الرئيسية / اخبار العالم / حلب تباد والاعدام فى كل الميادين فورى
اباده كامله لسوريا
سوريا تباد

حلب تباد والاعدام فى كل الميادين فورى

من المؤسف والمحزن ما وصلت اليه سوريه فى هذه الايام حيث انه تشهد مدينة حلب السورية حاليًا، أوضاعًا مأساوية غير مسبوقة، عقب انسحاب قوات المعارضة ودخول قوات نظام بشار الأسد التي سيطرت على معظم مناطق المدينة. حيث أن النظام بدأ بتنفيذ مذابح في الشوارع، وتنفيذ الإعدامات ميدانيًّا. مؤكدة أنهم أعدموا كل الطاقم الطبي في مستشفى الحياة بحي الكلاسةوصرحت المصادر أن المليشيات الموالية للنظام قتلت حرقًا 9 أطفال و4 نساء في حي الفردوس، لافتة إلى أن هناك عديدًا من الأحياء تحت الأنقاض تنتظر الموت لتعذر انتشالهم.

 

ومن الجدير بالذكر انه أكّد رجال الدفاع المدني بحلب، أنهم يسمعون أصوات الأطفال تحت الأنقاض ولا يمكنهم تقديم المساعدة لهم. مؤكدين واقعة إعدام الطاقم الطبي لمشفى الحياة، وأن هناك أكثر من 90 جثة لا تزال تحت الأنقاض عاجزين عن انتشالها.

وهناك تصريح  أن قوات النظام تستخدم أسلحة الدبابات والطائرات والمدفعية في قصفها لأحياء المدينة، وأنه لم يبق بيد المعارضة التي لا تزال تتواجد فلولها على الأرض، سوى أجزاء من حي سيف الدولة والسكري وأحياء صغيرة أخرىوأن قوات النظام والمليشيات سيطرت على كامل المدينة القديمة بحلب، وأعدمت ميدانيًّا عشرات، إثر انسحاب المعارضة المسلحة، كما قصفت طائرات روسيا والنظام مناطق عدة، وتسببت في سقوط قتلى وجرحى بالرقة.

 

بينما تم نظام قوات بشار الأسد والمليشيات المتحالفة معها، سيطرت على ومن داخل حلب، قال الناشط الإعلامي سراج الدين عمر، إن أي قذيفة يطلقها النظام، يمكن أن تتسبب في مقتل عدد كبير من المدنيين، بسبب اكتظاظ نحو مئة ألف نازح في منطقة جغرافية ضيقة. مضيفًا أنه لا يرى أي بصيص أمل لإخراج أهالي المدينة المحاصرين من هذه الأزمة.أحياء الشيخ سعيد وباب المقام والكلاسة وبستان القصر والصالحين والفردوس بشكل كامل، وسيطرت على أجزاء من أحياء الأنصاري الشرقي والزبدية والإذاعة وصلاح الدين والعامرية وسيف الدولة، وهي آخر ما تبقى من أحياء تحت سيطرة المعارضة وايضا هناك مقتل ل 60 شخصا من بينهم مدنيين واطفال ونساء

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *