الرئيسية / اخبار مصر / بيان الكنيسة حول احداث المنيا التي تسببت في حالة من الغضب بين جموع الشعب المصري
بيان الكنيسة حول احداث المنيا
بيان ايبارشية المنيا و أبو قرقاص حول الأحداث الأخيرة

بيان الكنيسة حول احداث المنيا التي تسببت في حالة من الغضب بين جموع الشعب المصري

تناثرت و تناقلت الأقاويل هنا و هناك عن أسباب و تداعيات الأحداث التي يتابعها الكل في قرية الكرم بالمنيا ، و كلا بطريقته عبر عن غضبه و رأيه في الأحداث . إلا أن طلع علينا بيان الكنيسة حول احداث المنيا ليسد الباب أمام المزيد من التكهنات و الأخبار التي معظمها مغلوطة و التى تداولها الكثيرين .

و كانت البداية عند شيوع شائعة مفادها قيام علاقة غير شرعية بين شخص مسيحي و سيدة مسلمة ، و بعدها قامت الدنيا و لم تقعد حيث بدأت التهديدات تتوافد على أهل الشاب المسيحي مما اضطره إلى السفر بعيداً ، و عانى كلا من والده و والدته من جراء هذه الشائعة و هذه التهديدات .

و بالفعل تم تنفيذ هذه التهديدات يوم الجمعة الماضي الموافق 20 من الشهر الجاري حيث التف حوالي ثلثمائة شخص حول والدة الشاب و جردوها من ملابسها كاملة و طافوا بها عارية في شوارع المدينة ، و قد تجردوا هم من أي معاني للإنسانية و من مقومات الرجولة .

بالإضافة إلى هذه الطامه الكبرى فقد أحرقوا عدد من بيوت بعض المسيحيين هناك حوالي سبعة بيوت و نهبوا ما بها ، و قد تم تقرير الخسائر المادية المبدئية انها حوالي ثلثمائة و خمسون ألف من الجنيهات ، و استمروا على هذا الحال ساعتين كاملتين إلى أن بدأ ظهور قوات الأمن يلوح في الأفق بعد قيامهم بهذه المهزلة الإنسانية .

فجاء بيان الكنيسة لكل هذه الأفعال ليوضح ما قد حدث في تلك الليلة حتى لا تظهر مزيد من الشائعات و المعلومات المغلوطة ، و لقد استجاب اليوم الرئيس السيسي لمناشدات رواد التواصل الاجتماعي المحتجين على هذه الواقعة الذين اذاعوا هاشتاج “مصر اتعرت”  ، و قد بلغ أسفه لما حدث ، و شدد على ضرورة الالتزام بمنصة القضاء التي ستفصل في مثل هذه الواقعة ، و أن المواطن المصري لا زال يتمتع بانسانيته ، و أن ما حدث لا يعبر عنه .

 ﺑﻴﺎﻥ ﻣﻦ ﻣﻄﺮﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﻴﺎ ﻭﺃﺑﻮﻗﺮﻗﺎﺹ ﺣﻮﻝ ﺃﺣﺪﺍﺙ ﻗﺮﻳﺔ

ﺍﻟﻜﺮﻡ :

” ﺑﺪﺃﺕ ﺍﻷﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﻤﺆﺳﻔﺔ ﻓﻰ ﻗﺮﻳﺔ ﺍﻟﻜﺮﻡ ﻭﺍﻟﺘﻰ ﺗﺒﻌﺪ

ﻣﺴﺎﻓﺔ 4 ﻛﻢ ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﻔﻜﺮﻳﺔ، ﻣﺮﻛﺰ ﺍﺑﻮﻗﺮﻗﺎﺹ،

ﺑﻌﺪ ﺷﺎﺋﻌﺔ ﻋﻼﻗﺔ ﺑﻴﻦ ﻣﺴﻴﺤﻰ ﻭﻣﺴﻠﻤﺔ . ﻭﻗﺪ ﺗﻌﺮﺽ

ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻰ ﻭﻳﺪﻋﻰ ﺃﺷﺮﻑ ﻋﺒﺪﻩ ﻋﻄﻴﺔ ﻟﻠﺘﻬﺪﻳﺪ ﻣﻤﺎ ﺩﻓﻌﻪ

ﻟﺘﺮﻙ ﺍﻟﻘﺮﻳﺔ، ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻗﺎﻡ ﻭﺍﻟﺪ ﻭﻭﺍﻟﺪﺓ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭ ﻳﻮﻡ

ﺍﻟﺨﻤﻴﺲ 19 ﻣﺎﻳﻮ ﺑﻌﻤﻞ ﻣﺤﻀﺮ ﺑﻤﺮﻛﺰ ﺷﺮﻃﺔ

ﺍﺑﻮﻗﺮﻗﺎﺹ ﻳﺒﻠﻐﺎﻥ ﻓﻴﻪ ﺑﺘﻠﻘﻴﻬﻤﺎ ﺗﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﻭﺃﻧﻪ ﻣﻦ

ﺍﻟﻤﺘﻮﻗﻊ ﺃﻥ ﺗﻨﻔﺬ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻬﺪﻳﺪﺍﺕ ﻓﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻰ .

ﻭﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﻓﺈﻥ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻳﻘﺪﺭ ﻋﺪﺩﻫﺎ ﺏ 300 ﺷﺨﺺ

ﺧﺮﺟﻮﺍ ﻓﻰ ﺍﻟﺜﺎﻣﻨﺔ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺀ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻰ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ 20

ﻣﺎﻳﻮ 2016 ﻳﺤﻤﻠﻮﺍ ﺃﺳﻠﺤﺔ ﻣﺘﻨﺎﻭﻋﺔ ﻭﺗﻌﺪﻭﺍ ﻋﻠﻰ 7

ﻣﻦ ﻣﻨﺎﺯﻝ ﺍﻷﻗﺒﺎﻁ ﺣﻴﺚ ﻗﺎﻣﻮﺍ ﺑﺴﻠﺒﻬﺎ ﻭﺗﺤﻄﻴﻢ

ﻣﺤﺘﻮﻳﺎﺗﻬﺎ ﻭﺍﺿﺮﺍﻡ ﺍﻟﻨﻴﺮﺍﻥ ﻓﻰ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻭﺗﻘﺪﺭ ﺍﻟﺨﺴﺎﺋﺮ

ﺍﻟﻤﺒﺪﺋﻴﺔ ﺏ 350 ﺃﻟﻒ ﺟﻨﻴﻪ . ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻡ ﺍﻟﻤﺘﻌﺪﻭﻥ ﺑﺘﺠﺮﻳﺪ

ﺳﻴﺪﺓ ﻣﺴﻴﺤﻴﺔ ﻣﻦ ﻣﻼﺑﺴﻬﺎ ﻫﺎﺗﻔﻴﻦ ﻭﻣﺸﻬﺮﻳﻦ ﺑﻬﺎ ﺃﻣﺎﻡ

ﺍﻟﺤﺸﺪ ﺍﻟﻜﺒﻴﺮ ﻓﻰ ﺍﻟﺸﺎﺭﻉ . ﻭﻗﺪ ﻭﺻﻠﺖ ﻗﻮﺍﺕ ﺍﻷﻣﻦ

ﻓﻰ ﺍﻟﻌﺎﺷﺮﺓ ﻣﻦ ﻣﺴﺎﺀ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﻟﻘﺒﺾ

ﻋﻠﻰ 6 ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻭﺗﺒﺎﺷﺮ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻬﻢ .

ﻭﻧﺤﻦ ﻧﺜﻖ ﺍﻥ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻠﻮﻛﻴﺎﺕ ﻻ ﻳﻘﺒﻠﻬﺎ ﺍﻯ ﺷﺨﺺ

ﺷﺮﻳﻒ. ﻛﻤﺎ ﻧﺜﻖ ﺃﻥ ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻦ ﻟﻦ ﺗﻘﻒ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻮﻗﻒ

ﺍﻟﻤﺘﻔﺮﺝ. ﻭﻧﺤﻦ ﺇﺫ ﻧﺸﻜﺮ ﻣﻘﺪﻣﺎً ﺃﺟﻬﺰﺓ ﺍﻷﻣﻦ ﻧﺜﻖ ﺑﺄﻧﻬﺎ

ﻟﻦ ﺗﺄﻟﻮﺍ ﺟﻬﺪﺍً ﻓﻰ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺘﻮﺭﻃﻴﻦ

ﻭﻣﺤﺎﺳﺒﺘﻬﻢ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *