الرئيسية / اخبار مصر / استأنفت محكمة جنايات جنوب القاهرة قضية اغتيال النائب العام
محكمة جنايات القاهرة

استأنفت محكمة جنايات جنوب القاهرة قضية اغتيال النائب العام

استأنفت محكمة جنايات جنوب القاهرة قضية اغتيال النائب العام اليوم السبت الموافق اربعة و عشرون من شهر ديسمبر الحالى فى منطقة طرة بمعهد أمناء الشرطة برئاسة المستشار حسن فريد و هذه هى الجلسة رقم الرابعة عشر فى محاكمة سبعة و ستون متهماً و من بينهم واحد و خمسون محبوسين فى قضية اغتيال النائب العام السابق المستشار هشام محمد زكى بركات و شهرته هشام بركات .

 

و تم انعقاد الجلسة برئاسة المستشار حسن فريد و عضوية المستشارين و المستشار فتحى الروينى و المستشار خالد حماد و سكرتارية أيمن القاضى و ممدوح عبد الرشيد كما ان كشفت التحقيقات عن انتماء المتهمون للتنظيم الارهابى الذى سميه باسم أنصار بيت المقدس و كما أسندت النيابة العامة لهم ايضا تهمة ارتكاب جرائم القتل العمد مع سبق الاصرار و الترصد و الشروع فى القتل و ايضا حيازة و إحراز اسلحة نارية غير مرخصة.

 

و لا يجوز الترخيص بحيازتها او إحرازها كما ان الذخيرة و حيازة و إحراز مفرقعات و جلب  قنابل شديدة الانفجار و يتم تصنيعها بايديهم و ايضل إمداد جماعة أسست على ضد أحكام القانون بمعونات مادية و مالية و كذلك بما تدعو إليه تلك الجماعة و بوسائلها الارهابية الخاصة بها لتحقيق أهدافهم كما ان سمحت المحكمة لاهالى المتهمون بحضور الجلسة كما ان قامت المحكمة بالاستماع إلى شهادة محسن محمد فنى معمل و قال إنه باع

 

سيارته ماركة هيونداى إكسل فيرانى اللون في شهر يوليو من العام الماضى على الانترنت و حضر شخص يريد شراء هذه السيارة و عندما سألته على بطاقته الشخصية  او اى شىء يثنت شخصيته قال لي أن محفظته قد فقدها في محطة المترو و أنه بيشترى هذه السيارة لزوج والدته و أنه سوف يحضر بطاقته اليوم التالى و بعت له السيارة و سجلنها فى التوكيل بالشهر العقاري كما استمعت ايضا المحكمة إلى شهادة .

 

ابراهيم توفيق و قال في شهادته انه يعمل بواب فى العمارة رقم ستة فى شارع سليمان الفارسى من خمسة عشر سنة و انه فى ذلك يوم الواقعة كان يقوم بتنظيف السيارات الموجودة امام العمارة و مر موكب المستشار هشام بركات من أمامه و بعدها بدقيقه واحدة تم الانفجار و كما انه أصيب بحالة إغماء و اصيب ايضا فى ذراعه و صدره و رأسه و كان بينه و بين الانفجار حوالى خمسة أمتار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *