الرئيسية / اخبار التعليم / وزارة التربية والتعليم تعلن عن تلقيها ما يفيد بتحصيل بعض المدارس الدولية المصروفات بالعملات الاجنبية
تعليمات الوزير بشان ضبط سير العملية التعليمية
الدكتور الهلالى الشربينى

وزارة التربية والتعليم تعلن عن تلقيها ما يفيد بتحصيل بعض المدارس الدولية المصروفات بالعملات الاجنبية

نتابع ما أعلنته وزارة التربية والتعليم اليوم الخميس الموافق 15/12/2016 على الموقع الرسمى لها حيث تضمنت تلقيها العديد من المعلومات التى تفيد بقيام بعض المدارس الدولية بتحصيل المصروفات بالعملات الأجنبية .

وجاءت التفاصيل فى التالى :

قيام بعض المدارس الدولية بتحصيل المصروفات بالعملات الأجنبية :

أعلنت مصادر مسئولة بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى إن الوزارة قد تلقت ما يفيد بقيام بعض المدارس الدولية بتحصيل مصروفات الطلاب بالعملة الأجنبية .

مما يعد أمراً مخالفاً للقانون والقرار الوزارى المنظم والذى يلزم المدارس بتحصيل المصروفات بالجنيه المصرى ” العملة المحلية ” , مؤكداة على أنه سوف يتم إرسال لجان للقيام بالتحقيق فى هذه الوقائع .

وأضافت المصادر أنه سوف يتم إتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضد المدارس المخالفة والتى تبدأ بالإنذار ثم وضعها تحت الإشراف المالى والادارى للوزارة وصولا إلى سحب تراخيص المنشآة .

هذا بالإضافة الى توقيع العقوبة الجنائية والتى تصل إلى السجن والغرامة , ما قررت الوزارة فى السياق ذاته تعديل الفقرة الرابعة من المادة الرابعة بالقرار رقم 422 لسنة 2014  بشأن ضوابط تنظيم العمل بالمدارس التى تدرس مناهج ذات طبيعة خاصة “دولية“.

حيث نص القرار على ان تقوم المدارس بالإلتزام بإعلان المصروفات الدراسية بالجنية المصرى فى مكان ظاهر بالمدرسة وكذا تحصيلها بالعملة المصرية من جميع الطلاب مع ضرورة اخطار الوزارة بقيمة المصروفات قبل بداية كل عام دراسى بشهر كموعد أدنى .

وحول ما جاء على مواقع التواصل الإجتماعى بشأن قرير منظمة اليونسكو بعدم صلاحية المناهج الدراسية، والمطالبة بتطبيق نظام الميدترم المنتهى , فقد نفت الوزارة كافة ما تردد حول هذا الخبر .

حيث إن تقرير خبراء لجنة اليونسكو  لم يتناول سوى محتوى مناهج العلوم والرياضيات المصرية ومقارنتها بمناهج بعض الدول المتقدمة (سنغافورة، وبريطانيا، وكاليفورنيا) .

كما إعتمدت اللجنة فى عملية المقارنة على محاور أربعة وهم محتوى التعلم وإنعكاس طرق التدريس والتربية فى المناهج والبعد القيمى , بالإضافة إلى سهولة الاستخدام .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *