الرئيسية / اخبار العالم / حادث اسطنبول الاخير يكشف عن مزيد من العنف بمنطقة الشرق الاوسط
مدينة سيزرى التركية
انفجار شاحنة مفخخة

حادث اسطنبول الاخير يكشف عن مزيد من العنف بمنطقة الشرق الاوسط

ركزت عدد كبير من الصحف الغربية علي حادث تفجير احدي الملاهي الليلية في اسطنبول عشية الاحتفال براس السنه الميلادية الجديدة 2017 والتي راح ضحيتها العشرات من السائحين والمواطنين الاتراك في مدينة اسطنبول بتركيا والتي اعلن تنظيم داعش الارهابي مسئوليته عن الحادث والتفجير الاخير الذي شهدته تركيا والذي اكدت الصحف انه يعد بداية لسلسة من العنف في منطقة الشرق الاوسط .

وقال محللون ان الاعوام الماضية شهدت عنف وتدمير لدول باكملها من بينهم سوريا والعراق وليبيا وهو شئ لا يمكن ان يتوقعه عقل ان يحدث مثل هذا الضمار الكبير في العصر الحديث عصر الديمقراطية وبرر محللون حالة العنف والارهاب المتفشية بالشرق الاوسط بانها نتاج لتنامي اعداد المتطرفين والمتشددين في المنطقة والذين يرون ان العلمانية شئ محرم ولابد من عودة عصر الخلافة .

وتتعرض تركيا منذ عامين الي العديد من العمليات الارهابية الناجمه عن الخلافات بين النظام التركي وقوي الانقلاب وامتطرفين اضافة الي الاكراد الانفصالين حيث لم يعد يمر شهر بدون حادث ارهابي جديد في تركيا وهو ما ينذر بخطر كبير علي مستقبل الدولة التركية التي تعد من اللاعبين الاساسين بمنطقة الشرق الاوسط وان اتجاه رجب طيب اردوغان الي التضييق علي الحرياتن لا يعتبر حلا لما تواجه الدولة التركية من ارهاب .

ووضح محللون ان تركيا تشهد تدهور كبير في قوة الدولة لم تشهدة منذ سقوط الدولة العثمانية وانه يجب علي الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ايجاد حلول جزرية للخلافات بين الاكراد واكتشاف العناصر اللاعبة بنظام الرئيس نفسة اضافة الي العناصر الانقلابية التي قادت الانقلاب وان التضييق في الحريات والتخلي عن الديمقراطية ليس حلا لمواجهة القوي المتطرفة التي تجد في العلمانية مخالفة للشرع وان العلمانية اغرقت البلاد في الملذات المحرمة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *