الرئيسية / منوعات / حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف و هل هو بدعة ام جائز شرعاً
الاحتفال بالمولد النبوي الشريف
المولد النبوى الشريف

حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف و هل هو بدعة ام جائز شرعاً

بمناسبة اقتراب الاحتفال بالمولد النبوي الشريف فأن العديد من المسلمون يتسألون حول حكم الاحتفال بتلك المناسبة و هل من الجائز الاحتفال بها و بتلك المظاهر التى نراها كل عام ام ان هذا الاحتفال يعد مخالف للشريعة الاسلامية .

و وفقاً لاراء الاغلبية من العلماء المسلمون فأن موعد المولد النبوى الشريف فى الحقيقة هو معاد غير معلوم على الاطلاق و لا توجد معلومات قاطعة تدل على ذلك اليوم بالتحديد ، و هناك من يرى انها يوم التاسع من شهر ربيع الاول و ذلك بخلاف ما هو متداول ان يكون يوم الثانى عشر من شهر ربيع الاول و بهذا نجد خلاف من قبل العلماء و المؤرخين على الموعد الاصلى لميلاد اشرف الخلق محمد صلى الله علية و سلم .

الحكم الشرعى فى الاحتفال بالمولد النبوي الشريف :

إما من الناحية الشرعية فنجد ان معظم العلماء المسلمون يروا ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف مخالف للشرع و انه لا يوجد اى اساس او اصل له فى الشريعة الاسلامية ، و ان كان ذلك الاحتفال شرعى لكان الرسول صلى الله علية و سلم قد احتفل به او قد كان احتفل به الصحابة رضى الله عنهم .

و بهذا نجد ان الرأى الرائج من بين جموع العلماء و المشايخ هو ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف غير جائز شرعاً ، و ان كان اغلبية المسلمون يصرون على الاحتفال به نظراً لانهم يرون فيه تعظيم لقدر اشرف الخلق صلى الله علية و سلم ، و ذلك فى سبيل اظهار محبتهم له .

و لكننا نؤكد مرة اخرى انه برغم ان من يحتفلون بالمولد النبوى يكون ظاهرهم الحب إلا ان الامر لا يتعدى كونة بدعة ليس اكثر .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *