الرئيسية / منوعات / موضوع تعبير عن الوحده الوطنيه شامل العناصر والأفكار
موضوع تعبير عن الوحده الوطنيه
موضوع تعبير عن حب الوطن

موضوع تعبير عن الوحده الوطنيه شامل العناصر والأفكار

إن الوحده الوطنيه من أهم وأقوي الأسباب لنجاح أي دوله لأن جوهر أي وطن هو الشعب المتماسك الحريص دائما علي أن يكون بعيدا عن التفرقه العنصريه بين جنس ولون ودين التي تهدم الكثير من البلاد وتعطي فرصه للأعداء بأن يخربوا أوطانهم بأنفسهم بسبب هذه الثغرات التي يفتعلها العدو ليحدث خلل في أهم عنصر من عناصر أستقرار أي دوله وتزعزع الأمان وتقوم بالتحريض كل من الطرفين بطرق مختلفه حتي تنال الخراب التي تسعي له دائما لأنها تكره أن يعم السلام في الدول .

العناصر :

  1. واجب المواطنين تجاه الوطن .
  2. الحفاظ علي الوطن .
  3. الوحده الوطنيه .
  4. محاربة العدو بتوحيد الصفوف .
  5. توعية الشعوب وثقافتهم لحماية الوطن .

الموضوع :

الوحده الوطنيه تجمع شمل الوطن وتوحد الصفوف داخل الوطن فهي من أهم العناصر التي يستهدفها العدو دائما لتخريب الوطن فتقوم بتدمير المنشأت كل من الأطراف المختلفه وتتهم بها الطرف الأخر فيتزعزع حال أهل الوطن وتوصل الي هدفها وتتخل الي البلاد بهذه الطريقه الغادره , ولكن عاش المسلمون والمسيحيون داخل وطن واحد في مختلف العصور تحت مظله واحده يجمعهم الحب والإنتماء للوطن ويقفون يد واحده أمام التحديات والصعوبات عبر العصور وكثير من الأحداث أثبتت ذلك .

كل ما يسعي اليه الأعداء هو غرز بذور التفرقه بين الصفوف الواحده لكل شعب متماسك وقوي ولكن يجب علي الشعب الواعي مواجهة ومحاربه ما يسعي اليه العدو بالتوحد وعدم السماح له بأن يقوم بأعمال تخريبيه أو فتنه ليزعزع الوضع الحالي فالدين لله والوطن للجميع , وايضا منذ قرون وما أوضحه لنا التاريخ في سنوات عديده ماضيه أن في الحروب وفي الثورات التي مر بها الوطن قام المسلمون والمسيحيون بالتماسك ووقفوا ضد المعتدين حفاظا علي تراب الوطن من غدر العدو .

وايضا من الثورات التي أتحد فيها المسلمين والمسيحيين ثورة 1919 ضد الأستعمار الإنجليزي عندما نفي سعد زغلول ومعه بعض من أقباط مصر عند مطالبتهم بالأستقلال وكانت من اروع المشاهد الذي سجلها التاريخ بالنداء الي مطلب واحد ولا يمكن أن يفرق أحد بين الأديان المختلفه ولكن كانوا أمه واحده يهتفون بمطالبهم دون النظر لأي شيئ أخر والبعد عن العنصريه , وفي العصر الحديث تجد أنهم يعيشون جنبا الي جنب في سكن واحد وفي الوظائف المختلفه ومشاركة بعضهم الأفراح والأعياد الرسميه.

فتجدهم وكأنهم أسره واحده يجمع بينهم حسن المعاشره والألفه ,المحبه , الوئام , ويشاركون الوطن بأهم أنجازاته ويسعون دائما الي الأتقان في عملهم لكي يرتقي الوطن ويصبح منتعشا اقتصاديا ويسطتيع أن يحتل المراكز المتقدمه في التطور والصناعه وتصدير المنتجات الي الخارج ليحصل علي العملات الصعبه وينعش بها باقي الجوانب الأخري التي تسند الوطن من شراء أدوات الحرب المتقدمه ويكون لديه وفره من الأسلحه حتي يحمي نفسه من أي هجوم غادر من الأعداء .

وبعد هذا التاريخ الكبير مازال الأعداء يحاولون تفتيت مصيرهم ويعادو السلام بأي دوله وخاصة الدول العربيه وينشروا الفتنه بين أبناء الوطن الواحد فيشيعون الأكاذيب ويثيرون المشاكل و إحداث أضرار بممتلكات الغير ليشعل الفتنه من جديد , ولا يفرق بيننا هذه المحاولات الخبيثه والغادره لتفتيت وزعزعة الوطن لأن العدو يجد الدمار والخراب تربه خصبه له يترعرع بها ويستطيع في هذه الأجواء الغادره أن يحقق ما يريد من دمار ودماء وزعزعة الأستقرار والأمن .

فيجب علي أبناء الوطن الواحد أن يكونوا علي درايه ووعي وثقافه تامه لمحاربة غدر الأعداء فلا ينجذبوا الي هذه الألعيب المغرضه لكل من يكره الخير والسلام ونتذكر دائما أن نحن شعب واحد ونعيش في وطن واحد حتي نعيش جميعا في وطن يعم بالسلام والخير .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *