الرئيسية / اخبار الرياضة / تطور رياضة درفت (الإنجراف)
تطور رياضة درفت
(الإنجراف)

تطور رياضة درفت (الإنجراف)

درفت “الإنجراف” هو إسلوب في قيادة السيارات وفن السيطرة عليها بحيث تنزلق السيارة على الجانب وبسرعة عالية جداً وفي نفس الوقت يتم  الحفاظ والسيطرة الكاملة على السيارة. من أساسيات “الإنجراف”  هو أن يتم عمداً من قبل قائدى السيارات والإفراط في توجيه العجلات مما يتسبب في إنزلاق مؤخرة السيارة، وفي الوقت نفسه يتم توجيه السيارة في الإتجاه المعاكس الذي تسير فيه عند دخول المنعطفات مع السيطرة الكامله عند دخول و خروج المنعطف, ويتطلب ذلك مهارات عالية من قبل قائدي السيارات.

 

لقد تطورت درفت واصبحت رياضة  تنافسية حيث يتنافس فيها قائدى السيارات  لكسب النقاط من الحكام بناءاً على عوامل مختلفة, على عكس السباقات التقليدية للسيارات  والتي يفوز فيها الأسرع, فهي تعتمد على مهارة الأسلوب والتنفيذ، ويعتمد التحكيم فيها  على الخط و الزاوية و السرعة بجانب عامل الإستعراض بعكس تفحيط السيارات الذي لا يقوم على اي اساس، مثل كمية الدخان الصاعد من العجلات, ومدى قرب السيارة للجدار ، وزاوية السيارة في دخولها المنعطف، وسرعة الخروج من المنعطف. تعتبر رياضة الإنجراف من الرياضات الصعبة والمُعقدة لإنها تحتاج إلى أقصى معدلات المهارة والسيطرة على السيارة و التحكم بها وبوضعية الإنجراف.

 

كل جديد في العالم الغربي يبدأ غريباً في العالم الشرقي وخاصة في بلدان الشرق الأوسط وربما يظل الأمر سنين طويلة ما بين معوقات إجتماعية وفكرية وثقافية وحكومية ، وهذا ما تعرضت له رياضة الإنجراف وخاصة في الممكلة العربية السعودية  في الوقت الحالي، من إنكار مجتمعي  وحكومي لها. تعتمد رياضة الدرفت على دعم قليل من بعض الشركات ودور رعاية الشباب وتعتمد فقط على  التجارب الشخصية، والإمكانيات الشبابية. أيضاً الرئاسة العامة لرعاية الشباب في الممكلة لا تقدم الرعاية والدعم الكافي للرياضة حيث تم ضمها بشكل صوري تحت مسمى الإتحاد العربي السعودي للسيارات والدراجات النارية، والذي تم تكوينه سنة 2007م، وللأسف يظل هذا الإتحاد بدون إسم وفاعلية ولا دعم ولا موازنة حتى اليوم.

 

ونأمل أن تتعامل الجهات الحكومية وغير الحكومية بقدر من الأهمية الزائدة وتتعامل مع الرئاسة العامة لرعاية الشباب  لإن رياضة درفت من أكثر الرياضات التي تعلق بها الشباب في الأونة الأخيرة. ولابد أن يُقدًر تميز الشباب السعودي فيها، لإن أبطال درفت السعوديين يحصدون جوائز على المستوى العربي والعالمي، وقد يكون ذلك بديل عن تمثيل المملكة في المحافل الرياضية من خلال كرة القدم فقط . ومن المُدهش أن هناك أعداد من ضباط وأفراد قوات الأمن يلتحقون بدورات تعليم لرياضة الإنجراف تُزيد من  قدراتهم في التعامل مع مركباتهم، ومعرفة كيفية اللحاق بمن يخالف القانون بطرق علمية آمنة تضمن أسس السلامة للطرفين.

وبدأت سباقات الإنجراف  تأخذ ملامح أخرى وبشكل عشوائي في الشوارع وغير قانوني قد تسبب في مشاكل كثيرة وخاصةً عندما يمارسها الشباب في الأماكن العامة, فلذلك نرجو من عشاق هذه الرياضة ممارسة هذا النوع من القيادة بعيداً عن الأماكن العامة و قصد الأماكن المخصصة بهدف المتعة والآمان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *