الرئيسية / اخبار الرياضة / نتائج مباريات اليوم 22/11/2016 دورى ابطال اوروبا و الدورى المصرى
سامورا
الأمين العام للفيفا

نتائج مباريات اليوم 22/11/2016 دورى ابطال اوروبا و الدورى المصرى

انتهت منذ ثوانى قليلة اخر مباريات اليوم فى دورى ابطال اوروبا و فى الدورى المصرى و قد كانت اول مباريات اليوم بين الزمالك و الاسماعيلى و قد بدء الشوط الاول و بدأ الإسماعيلي اللقاء بتسديدة مباغتة من جانب حسني عبدربه و مع تحركات سريعة من جانب إبراهيم حسن الذي أطلق تسديدة صاروخية في اتجاه مرمى الزمالك و أنقذها أحمد الشناوي بكل براعة و ثم كرة خطيرة أخرى أبعدها الحارس مجددا و يبدء الاسماعيلى بطوفان على مرمي احمد الشناوى

و لجأ الزمالك للدفاع في ظل أداء مميز من جانب الإسماعيلي في أول ثلث ساعة و لكن الفريق الأبيض استعاد توازنه بعد مرور 25 دقيقة بتحرك من محمود عبدالرازق شيكابالا و الذي مرر كرة إلى أحمد جعفر بدون خطورة و ثم محاولة أخرى من أيمن حفني وتمريرة عرضية لجعفر أبعدها باهر المحمدي و أثار الأخير الجدل بعد كرة تبدو لمست يديه في منطقة الجزاء ولكن الحكم رفض احتسابها نظرا لقرب المسابقة و قرب اليد من جسم اللاعب

و كاد حسني عبد ربه يخطف هدف التقدم من تمريرة بينية من المتألق إبراهيم حسن لكن الشوط الأول خرج بدون أهداف بتعادل سلبى و في بداية الشوط الثاني أشرك محمد صلاح النيجيري معروف يوسف بدلا من أحمد جعفر الذي لم يقدم شيئاً يذكر و أضاع محمود حمدي الونش مدافع الزمالك فرصة قريبة بضربة رأس فوق العارضة ثم محاولة من ستانلي وتسديدة من شيكابالا ارتدت في الأقدام و رد الإسماعيلي بضربة رأس من شكري نجيب مرت بجوار القائم

و أنقذ الشناوي حارس الزمالك تسديدة قوية من محمد أبوالمجد في منطقة الجزاء و ثم سدد حسني عبدربه كرة علت العارضة و واصل الإسماعيلي ضغطه الهجومي مع كرة عرضية مرت فوق رأس المتابعين و دفع الزمالك بلاعب الوسط إبراهيم صلاح بدلاً من محمود دونجا في الدقيقة 68 للإصابة فى الركبة و حتى الان لم يتم تحديد مدي الاصابة و حصل شكري نجيب مهاجم الإسماعيلي على بطاقة صفراء بسبب لمسه الكرة بيده و وجه ستانلي ضربة رأس تصدى لها الحارس محمد عواد

و قد تراجع أداء الزمالك بدنياً وفنياً بشكل واضح و انطلق شيكابالا ومرر إلى ستانلي ولكن سامح عبدالفضيل أوقف الهجمة بعرقلة المهاجم النيجيري و بينما ألقى الزمالك بآخر أوراقه في الدقيقة الثمانون بنزول إيمانويل مايوكا بدلاً من أيمن حفني البعيد عن مستواه و من جانبه قد دفع الإسماعيلي بأحمد الصعيدي على حساب شكري نجيب و أضاع توريك جبرين فرصة هدف محقق بضربة رأس قريبة وأنقذ عواد محاولة من ستانلي و في هجمة خطيرة قبل نهاية المباراة بدقيقتين ردت العارضة ضربة رأس من إبراهيم صلاح تصل إلى ستانلي في منطقة الست ياردات أهدرها المهاجم بغرابة و أضاع ستانلي محاولة أخرى للزمالك في الوقت المحتسب بدلا من الضائع بتصدي رائع من محمد عواد لينتهي اللقاء بالتعادل السلبى

و ثانى المباريات فى دورى ابطال اوروبا قد كانت بين بوروسيا دورتموند و ليجا وارسو و قد بدء الشوط الاول و حسم دورتموند المباراة تماما في شوطها الأول الذي أنهاها لصالحه 5 – 2 حيث أحرز الياباني شنجي كاجاوا هدفين لدورتموند في الدقيقتين السابعة عشر و الثامنة عشر و أضاف نوري شاهين الهدف الثالث فى الدقيقة العشرون و عثمان ديمبلي و ماركو ريوس الأهداف الاثنين الأخرى في الدقائق الثلاثون و الاثنين و الثلاثون و فيما سجل ألكسندر بريوفيتش هدفي ليجيا وارسو في الدقيقتين العاشرة و الخامسة و العشرون

و في الشوط الثاني قد شهدت المباراة اهداف اخرى و بغذارة حيث سجل ريوس الهدف الثاني له و السادس لفريقه في الدقيقة الخمسون و رد ميشال كوشارزيك بالهدف الثالث لليجيا وارسو في الدقيقة الخامسة و الخمسون و من ثم سجل فيليكس باسلاك الهدف السابع لدورتموند في الدقيقة الثمانون و رد نيمانيا نيكوليتش بالهدف الرابع لليجيا وارسو في الدقيقة الرابعة و الثمانون و فيما اختتم ريوس التسجيل في المباراة بالهدف الثالث هاتريك له بعد فترة غياب طويلة جدا يعود و يسجل هاتريك باقل مجهود و يضمن تاهل بوروسيا دورتموند للدور المقبل بصحبة ريال مدريد و الثامن لدورتموند في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة

و ثالث مباراة قد كانت بين ريال مدريد و سبورتنج لشبونة و قد بدء الشوط الاول و جاءت بداية اللقاء قوية من الفريقين بعدما سدد البرازيلي برونو سيزار كرة قوية مرت بجوار قائم مرمى ريال مدريد كأول فرصة في اللقاء فى الدقيقة الثالثة و رد رونالدو برأسية تصدى لها حارس سبورتينج لشبونة و قبل أن يتمركز اللعب في وسط الملعب و يكتفي كل فريق بالتأمين الدفاعي على حساب الجانب الهجومي و أغلق مدرب سبورتينج مفاتيح اللعب لدي لاعبي ريال مدريد و الذين اعتمدوا على الجانب الاستعراضي في بعض فترات اللعب وغابت عنهم الفاعلية في محاولات أخرى

و تصدى العائد من الإصابة سيرجيو راموس وباقي خط دفاع ريال مدريد لتحركات سيزار ودوست وسيلفا الخطيرة و جاء هدف التقدم للضيوف من كرة ثابتة نفذها لوكا مودريتش إلى رونالدو الذي هيأها لزميله فاران و ليسددها المدافع الفرنسي بيساره على يسار الحارس و حاول برونو سيزار إدراك التعادل بعدما سدد كرتين متتاليتين الثلاثون و مرتا بجوار القائم  و رد فاران بمحاولة هجومية أخرى من رأسية مرت فوق العارضة و انتهى بعدها الشوط الأول. وفي الشوط الثاني قد بحث أصحاب الأرض عن هدف التعادل

وكاد سيزارد يحقق ذلك لولا أن تسديدته مرت بجوار القائم فى الدقيقة الخمسون في المقابل عانى جاريث بيل عدم توفيق رغم تحركاته الخطيرة و ليجبر زيدان على استبداله بالإسباني ماركو أسينسيو في الدقيقة الستون  و شكلت تحركات إيسكو وانطلاقات رونالدو خطورة إلا أن الفاعلية غابت في إنهاء الهجمات لدى لاعبي الفريقين و أهدر برونو سيلفا فرصة أخرى من تسديدة قوية علت العارضة قبل أن يشهر حكم المباراة الإسكتلندي ويليام كولوم البطاقة الحمراء في وجه بيريرا بعد اعتدائه على كوفاسيتش بدون كرة في وجود مساعد الحكم.

و أدرك الفريق البرتغالي التعادل من ضربة جزاء نفذها أدريين سيلفا بنجاح فى الدقيقة الثمانون و كاد جويل كامبل يحرز هدف التقدم لأصحاب الأرض لولا براعة نافاس في التصدي للكرة و لكن بنزيمة حسم المباراة بهدف قاتل جاء قبل ثلاث دقائق فقط على صافرة النهاية من ضربة رأسية رائعة بينما فشل لاعبو سبورتينج في إدراك التعادل من جديد

و الاخيرة قد كانت بين يوفنتوس و اشبيلية و قد بدء الشوط الاول و المباراة بدأت بسيطرة واضحة من قبل لاعبي يوفنتوس على مجريات اللعب فلجأ الفريق الإسباني للهجمات المرتدة للوصول إلى مرمى الحارس العملاق جيجي بوفون. وفي الدقيقة التاسعة ومن أول ركنية يتحصل عليها الفريق الإسباني نجح الأرجنتيني باريخا في تسجيل الهدف الأول لفريقه بعدما ارتدت الكرة من دفاعات يوفنتوس مرتين ليقابلها في النهاية بتسديدة لم يرها بوفون بسبب كثرة اللاعبين أمامه لتسكن الشباك وتصبح النتيجة تقدم إشبيلية بهدف دون مقابل

و ارتبك أداء يوفنتوس بعد الهدف فيما ظهرت الثقة على أداء لاعبي إشبيلية فانتشر لاعبوه في كل أنحاء الملعب وتناقلوا الكرة بشكل صعّب كثيراً من مهمة البيانكونيري و تحسن أداء يوفنتوس نسبياً مع وصول الشوط لمنتصفه ولكن ظل التوتر وقلة التركيز سمة أساسية للأداء. وفي الدقيقة الاربعون تعرض إشبيلية لضربة موجعة بعدما تلقى لاعبه فازكويز بطاقة حمراء بعد خطأ جديد تلقى على إثره بطاقة صفراء ثانية في غضون خمس دقائق فقط ليستكمل فريقه اللقاء منقوصاً

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع يتحصل يوفنتوس على ركلة جزاء يتصدى لها ماركيزيو بنجاح مسجلاً هدف التعادل ليطلق بعدها الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل بين الفريقين  و فى الشوط الثاني بدأ بإجراء تبديل من قبل سامباولي بإخراج فييتو والدفع بدلاً منه باللاعب سارابيا في محاولة لتعويض النقص العددي وغلق الثغرات أمام هجوم يوفنتوس المتوقع. سيطر اللعب العنيف والمتوتر على أداء كلا الفريقين مع بداية الشوط الثاني استمراراً لما كان عليه الوضع في نهاية الشوط الأول مع سيطرة نسبية دون خطورة ليوفنتوس على مجريات اللعب واعتماد إشبيلية على الهجمات المرتدة

و تراجع لاعبو إشبيلية تماماً مع وصول اللقاء لمنعطفه الأخيرة وضغط لاعبو يوفنتوس بينما غابت الخطورة في ظل عدم وجود مساحات تماماً للاعبي الفريق الضيف للوصول لمرمى إشبيلية. وقبل نهاية الوقت الأصلي للقاء بست دقائق يأتي الفرج عبر المدافع بونوتشي الذي يسدد صاروخاً بيسراه من خارج المنطقة تسكن شباك إشبيلية وتمنح فريقه التقدم و ضغط إشبيلية بعد الهدف وتخلّى عن حذره الدفاعي ولكن دون جدوى قبل أن يستغل ماندزوكيتش المساحات الموجودة ويسجل هدفاً ثالثاً في الدقيقة التسعون ليطلق الحكم صافرته بعدها معلناً نهاية اللقاء بفوز يوفنتوس بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *