الرئيسية / اخبار مصر / اخبار بوابة الازهر الالكترونية اليوم الثلاثاء 24/5/2016 : عميد الدراسات الإسلامية بالأزهر يؤكد على اهمية تدشين مؤتمر عالمى للحوار بين الأديان للتصدى للدواعش
بوابة الازهر الالكترونية
الدكتور أحمد الطيب

اخبار بوابة الازهر الالكترونية اليوم الثلاثاء 24/5/2016 : عميد الدراسات الإسلامية بالأزهر يؤكد على اهمية تدشين مؤتمر عالمى للحوار بين الأديان للتصدى للدواعش

إستكمالاً لمتابعتنا لاخر اخبار بوابة الازهر الالكترونية التى يتم الإعلان عنها يومياًِ , رصدنا أهم المستجدات الهامة التى جاءت اليوم الثلاثاء الموافق 24/5/2016 والتى تمثلت فى المستجدات التالية :

عميد الدراسات الإسلامية بالأزهر يؤكد على اهمية تدشين مؤتمر عالمى للحوار بين الأديان للتصدى للدواعش

صرح عميد كلية الدراسات الاسلامية بجامعة الأزهر بالقليوبية , الدكتور محمد عبد المعطى , بأن إتقاف الإمام الأكبر , الدكتور أحمد الطيب , شيخ الأزهر الشريف , مع بابا الفاتيكان بشأن تدشين مؤتمر عالمى للحوار بين الأديان يعد أمراً ذو أهمية قصوى .

كما أكد الدكتو عبد المعطى على أن هذا المؤتم سوف يعمل على إظهار الصورة الحقيقية للإسلام , وانه ليس ديناً يدعو إلى التطرف والإرهاب كما يحاول تنظيم داعش ان يظهره للعالم , بل أنه دين التسامح والمودة والرحمة .

وأضاف عميد كلية الدراسات الاسلامية بجامعة الأزهر بالقليوبية أن هذا المؤتمر سيكون ضربة لمن يتحدثون باسم الإسلام، والإسلام منهم براء وعلى رأسهم تنظيم داعش .

والجدير بالذكر أن الدكتور أحمد الطيب , شيخ الأزهر الشريف , والبابا فرانسيس , بابا الفاتيكان, قد اتفقا على عقد مؤتمر عالمى للسلام، خلال لقائهما أمس الإثنين فى الفاتيكان.

وقد جاء استقبال البابا , ظهر أمس الاثنين , لشيخ الأزهر فى لقاء تاريخى إستقبالاً حافلاً ببعد خمس سنوات من العلاقات المتوترة بين المؤسستين الدينيتين.

واستقبل البابا فرنسيس وفد الأزهر الذى تألف ما يقرب من 15 شخصية إسلامية رفيعة المستوى , على رأسهم الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر . واستمر لقائهما نحو 30 دقيقة تناول عدة قضايا .

ومن بين القضايا الهامة والموضوعات التى تمت مناقشتها من قبل الجانبين ضرورة العمل على عودة الحوار بين الأديان من خلال القطبين الكبيرين الأزهر والفاتيكان مع التركيز على غلق صفحة خلافات الماضى وفتح صفحة جديدة من العلاقة بين الأزهر والفاتيكان بإعتبارهما كبرى المؤسسات الدينية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *