الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع عن النظام والانظباط واهميته لحياة الفرد بالعناصر
موضوع عن النظام
موضوع تعبير عن النظام

موضوع عن النظام والانظباط واهميته لحياة الفرد بالعناصر

موضوع عن النظام ، نحاول فيه ان نستعرض ما هو النظام واهميته بالنسبة للفرد والمجتمع، فالنظام احد الدعائم الرئيسية لتطور الفرد والمجتمع، فغذا كان الانسان منظما فى حياته الشخصية من خلال تنظيم وقته وتنظيم وترتيب اغراضه الشخصية وترتيب منزله وكان منظم فى عمله فغن ذلك ينعكس ايجابيا على حياته حيثسيتمتع بالهدوء والسكينة، الى جانب ان النظام يؤدى الى السرعة فى انجار الاعمال، فعندما ينظم الانسان وقته يستطيع الاستفادة منه بشكل اكبر ويمكن انجاز اشياء كثيرة، وعندما يكون البيت منظم فغن ذلك يدعو الى الراحة النفسية والشعور بالطمانينة، واذا كان العمل منظما ايضا سيؤدى ذلك الى القدرة اكثر على التفكير المنظم والقدرة على العطاء والابداع، ايضا الدولة التى تقوم على النظام واحتراك القوانين تكون اكثر تقدم وقوة.

اهم العناصر حول موضوع عن النظام :

  • ما هو النظام
  • الاسلام دين النظام
  • كيف يؤثر النظام والانضبط على حياة الفرد
  • اهمية النظام والالتزام بالقوانين بالنسبة للدولة

ما معنى النظام:

النظام هو ترتيب الاشياء ووضعها فى مكانها المناسب، واندماج مجموعة من العناصر فى نظام متكامل ومتناسق، والنظام هو اساس الكون فقد خلق الله تعالى هذا الكون بشكل منظم، وخلق كل شئ بقدر، فقد خلق الليل يتعاقب مع النهار، وجعل الليل للسكينة والراحة والنهار للعمل والحياة، فالكون يسير تبعا لنواميس وقوانين من صنع الخالق، ووضع لكل شئ نظام معين يمشى به، جعل لنا الصيف والربيع والشتاء والخريف ولكل منهم وقته، ونظم لنا الحياة ووضع لكل شخص حدود لا يتعداها ونظم لنا مواقيت الصلاة ومواقيت العمل، ووضع نظام للعلاقات الاجتماعية بين الناس وبعضها، ولكل فرد مسئوليته فى هذه الحياة، وعلى المستوى الشخصي فالنظام جعل كل شئ بشكل منسق ومرتب وتنظيم وقت لكل شئ فى الحياة، وعدم ترك الاشياء مبعثرة تسير تبعا للاهواء.

الاسلام دين النظام :

والاسلام دين يدعو الى النظام، وقد جاء هذا الدين حتى ينظم حياة البشر ويضع لهم مجموعة من القواعد والقوانين يمشوا عليها فى كافة نواحى الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية ليكون النظام المحور التى تسير به حياة الفرد، ففى السياسة وضع دعائم للدولة وان هناك شعب وحاكم يحكمه ولابد من طاعة هذا الحاكم مادام يطيع الله ويتقى الله فى شعبه ولا يظلم احد، ونظم الحياة الاجتماعية ووضع قواعد للعلاقات الاجتماعية وحود لهذه العلاقات ووضع قوانين للزواج حتى تسير الحياة وفقا لهذا النظام، وجعل الرجل هو المسئول عن الاسرة والام هى عماد البيت، وفى الاقتصاد ووضع نظم وقواعد للتجارة الحلال وعدم الغش فى الميزان وعدم احتكار السلع، كما نظم الله التعلاملات بين البشر وآداب للسلام وللاكل وللسفر، فقد خلق الله لنا هذا الكون ونظم كل شئ فيه.

﴿وَآيَةٌ لَّهُمْ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ * وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ *وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ* لَا الشَّمْسُ يَنبَغِي لَهَا أَن تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ﴾

كيف يؤثر النظام على حياة الفرد :

النظام من القواعد الاساسية لحياة الفرد التى تجعل حياته افضل، فالانسان المنظم لوقته ولحياته ويلزم بالقوانين الموجودة ويحافظ على حقوق الغير ولا تنازل عن حقه يكون قادر على ادارة حياته بطريقة مميزة، وسينعكس ذلك على حياته وستكون حياة سعيدة وهادئة، فإذا وضع الانسان نظام واضح لحياته ونظم وقته وحرص عليه فانه سيصبح قادر على انجاز كثير من الاعمال فى وقت محدد، ولكن اذا ترك الوقت هكذا ولم يضع مواعيد لكل شئ فسيضيع منه الوقت دون ان يفعل شئ له قيمة فلابد من وضع وقت للعمل ووقت للهو والصلاة فى مواعيدها والنوم فى وقت محدد وممارسة التمارين الرياضية باستمرار والاكل بنظام لا يضر الصحة، واذا نظم علاقاته الاجتماعية ووضع كل احد بمكانته الصحيحة واذا رتب غرفته وبيته فإنه سيعيش هانئا مرتاح البال يعيش فى هدوء وسكينة. ولابد ان يتعود الانسان على النظام منذ الصغر، ويتلزم بالنظام فى المدرسة والبيت والعمل.

اهمية النظام والالتزام بالقوانين بالنسبة للدولة:

اما بالنسبة للدولة، فإن الدولة اساسا قائمة على مجموعة من الانظمة والقوانين التى تسير عليها الدولة، فالدولة تقوم على حاكم وشعب وجيش، والحاكم تم تفويضه من قبل الشعب حتى يرعى مصالحهم ويوفر لهم الامن والامان والسلام والطعام والتعليم والصحة، وكل ذلك يسير وفق مجموعة من الانظمة فى كل قطاع من قطاعات الدولة، وعلى الشعب ان يتعاون مع الحاكم ويلتزم بقوانين الدولة ولا يتعدى على حقوق وحريات الآخرين والا سيتعرض للعقاب وعلى الجيش ان يحمى الوطن ويدافع عنه ضد اى اعتداء خارجى، فاذا اختلت احد القواعد فى الدولة فإنها ستكون ضعيفة ويمكن لا عدو خارجى ان يهزمها، فالدولة التى تسير تبعا للنظام، ويحترم شعبها القانون والنظم الموجودة بها تكون فى مصاف الدول المتقدمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *