الرئيسية / اخبار العالم / العصيان المدني في السودان احتجاجاً على ارتفاع الاسعار
العصيان المدني في السودان احتجاجاً على ارتفاع الاسعار
العصيان المدنى فى السودان

العصيان المدني في السودان احتجاجاً على ارتفاع الاسعار

دعت الاحزاب المعارضة فى دولة السودان , الى العصيان المدنى فى السودان, من اليوم الاحد وحتى يوم الثلاثاء القادم , وبدت شوارع العاصمة الخرطوم وهى خالية تماما من المارة , وذلك احتجاجاً على ارتفاع الاسعار بالنسبة للمواد الاساسية واسعار الادوية , وارتفاع سعر الدولار الذى وصل اليوم الى 19 دولار , فقد اظهرت مقاطع فيديو متداولة على مواقع السوشيال ميديا  الفيس بوك   توضح خلو  شوارع السودان من المارة  احتجاجاً على سياسة الرئيس البشير .

العصيان المدنى فى السودان احتجاجا على ارتفاع الاسعار

نادت القزى المعارضة  على صفحات الفيس بوك الى العصيان المدنى فى شوارع السودان , احتجاجاً على موجة الغلاء  التى اجتاحت دولة السودان ,  فقد دعت هذة القوى الى العصيان المدنى  اليوم 27/11/2016  وحتى يوم الثلاثاء القادم الموافق التاسع والعشرين من هذا الشهر نوفمبر .

ولقد ايد قرار العصيان المدنى  فى دولة السودان عدد من الصحفيين والفنانين , نتيجة للغلاء فى اسعار المنتجات الضرورية وارتفاع اسعار الدواء , وزيادة سعر العملة الاجنبية الدولار , وقد بدت شوارع  العاصمة الخرطوم خالية من المارة , الا من بعض السيارات , كما اغلقت المحال التجارية ابوابها وكذا المخابز .

وقد تم اعتقال عدد من الصحفيين  وعدد من المعارضين , وذلك بعد قرار الحكومة السودانية من رفع الدعم عن بعض السلع والمنتجات , مما اثار بعض  المعارضين  والصحفيين والشارع السودانى , وانتقاد الحكومة السودانية , وناشد يعض المعارضين على صفحات الفيس بوك بالعصيان المدنى .

والاعتقالات التى طالت النشطاء السياسين والمعارضة لم تذد الشارع السودانى الا تصعيد الامور , والمطالبة بإسقاط النظام فى دولة السودان , احتجاجاً على سياسة البشير , وقد طالب حزب الامة القومى المعارض بقيادة الصادق المهدى بإسقاط النظام , وقد اتهم النظام الحاكم بالجبروت  واتهام جرائم بحق الشعب السودانى.

وقد تحدثت امينة حزب الامة سارة نقد الله  عبر رسالة صوتية  مفادها  ان الحزب سيذيد من التصعيد  حتى يكون الاضراب والعصيان المدنى العام فى البلاد  حتى يحصل الشعب السودانى على حقوقه من  الحرية والكرامة والعيش الكريم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *