الرئيسية / اخبار مصر / محاكمة قاضى الحشيش أمام جنايات السويس الأحد القادم
المستشار طارق.م
قاضى الحشيش

محاكمة قاضى الحشيش أمام جنايات السويس الأحد القادم

كانت قد إنتشرت قصة قاضى الحشيش مؤخرا بشكل كبير وترجع هذة القصة إلى المستشار طارق.م الذى إستطاع كلب بوليسى كشف حيازته لمواد مخدرة وذلك فى لحظة عبوره بنفق الشهيد أحمد حمدى حيث قام بالركض نحو سيارته ومنعها من المرور مما جعلها تتعرض للتفتيش. حيث إن تم تشديد إجراءات التفتيش على المعديات ونفق الشهيد أحمد حمدى تحديدا بالتزامن مع دعوات التظاهر ليوم 11 نوفمبر وذلك من خلال أوامر اللواء مصطفى شحاته مدير أمن السويس كما إمتدت هذه الحملات لفحص جميع السيارات القادمة من المنفذ الشرقى والعابرة للنفق. وقد تم هذا التفتيش من خلال إستخدام الأجهزة الحديثة للكشف عن المفرقعات بجانب الكلاب البوليسية المدربة. وبالتالى قد تم ضبط القاضى والذى يشغل منصب رئيس محكمة جنح مستأنف بمحافظة الشرقية أثناء مروره من النفق وكان معه كمية من مخدر الحشيش حوالى 68 كيلو. وقد كان المستشار فى سيارة سوداء اللون يقودها شاب يدعى إسلام .م .ع عمره 23 عام سائق ومقيم بههيا بالشرقية كما كان مع المستشار فتاة تدعى يوستينا.م وعمرها 20 عام طالبة مصرية وتحمل جنسية هولندية.

حيث خرج المستشار من شبه جزيرة سيناء وقد أخفى الحشيش فى سيارته هذا وقد تم إيجاد أربعة هواتف محمولة ومسدس خاص به ومرخص أما الفتاة فكان بحوزتها حقيبة جلدية تحتوى على خمس قطع من الحشيش وعدد 2 هاتف محمول وبالتالى قد أمرت النيابة بحبسه هو والفتاة وسائقه أربعة أيام على ذمة التحقيقات. كما قررت النيابة العامة بالسويس إحالته هو وصديقته وسائقه إلى المحاكمة الجنائية أمام محكمة جنايات السويس حيث قام كلا منهم بالتوقيع على هذا القرار يوم الأربعاء الموافق 23 نوفمبر. هذا وقد كان القرار يحتوى على إتهامات للقاضى بحيازة مواد مخدرة وبمساعدة صديقته وسائقه عن عمد حيث تم نقله هو وسائقه فى نفس اليوم من سجن عتاقة بالسويس إلى مقر مجمع محاكم السويس.

قررت محكمة جنايات السويس اليوم الموافق الخميس 1 ديسمبر عقد أول جلسات محاكمة القاضى طارق.م وسائقه وصديقتهم فى جلسة عاجلة يوم الأحد المقبل أمام الدائرة الأولى بمحكمة جنايات السويس حيث أكد محمد صلاح رئيس لجنة الحريات بنقابة المحاميين بالسويس إن المحاكمة العاجلة قد تم إخطارهم بها وهم مستعدون للحضور فى أولى الجلسات بجانب إخطار المتهمين رسميا بعقد أولى الجلسات.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *