الرئيسية / منوعات / بابا نويل أو سانتا كلوز وعلاقته برأس السنة الجديدة
سانتا كلوز
بابا نويل

بابا نويل أو سانتا كلوز وعلاقته برأس السنة الجديدة

عند ذكر رأس السنة الجديدة تأتى دائما فى الأذهان شجرة الكريسماس وبابا نويل فلهم علاقة قوية مع بعضهم البعض. ولكن العديد منا لا يعلم عن بابا نويل الكثير بل يعلموا إرتباطه برأس السنة فقط وإنه مجرد هدية متبادلة بين الأشخاص بعضها ببعض. فبابا نويل هو شخص سمين ذو لحية بيضاء جدا وملابس حمراء اللون وذو وجه ضحوك. فهو شخصية ترتبط بعيد الميلاد الخاص بالمسيحيين. ومن المعروف عنه فى قصص الأطفال بأنه يعيش فى القطب الشمالى مع زوجته السيدة كلوز حيث كان تبادل الهدايا شائعا فى بعض المناطق الإمبراطورية الرومانية أواخر ديسمبر كجزء من طقوس دينية. حيث إن قصة سانتا كلوز هى قصة واقعية مأخوذه من واقع حقيقى وهى قصة القديس نيكولاس وهو أسقف ميرا الذى عاش فى القرن الخامس الميلادى حيث كان يقوم أثناء الليل بإعطاء الطعام للفقراء والهدايا للمحتاجين وعائلاتهم بدون أن يعلم هؤلاء الفقراء من هو الفاعل.

ومن هنا عرف بابا نويل أو سانتا كلوز بحنيته وعطفه على الأطفال مما جعله شخصية محببه لدى العديد من الأطفال حيث ينتظروه بأجراسه التى تدق وغزلانه التى تجر عربته المحملة بالهدايا حيث يساعد على إنتشار البهجة والسعادة ويعطى الأمل والإحساس بالتفاؤول بسنة جديدة. حيث إنه يحمل حقيبة مليئة بالعطايا التى ينتظرها العديد والتى معروفة بإنها تحمل العديد من الأحلام. حيث يقوم الأطفال بكتابة رسائل إلى بابا نويل ويقوموا بتعليقها على شجرة الميلاد قبل العيد ويستيقظون فى يوم العيد لفتحها فهى من العادات المنتشرة بشكل كبير فى العالم الغربى مع تبادل الهدايا بين أفراد العائلة بعضها البعض حتى ولو كانت هذة الهدايا هى هدايا رمزية. فهو من أهم الشخصيات التى ترتبط بشكل قوى مع السنة الجديدة والتى يحبها الجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *