الرئيسية / اخبار مصر / محللون سياسيون يصفون زيارة السيسي للكاتدرائية تطيب خاطر
احتفالات اعياد الميلاد
الكاتدرائية المرقشية المصرية

محللون سياسيون يصفون زيارة السيسي للكاتدرائية تطيب خاطر

اقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي علي زيارة الكنيسة الكتدرائية الماركسية بالعباسية في عشية الاحتفلات بعيد الميلاد المجيد بصحبة البابا تواضروس الثاني بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المركسية وسط استقبال بالورود والزغاريد من المسحيين الذين يحضرون القداس وقد القي السيسي كلمة قصيرة للمصريين الاقباط موجها لهم التهانئ بالعيد ومؤكدا علي وحدة الشعب المصري مسلمية واقباطة .

وفي تحليل لتلك الزيارة قال عدد من المحللين انها الزيارة الثالثة للرئيس السيسي الي الكتدرائية ولكنها اهمهم علي الاطلاق لانها جاءت عقب الاحداث الدموية التي شهدتها الكنيسة البطرسية ,والتي راح ضحيتها 28 شهيد من الاقباط ومنفذ الهجوم المشتبه به كما جاء اللقاء بمثابة تطيب الخاطر للاقباط التي انتشرت عدد من الاصوات القائلة ان الاقباط غير راضون عن اداء القيادة السياسية والتي تظهر العنصرية والتمميز بين المسلمين والاقباط .

وكان السيسي قد تبرع اثناء الزيارة بمائة الف جنية مصريا لصالح بناء كنيسة ومسجد بالعاصمة الادارية الجديدة في خطوة اعتبارها عدد من المحللين انها خطوة ذكية من قبل القيادة ورد واضح علي مزاعم الكونجرس الامريكي الذي رفع تقرير الي الخارجية الامريكية يطالبها بالاشراف علي ترميم الكنائس المسيحية في مصر والتي شككت في جدية الحكومة المصرية وتباطؤها في الترميم .

وجاءت تصريحات السيسي بشان ترميم الكنائس لانهاء الجدل بين الكنيسة المصرية والكونجرس الامريكي الذي اتهم الحكومة المصرية بالتمميز ضد المسحيين ومنعهم من تولي المناصب الحساسة في مصر حيث نادرا ما تجد رئيس جامعه او قائد بالامن المصري ينتمي الي الدين المسيحي وهو ما تسعي جمعيات حقوق الانسان ان تساهم في القضاء عليه .

وكانت زيارة السيسي للكنيسة اثارة جدلا كبير علي موقع التواصل الاجتماعي للتدوينات القصيرة تويتر حيث تصدر هشتاج الكاتدرائية الموقع في اعجاب من بعض الاشخاص بزيارة السيسي والبعض الاخر انتقد الزيارة وكان من ابرزهم اسامة الغزالي حرب الذي اعتبر قول السيسي ” احنا بنحبكم ” تعبير علي انه لا يري الشعب المصري واحد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *