الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن النظافة بالعناصر لطلاب المدارس
موضوع تعبير
النظافة

موضوع تعبير عن النظافة بالعناصر لطلاب المدارس

نقدم لكم طلابنا الأعزاء أفضل موضوع تعبير عن النظافة بالعناصر والأفكار لطلبة وطلاب المدارس والذى سوف يساهم فى التوفير عليهم عناء البحث عن موضوعات فى عدد من المواقع .

أولاً العناصر :

  • مفهوم النظافة .
  • أهمية النظافة الشخصية .
  • النظافة فى الإسلام .
  • النظافة السلبية .
  • مخاطر النظافة السلبية .
  • نظافة البيئة .

مفهوم النظافة :

تعد النظافة مجموعة من الممارسات التى يقوم بها الإنسان يبشكل يومى أو شهرى أو موسمى ليحافظ على نفسه ومحيطه في أفضل صورة .

كما أن النظافة تعد مفهوم متصل بالطب ، فضلاً عن ممارسات العناية الشّخصية والمهنية المتصلة بمعظم نواحى الحياة ، عادة تكون النظافة مرتبطة بالمعايير الوقائية.

أهمية النظافة الشخصية :

وتأتى أهمية النظافة فى كونها أساس الصحة السليمة للإنسان , حيث أن البيئة التى يعيش بها الإنسان سوف تؤثر عليه نفسياً واجتماعيا وجسديا ، فمن منا يمكنه أن يصادق شخص ليس نظيف ولا يهتم بمظهرخ .

من منا يمكنه أن يحيا فى بيئة غير نظيفة ؟ ومن منا يحتمل الروائح الكريهة ؟ , فالمرء عليه أن يهتم  بنظافته اليوميّة ، فتراه يغسل وجهه فور الاستيقاظ من النوم، وينظف أسنانه مرتين يوميّاً على الأقل .

كما يقوم بالإغتسال ليرتدى ملابس أنيقة وناصعة البياض ، فمن يراه يدخل السرور إلى قلبه ، كما أن المنزل النظيف يحبب ساكنه فيه ، وتنظيفه بشكل يومي يحافظ عليه.

النظافة فى الإسلام :

وقد اهتم الإسلام بالنظافة وأكد على أنها من الإيمان كما حض على الاستحمام يوم الجمعة ، بالإضافة للوضوء اليومى خمس مرات باليوم ، الأمر الذي يجعل أعضاء الجسم بعيدة عن الأوساخ والأوبئة والجراثيم والميكروبات.

ومن المؤكد أن النظافة تعبر عن الرقى والحضارة ، فكثير من البلاد النظيفة قدوة للبلدان الأخرى ، فهناك من الدول من لا تجد في شوارعها ورقة واحدة على الأرض .

ويعد الاهتمام بالنظافة هو مطلب عصرى يتمناه الجميع ويبدأ بالإرشاد والتوجيه ، فإذا تربى الطفل على النظافة سيبقى نظيفاً طيلة حياته ، حيث تلعب التنشئة هنا عاملاً مهماً .

ومن ناحية أُخرى تعاني بعض الدّول التى تسعى للحضارة والعصريّة من دفع مواطنيها إلى النّظافة الدّائمة لبيئتهم ؛ لأن تغير العادات صعب جداً ويتطلب وقتاً للممارسة.

النظافة السلبية :

على الرغم من أهمية النّظافة فى حياتنا واعتبارها عنصراً ضرورياً لا يمكن الاستغناء عنه , إلا أن هناك العديد من العلماء يحذرون من الهوس بها مما  سوف يؤدى إلى إضعاف قدرة جلد الإنسان على البقاء في حالة صحية .

وذلك بسبب البكتيريا التى توجد على سطح الجلد والتى لها دوراً نشطاً في منع الإصابة بالطّفح والتئام الجروح والكدمات ، وهذا دليل على أن هاجس النظافة يمكن أن يضر أكثر مما ينفع.

مخاطر النظافة السلبية :

  • تؤدى حماية الجسم من التعرض للفيروسات اليوميّة والبكتيريا والفطريّات .
  • إعاقة جهاز المناعة عن التكيف والنضج والتعامل مع هذه التهديدات.
  • تعرض الجسم وخاصة لدى الأطفال للإصابة بأمراض خطيرة مثل الربو.
  • يصبح أكثر عرضة لأمراض المناعة الذاتية مثل مرض السكري وأنواع متعددة من التصلبات والتهاب الأمعاء .
  • تسبب النظافة الزائدة تعرض الجسم إلى فقدان الحصانة وبذلك يصبح أكثر عرضة لمخاطر المواد السامة الموجودة بالمستحضرات الكيميائية .

نظافة البيئة :

البيئة هى كل ما يحيط بالإنسان من موجودات من ماء وهواء وكائنات حية وجمادات ، وهى المجال الذي يمارس فيه الإنسان حياته ونشاطاته المختلفة .

كما أن للبيئة نظام دقيق متوازن صنعه خالق عظيم ومدبر حكيم أتقن كل شيء ,  ولكن جاءت يد الإنسان لتعبث بكلّ جميل في البيئة ، فكان التلوث الذي أصاب معظم عناصر البيئة وخربها.

وتتعدد مظاهر هذا التلوث والتى من بينها ثانى أكسيد الكربون الناجم عن الكميات الهائلة من الوقود التي تحرقها المنشآت الصناعية ومحطات الوقود ومحركات الاحتراق الداخلة فى وسائل النقل والمواصلات .

لذلك يجب علينا أن نبذل قصارى جهودنا من أجل الحفاظ على نظافة البيئة التى نعيش فيها حتى نتجنب الأمراض المزمنة الناتجة عن هذا الإهمال .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *