الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج مباريات اليوم 11/12/2016 انجلترا و ايطاليا و فرنسا و الارجنتين
مانشستر يونايتد في ضيافة إيفرتون في مواجهة صعبة بالبريمرليج
فريق مانشستر يونايتد

نتائج مباريات اليوم 11/12/2016 انجلترا و ايطاليا و فرنسا و الارجنتين

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم الاحد الممتاز فى الدورى الانجليزي الممتاز و الدورى الايطالى الممتاز و فى الدورى الفرنسى الممتاز و فى الدورى الارجنتيني الممتاز

و قد كانت اول مباريات اليوم فى تشيلسى و وست بروميتش و قد بدء الشوط الاول و التهديد الأول في المباراة جاء من قبل الضيوف عندما تعاون روندون مع كريج داوسون في الجهة اليمنى قبل أن يرفع الأخير عرضية قابلها موريسون برأسه بعيدا عن المرمى في الدقيقة السادسة و ثم التقط مات فيليبس كرة مرتدة على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة العاشرة وسددها فوق عارضة تشيلسي بقليل و لم يقدم تشيلسي المستوى المأمول في النصف الأول من الشوط واستمر وست بروميتش في مشاكساته و سدد برونت من بعد 20 ياردة بجانب القائم في الدقيقة العشرون

و ثم ارتكب مدافع تشيلسي دافيد لويز خطأ فادحا فتخطاه روندون ثم سدد كرة مركزة ابتعدت عن القائم بسنتيميترات قليلة في الدقيقة الخامسة و العشرون و قد استفاق تشيلسي من سباته أخيرا وهدد مرمى ضيفه للمرمى الأولى عن طريق كوستا الذي تفوق في مواجهة ثنائية على مدافع وست بروميتش جارث ماكاولي لتذهب الكرة إلى لاعب الوسط الفرنسي نجولو كانتي الذي سدد كرة ارتدت من قدم زميله بيدرو وخدعت الحارس بو فوستر لكنها حادت قليلا عن المرمى في الدقيقة الثلاثون

و بعدها نفذ دافيد لويز ركلة حرة مباشرة فوق الحائط البشري ثم المرمى و اتبعها بركلة حرة في الدقيقة الاربعون لكن فوستر سيطر على الكرة بسهولة و أغلق وست بروميتش كافة المنافذ أمام مرماه مع بداية الشوط الثاني الأمر الذي شكل إحباطا للاعبي تشيلسي الذين لم يستطيعوا تشكيل أي خطورة حتى الدقيقة التاسعة و الخمسون عن طريق ركلة ثالثة نفذها دافيد لويز مجددا وأنقذها فوستر بعد اصطدامها بالبلجيكي إيدن هازارد

و كاد روندون يضع تشيلسي في مأزق عندما استلم كرة من فيليبس و استدار وحاول التسديد لكن جاري كاهيل وقف له بالمرصاد و تعمق إحباط تشيلسي ما أدى للتسديد غير المركز من خارج المنطقة و لكن الفرج جاء على قدم كوستا عندما خطف الكرة من أمام ماكاولي في الناحية اليمنى واخترق منطقة الجزاء قبل أن يسدد في الزاوية البعيدة داخل الشباك و لم تفلح بعدها محاولات وست بروميتش لتعديل النتيجة رغم دخول الشاذلي بدلا من موريسون

و قد أهدر تشيلسي فرصتين لمضاعفة النتيجة قبل انتهاء الوقت الأصلي الأولى عن طريق تسديدة الإسباني ماركوس ألونسو بجانب المرمى والثانية استلم فيها كوستا الكرة ومررها إلى البديل فابريجاس الذي فشل في إيداع الكرة بالشباك و انتهت المباراة

و الثانية بين يوفنتوس و تورينو و قد بدء الشوط الاول و المباراة بدأت وسط حماس جماهيري منقطع النظير من قبل جماهير تورينو المحتشدة في ملعب المباراة و لكن ذلك لم يمنع لاعبي يوفنتوس من الاحتفاظ بالهدوء المطلوب للسيطرة على مجريات اللعب ونقل الكرة في وسط الملعب و وصل لاعبو يوفنتوس إلى مرمى الحارس جو هارت في أكثر من مناسبة ولكن غياب التركيز وخاصة من قبل ماندزوكيتش ابقى على النتيجة كما هي دون اهداف و في الدقيقة الخامسة عشر و على عكس سير اللعب يمنح المهاجم أندريا بيلوتي التقدم لفريقه تورينو لتشتعل المدرجات بالهتافات للاعب الشاب

و اهتز أداء يوفنتوس نسبياً بعد الهدف وأصبح أداء تورينو أكثر شجاعة ولكن ظل اعتماد أصحاب الأرض على الهجمات المرتدة للوصول إلى مرمى العملاق بوفون و في الدقيقة الثلاثون يعيد الأرجنتيني هيجواين الكفة من جديد لنقطة البداية بإدراكه التعادل لليوفي ليصمت الملعب بأكمله بإستثناء مدرج وحيد مكون من مشجعي يوفنتوس و مرت الدقائق المتبقية دون جديد ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق

و الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيل الذي خاض به الفريقان الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت و ارتفع نسق اللقاء بدنياً بشدة في الشوط الثاني في ظل الصراع الكبير بين الفريقين للسيطرة على منطقة وسط الملعب و مع وصول الشوط لمنتصفه تقريباً يجري أليجري تبديلين في ظرف دقائق قليلة فيدفع بليمينا وديبالا في محاولة للسيطرة على اللقاء وتسجيل هدف التقدم

و في الدقيقة الثالثة و السبعون كاد أدم ليايتش أن يمنح تورينو التقدم بلعبة رائعة ولكن كرته مرت بجوار القائم و في الدقيقة الثانية و الثمانون يظهر الهداف الأرجنتيني هيجواين مجدداً ويسجل هدفاً مميزاً يمنح به فريقه التقدم من جديد وسط احتفالات جنونية في مدرجات يوفنتوس و في الوقت بدل الضائع وتحديدًا في دقيقته الثانية يضيف البوسني بيانيتش هدفاً ثالثاً لفريقه و ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية اللقاء بفوز يوفنتوس بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد

و الثالثة بين مانشستر يونايتد و توتنهام و قد بدء الشوط الاول و الشوط الأول شهد تفوقًا واضحًا للشياطين الحمر و بفضل حيوية مخيتاريان ومارتيال وتميز بوجبا وهيريرا في خط الوسط و هددوا مرمى الفريق اللندني أكثر من مرة و حيث أضاع ابراهيموفيتش فرصة خطيرة وسدد هيريرا كرة قوية تصدى لها لوريس و إلا أن السبيرز لم يصمد أمام الضغط الهجومي أكثر من الثلاثون دقيقة و عندما مرر هيريرا كرة بينية بإتقان لينفرد مخيتاريان بالمرمى و يسدد بقوة في الشباك محرزًا هدفه الأول في البريميير ليج

و بعد 45 دقيقة للنسيان ارتبك فيها توتنهام كثيرًا و كانت خطوطه متباعدة و تحسن مستواه في الشوط الثاني و بادل مانشستر يونايتد الهجمات سعيًا لإدراك التعادل حيث شكلت الركلات الحرة التي سددها كريستيان إيريكسن خطورة بالغة و إلا أن دي خيا تصدى لها بامتياز و كما أضاع وانياما فرصة مؤكدة بضربة رأس بعيدة عن القائم الأيمن و إلا أن محاولات أصحاب الأرض كانت أكثر خطورة و كاد بوجبا أن يسجل هدفين لولا تصدي القائم الأيمن لركلة حرة سددها النجم الفرنسي، وبراعة هوجو لوريس في التصدي لتسديدة قوية

و دفع بوكيتينو بكل الأوراق البديلة موسى سيسوكو و المهاجم الشاب هاري وينكس و جورجيس نكودو مكان هيونج مين سون و ديمبلي و كريستيان إيريكسن و اندفع الفريق اللندني نحو مرمى مانشستر يونايتد و إلا أن جوزيه مورينيو نجح في إغلاق المساحات وأفسد كل خطط مدرب توتنهام و تحرك مورينيو أيضًا لتنشيط الصفوف حيث أشرك ماركوس راشفورد مكان مارسيال و ثم اضطر لاستبدال مخيتاريان أحد نجوم اللقاء بسبب إصابة عنيفة ليشارك مكانه المدافع الإيفواري إيريك بيلي لتدعيم الخط الخلفي لأصحاب الأرض

و اختفت خطورة توتنهام بعد خروج كريستيان إيريكسن و توترت الأجواء كثيرًا حيث أشهر الحكم البطاقة الصفراء 5 مرات لكل من وانياما و كايل ووكر و داني روز إضافة إلى إنذارين لبوجبا و مخيتاريان قبل استبداله و احتسب الحكم 6 دقائق وقت بدل ضائع و إلا أن لاعبي توتنهام كانوا بلا حيلة و فشلوا في اختراق الدفاع الأحمر و كما حاول مورينيو قتل حماسهم بإجراء تبديل لإضاعة الوقت بإشراك مروان فيلايني بدلاً من هيريرا قبل ثوان من صافرة النهاية

و الرابعة بين ليفربول و وست بروميتش و قد بدء الشوط الاول و بدأ ليفربول اللقاء بتركيز شديد وهجوم مكثف قبل أن يسجل لالانا هدفا مبكرا عن طريق هجمة سريعة و قادها ساديو ماني و حيث مرر الكرة إلى اللاعب الإنجليزي الذي سجل في الشباك ببراعة و حاول وست هام الوصول لمرمى ليفربول بتسديدة قوية علت العارضة وسيطر أصحاب الأرض على الكرة مع تحركات من ماني ومحاولة من لالانا ورد أندريه أيو بتسديدة بعيدة عن المرمى و أنقذ آرون كريسويل لاعب وست هام محاولة سريعة من ليفربول و فيما حاول مانويل لانزيني تنفيذ هجمة مرتدة سريعة و لكن دفاع الريدز أنقذ الموقف

و قبل أن يسجل باييه هدف التعادل لصالح وست هام في الدقيقة الثلاثون من تسديدة على حدود منطقة الجزاء و هدف اكثر من رائع و ازداد ضغط ليفربول بعرضية من جوردان هندرسون الذي وجه تسديدة قوية أبعدها دفاع وست هام و ثم كرة عرضية من لالانا قبل أن يسجل وست هام الهدف الثاني في الدقيقة الاربعون عن طريق أنطونيو بعد خطأ دفاعي ساذج وهفوة من جويل ماتيب و أضاع فيرمينو هدفا لصالح ليفربول من ضربة رأس مرت بجوار القائم وتحولت إلى ضربة مرمى من جانبه و سدد أوريجي الكرة في أقدام مدافعي وست هام بعد فاصل من التمريرات و فيما سقط لالانا في منطقة الجزاء دون مخالفة قبل أن ترد العارضة ضربة رأس من ماتيب لينتهي الشوط الأول بهدفين مقابل هدف للفريق اللندني

و قد أشرك ليفربول لاعبه راجنار كلافان على حساب ديان لوفرين في تغيير أول مع بداية الشوط الثاني و نجح الفريق الأحمر في تسجيل هدف التعادل بعد ثلاثة دقائق على انطلاق الشوط من تمريرة عرضية أرسلها ماني ولكن الحارس راندولف أخطأ في إبعادها و سقطت من يديه ليسجل أوريجي في المرمى و وجه جيورجينيو فاينالدوم تسديدة قوية مرت بجوار القائم و تسلم أوريجي الكرة في منطقة الجزاء وسدد فوق العارضة و فيما أضاع أندريه أيو فرصة لوست هام بضربة رأس بجوار القائم و انطلق جيمس ميلنر من الجبهة اليسرى ولكن دون خطورة على المرمى ومرر ماني كرة خطيرة ولكن الدفاع أبعدها ثم حول كرة فيرمينو إلى ضربة ركنية

و استمر الضغط الأحمر و أضاع فاينلدوم محاولة لصالح ليفربول بتسديدة ارتدت في الدفاع وأبعد دفاع وست هام عرضية متقنة من كلاين و فيما وجه هندرسون تسديدة صاروخية أبعدها الحارس راندولف ببراعة و تحولت الدقائق الأخيرة إلى سجال بين الفريقين في ظل تفوق نسبي لوست هام و أنقذ كلاين كرة سريعة ثم تدخل الحارس كاريوس وأنقذ كرة عرضية و أفسد دفاع وست هام محاولة من لالانا و ثم تصدى لمحاولة خطيرة من أوريجي و مرر كلاين كرة عرضية لم تسفر عن أي خطورة قبل أن يحول كريسويل عرضية ميلنر إلى خارج الملعب لينتهي اللقاء بالتعادل

و الخامسة بين انتر ميلان و جنوي و قد بدء الشوط الاول من زمن المباراة و تميزت المباراة في شوطيها بالندية بين الفريقين والهجمات على المرمين مع خطورة أكبر من جانب هجوم الضيوف على مرمى انتر ميلان و قد تقدم اللاعب الكرواتي بزوزوفيتش بالهدف الأول لأصحاب الضيافة بتسديدة محكمة بيمناه من على حدود منطقة الجزاء بعدما التقط كرة حاول دفاع جنوى تشتيتها في الدقيقة الاربعون و يترجم سيطرة نسبية لفريق انتر ميلان على احداث الشوط الاول

و قد عاد بروزوفيتش لزيارة الشباك من جديد في الشوط الثاني و لكن هذة المرة فى الدقيقة السبعون عن طريق تسديدة أخرى من يمناه من داخل منطقة الجزاء بعدما تسلم تمريرة زميله جواو ماريو من هجمة مرتدة سريعة و يتقدم للانتر بهدفين و يضمن المباراة مبكرا لفريق انتر ميلان و يسعد الجماهير المتواجدة فى ارض الملعب و قد استمرت المباراة كما هي و لم تشهد اهداف اخرى الى ان انتهت بفوز انتر ميلان بهدفين مقابل لاشىء

و بهذه النتيجة قد قفز إنتر ميلان للمركز الثامن بعدما رفع رصيده للنقطة الرابعة و العشرون و يداوي جراحه بخروجه من بطولة الدوري الأوروبي مؤخرًا و يحاول اخماد نيران الجماهير بعد ان هددت الجماهير باقامة اضراب و عدم حضور المباريات و تدمير متاجر النادي للتهديد برحيل مجلس الادارة و فيما تجمد رصيد جنوى عند العشرون نقطة في المركز الثالث عشر و يعانى جنوي فى الموسم الحالى هو الاخر من هبوط المستوى و غضب الجماهير

و السادسة بين باريس سان جيرمان و نيس و قد بدء الشوط الاول و لعب الفريقان في بداية اللقاء بحذر دفاعي قبل أن يستفيق أصحاب الارض ويهددوا مرمى الضيوف عبر تسديدة قوية لكورزاوا تصدى لها كاردينال حارس مرمى نيس بثبات السابعة و تبعه كافاني بتسديدة أبعدها حارس نيس، ثم رأسية من تياجو سيلفا أمسكها كاردينال و كاد ماتويدي أن يحرز هدف التقدم للفريق الباريسي من كرة خدعت الحارس كاردينال قبل أن يبعدها المدافع سار فى الدقيقة الخامسة عشر و بعدها مرت رأسية ماتويدي فوق العارضة و قبل أن يهدر كافاني فرصة اخرى، بينما أبعد كاردينال تسديدة تياجو موتا

و نجح الفرنسي ويلان سيبريان لاعب وسط نيس و في إحراز هدف التقدم للضيوف من تسديدة رائعة لكرة ثابتة مرت على يسار أريولا لتتهادي في شباك باريس سان جيرمان في الدقيقة الثلاثون و واصل كافاني مسلسل إهدار الفرص الواحدة تلو الأخرى وكان أخطرها في الدقيقة الاربعون و انقذها حارس نيس و رد سيبريان بتسديدة صاروخية مرت بجوار القائم الخامسة و الاربعون و في الوقت بدل الضائع للشوط الأول تمكن الحسن بليا من تسجيل الهدف الثاني للضيوف مستغلا عرضية دالبيرت حيث تلاعب بمدافعي باريس قبل أن يضعها في شباك أريولا الثامنة و الاربعون لينتهي الشوط الأول بتقدم الضيوف بهدفين مقابل لاشىء

و في الشوط الثاني عدّل أوناي ايمري المدير الفني لباريس من تشكيلته وأشرك لوكاس مورا على حساب كريشوياك و ليستعيد فريق العاصمة نشاطه وينجح كافاني في تسجيل الهدف الأول لأصحاب الارض مستغلا عرضية أورييه ليتابعها بقدمه في شباك نيس الخمسون ليقلص الفارق و شارك بوسكاجيليا على حساب دالبيرت كتبديل أول للضيوف و قبل أن يهدر ماتويدي فرصتين لإدراك التعادل لباريس سان جيرمان مرت أولهما بجوار القائم بينما تصدى كاردينال للثانية

و نجح كافاني في تسجيل هدف التعادل لباريس سان جيرمان مستغلا كرة عرضية من كورزاوا أخطأ الحارس كاردينال في إبعادها لترتطم في وجه زميله دانتي وتتهادى أمام كافاني الذي أودعها بسهولة في الشباك التاسعة و الخمسون و شارك بالوتيلي على حساب بليا و في المقابل دفع إيمري بحاتم بن عرفة على حساب فيراتي قبل أن يدفع بمونيير على حساب دي ماريا و تصدى أريولا لتسديدة من البديل بالوتيلي الثمانون و بينما مرت تسديدة البديل بن عرفة بجوار القائم الثامنة و الثمانون و قبل أن يسجّل كافاني هدفا لكن حكم اللقاء ألغاه بدافع التسلل و فشل الفريقان في تغيير نتيجة اللقاء لتنتهي القمة بتعادل الفريقين بهدفين مقابل هدفين

و السابعة و الاخيرة فى الارجنتين بين بوكا جونيور و ريفير بليت و انتهى النصف الأول بتقدم أصحاب الأرض في النتيجة بهدفين لواحد و لكن كان الضيوف هم أصحاب الأسبقية في الدقيقة الرابعة عشر عبر والتر بو بعدما استلم تمريرة بينية من تيفيز داخل المنطقة ليضع الكرة بمهارة في شباك أوجوستو باتايا و جاء الرد من أصحاب الأرض في الدقيقة الثالثة و الثلاثون عبر سيباستيان درويسي الذي قابل كرة مرتدة من دفاع البوكا بتسديدة صاروخية على الطائر لم يرها أحدا إلا وهي تعانق الشباك و ضاعف لوكاس ألاريو النتيجة بعدها بست دقائق بعدما قابل عرضية من خورخي موريرا برأسه في الشباك فى الدقيقة الاربعون

و في النصف الثاني خطف تيفيز الأنظار من الجميع بعدما عادل الكفة لفريقه في الدقيقة التاسعة و الخمسون مستغلا خطأ الحارس باتايا في الخروج من مرماه ليخطف الكرة ويودعها في الشباك و عاد تيفيز مجددا وهز الشباك قبل النهاية بثمان دقائق بطريقة رائعة بعدما سدد كرة مقوسة مبهرة من خارج المنطقة سكنت أقصى الزاوية اليسرى لمرمى أصحاب الأرض

و أطلق أدريان ريكاردو سنتوريون رصاصة الرحمة على لاعبي ريفر بعدما سجل الهدف الرابع في الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الضائع الرابعة و التسعون و مستغلا خطأ جديد من الحارس في الخروج من مرماه ليلعب الكرة من فوقه قبل أن يكملها برأسه في الشباك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *