الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن الامانه باهم العناصر للطلاب 2017
تعبير عن الامانه
موضوع تعبير عن الامانة

موضوع تعبير عن الامانه باهم العناصر للطلاب 2017

اليوم نعرض لكل الطلاب موضوع تعبير عن الامانه ، حيث ان الامانه صفة هامة لابد ان تتوافر فى الانسان المسلم والانسان بصفة عامة، وقد حثنا عليها الاسلام وجميع الاديان السماوية، وقد لقب رسولنا الكريم بالصادق الامين وكان يحتكم اليه الناس نظرا لصدقه وامانته، وقد خلق الله الانسان حتى يحمل الامانة ويعمر الارض بالخير، ونحن لابد ان نقتدى باخلاق الرسول وناخذ عنه صفاته الحسنة ونحرص دائما عل ان نكون امناء فى حياتنا وفى تعاملاتنا مع الآخرين ونحافظ على اى شئ نؤتمن عليه من اموال او اسرار او غيره، والامانة تعنى ايضا الاخلاص فى العمل والعبادة لله عز وجل، والامانة العكس لها الخيانة وهى من اسوأ الصفات لاى انسان ويكون مكروه من الآخرين.

اهم العناصر حول موضوع تعبير عن الامانه :

  • ما معنى الامانه
  • اشكال الامانه
  • الامانه صفة من صفات النبى “الصادق الامين”
  • الامانه من وجهة النظر الاسلامية

معنى الامانه :

الامانه صفة من صفات الانسان المؤمن، وهى الحفاظ على اى شئ ملك للغير وضعه تحت تصرفنا من اموال واسرار واولاد وغيره من الاشياء ومادم هذا الشئ لا نملكه وقد وضعه احد لدينا حتى نحفظه له فلابد ان نحافظ عليه حتى نرد هذه الشئ او الامانة الى اهلها، ويعتبر هذا الشئ بمثابة وديعة للانسان، فلو ترك احد لدينا اى شئ حتى لو تجارة وكان لها ربح فلابد ان نؤدها اليه بارباحها دون نقصان لاننا لو اخذنا شئ منها دون علم مالكها نكون قد سرقنا منها ونكون خائنين لهذه الامانة، والامانة هى الحفاظ على ثقة الناس فينا فمن وضع فينا ثقته لابد ان نحافظ على هذه الصدقة ونتحمل مسئولية الامانة والثقة، فالامانة تعفف الانسان عن مال او اعراض او اى شئ يستودعه احد عنده، وهناك من يقول انا ان الامانة هى الحفاظ على كل شئ فرض على الانسان من العبادات الصلاة والصوم والزكاة وكتم الاسرار وعمر الانسان وامواله.

اشكال الامانه:

من اهم الاشكال للامانة حفظ المال والسر الذى يتركه لنا الغير فلابد ان نحافظ على الاموال، ولا نفشي اى سر قام احد بوضع ثقته فينا وقاله لنا.

الدين ايضا يعتبر امانة، فقد امرنا الله بعدد من الاوامر والتعاليم والفرائض وتعتبر امانة لابد ان نؤديها الى الله فلابد ان نحافظ على الصلاة ونخلص فيها، ونصوم الفرائض، ونزكى عن اموالنا ونتبع تعاليم الدين الاسلامى الصحيح، فقد جاء الرسول صلى الله عليه وسلم برسالة عظيمة وبلغنا هذه الرسالة وادى الامانة التى كلفه بها الله وهى تعريفنا بالدين الاسلامى وترك هذا الدين كامانة لنا ان نحافظ عليه ونتبع تعاليمه ونتعلمه ونقرأ القرآن، فقد ادى رسالته كما امره الله ونحن الان نحملها عنه والا سيعاقبنا الله العقاب العسير.

الوطن والاسرة والاولاد والاهل والآباء امانة لابد ان نحافظ عليهم، فلابد ان نحافظ على الوطن وندافع عنه ونشتغل بجد لنحفظ امانته، والاولاد امانة لابد ان نعلمهم ونربيهم لاننا مسئولين عنهم امام الله، والآباء امانة وصانا الله بها حتى لا نعوقهم ونودهم ونرد لهم الجميل.

العمل ايضا امانة كبيرة، فنحن نأخذ اجر على هذا العمل لذلك لابد ان نعمل مقابل ما نتقاضى من اجر ونخلص فى العمل.

والله سوف يحاسبنا على كل هذه الاشياء فسوف يسأل الانسان عن عمره وماذا فعل فى رحلة حياته الطويلة وكيف عاشها فيما يرضى الله ام فيما يغضب الله، وعن امواله افقها فى ماذا وهل ادى الزكاة المفروضة وصرف على اولاده ولم يبخل عليهم.

الامانة صفة من الصفات النبوية:

ولان الامانة صفة لابد ان يتحلى بها الفرد فإن الرسول قد لقب بالصادق الامين وكان معروف بين قومه بذلك، فقد كان خلقه القرآن، لذلك فنحن لابد ان نقتدى بهذه الصفة الرائعة فيه ونحافظ على الامانة فى كل وجوهها وخاصة رسالة الاسلام التى تركها لنا.

الامانه من وجهة نظر الدين :

ونظرا لما تحمله صفة الامانة من اهمية فقد وردت فيها احدايث نبوية وآيات من الذكر الحكيم نورد بعضا منها فيما يلى :

عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((آية المنافق ثلاث: إذا حدَّث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا اؤتمن خان))

عن عبد الله بن عبَّاس رضي الله عنهما قال: (أخبرني أبو سفيان أنَّ هرقل قال له: سألتك ماذا يأمركم؟ فزعمت أنَّه يأمر بالصَّلاة والصِّدق والعفاف والوفاء بالعهد وأداء الأمَانَة. قال: وهذه صفة نبي)

– وعن عبد الله بن عمرو عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ((أربعٌ إذا كنَّ فيك فلا يضرَّنَّك ما فاتك مِن الدُّنْيا: صِدْق حديث، وحِفْظ أمانة، وحُسْن خليقة، وعفَّة طُعْمة)) رواه أحمد

قال الله تعالى: إِنَّا عَرَضْنَا الأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً [الأحزاب: 72] وقوله تعالى :

{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً }النساء58

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *