريستيانو رونالدو بعد الفوز بجائزة الفيفا : نجحت في أن أصبح جزءاً من تاريخ كرة القدم

أجرى كريستيانو رونالدو نجم فريق ريال مدريد حواراً نشره الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” ، وذلك عقب فوزه بجائزة أفضل لاعب في العالم من الفيف لعام 2016 . وأكد اللاعب أنه بعد حصوله على الجائزة ، نجح في أن يصبح جزءاً من تاريخ كرة القدم ، مشيراً إلى أن هذا لطالما كان هدفه الرئيسي منذ بداية لعبه الكرة .

وأضاف اللاعب أنه لم يطمح فقك لأن يصبح لاعباً ، بل سعى بشكل مستمر ليطون الأفضل ، ونجح في ذلك فالجوائز تتحدث عن نفسها ، سواء الألقاب الفردية أو الأرقام القياسية ، والتي تملأه فخراً وعزاً ، مضيفاً أن الجوائز تحفزه على الاستمرار في العمل بنفس المنوال .

وأكد اللاعب في حواره أن العالم الحالي يعد الأفضل له على الإطلاق في مسيرته الكروية ، مشيراً إلى أن تتويجه ببطولة كأس الأمم الأوروبية “يورو 2016” مع منتخب بلاده البرتغالي ، كان له دوراً كبيراً في تحقيق ذلك ، كونها المرة الأولى التي ينل فيها مع منتخبه هذا اللقب ، بالإضافة إل أنه أول لقب للبرتغال على مدار تاريخ المنتخب .

وواصل حديثه بأن أيضاً لفريقه ريال مدريد دور هام في تألقه هذا الموسم قائلاً :

لا ننسى أيضاً الفوز مع ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا ثم بكأس العالم للأندية. لقد كان عاما مذهلا. عاما خاصا جداً. ليس لدي شك في أنه أفضل عام مررت به منذ أن بدأت ممارسة كرة القدم .

وتطرق كريستيانو في حديثه عن رأيه في كأس الفيفا ، والتي انفصلت جوائزها هذا العام للمرة الأولى عن الشراكة مع مجلة “فرانس فوتبول” ، والتي فاز بلقبها المنفرد في شهر ديسمبر من العام الماضي . حيث أوضح :

إنها الأولى من نوعها. إنه كأس جميل وثقيل. هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها الفيفا هذه الجائزة، وهذا يجعل منها جائزة مميزة على نحو خاص جدا. إنه شرف عظيم بالنسبة لي .

وعن تمكنه من المحافظة على مستواه عام تلو الأخر ، أوضح اللاعب أنه ليس هناك سراً لتحقيق ذلك ، وإنما يوجد فقط العمل والاجتهاد ، مسشيراً إلى أنه يلعب في نادي يتيح له المنافسة على كافة الجوائز ونفس الشئ مع المنتخب البرتغالي ، والذي استطاع معه تقديم صورة مبهرة بمنافسات اليورو .

وعن مستقبل صاحب الـ31 عاماً بعد اعتزال لعبة كرة القدم ، وإمكانية العمل في مجال التدريب قال :

من الصعب جدا، ومع ذلك، لا يمكن استبعاد أي شيء أبدا. أنا لا أعرف ما سيحدث في المستقبل ولكني في هذه اللحظة لا أرى نفسي مدرباً .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *