الرئيسية / منوعات / دعاء تيسير الامور والرزق من أدعية الرسول الكريم صلي الله علية وسلم
تيسير
دعاء تيسير الامور والرزق

دعاء تيسير الامور والرزق من أدعية الرسول الكريم صلي الله علية وسلم

كل منا كتب الله له رزقة في هذه الحياة وسوف نقدم لكم من خلال تلك السطور القيلة دعاء تيسير الامور والرزق يهب الله لمن يشاء الرزق من عبادة المسلمين ، حيث يلجأ المسلم الي الله عز وجل في وقت الشدة ووقت الضيق ليسأل الله سبحانه وتعالي الرزق الوفير وتيسير الأمور ، ويحتاج المسلم في وقت الضيق والشدة اللجوء إلي الله وقد يسعي الكثير في البحث عن الأدعية التي تجلب الرزق وتيسر الأمور .

دعاء تيسير الامور والرزق

دعاء تيسير الامور والرزق ويوجد أدعية كثيرة وصانا بها الرسول صلي الله علية وسلم بالدعاء بها عند وقت الضيق ومن تلك الادعية التي تحسنا علي الصبر علي البلاء وعلي تحمل الضيق وليس لنا غير الدعاء فهو الذي ييسر لنا الأمور كلها كما ورد في بعض الأحاديث ويوجد ايضاً أحاديث في السنة وردت عن تيسير الأمور .

دعاء تيسير الامور والرزق حيث أمرنا الله سبحانه وتعالي بالدعاء بجميع امور حياة الأنسان المسلم واعتبر الله أن الدعاء من أعظم وأقوي العبادات وهوي تقرب العبد بها الي ربة عز وجل ، وان النية تتلخص في الدعاء ويجب علينا عند الدعاء الي الله ان نٌخلص النية فيما نريده ، وان الإنسان يلجأ الي الله سبحانه وتعالي عادة عندما يشتد علية الضيق والكرب .

ومن الأدعية الكثيرة التي يلجأ المسلم فيها بالتقرب الي الله عز وجل هي دعاء تيسير الامور والرزق ، ودعاء الانتصار علي الأعداء ، ودعاء النجاح ، وغيرها من الأدعية التي يقوم المسلم بالدعاء بها عندما تشتد به الأمور أو أن يحتاج أن يدعي بها وأن يتقرب الي الله سبحانه وتعالي ، وأن ذلك لا يتحقق إلا عن طريق الدعاء والتضرع في الدعاء والخشوع وقد وردت أحاديث عديدة عن النبي صلي الله علية وسلم وسوف نقوم بعرض بعضها اليكم .

اللهم اكفني بحلالك عن حرامك واغنني بفضلك عمن سواك، اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن والكسل والبخل وضلع الدين وغلبة الرجال.

اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله، وإن كان في بطن الأرض فأخرجه، وإن كان بعيدا فقربه، وإن كان عسيرا فيسره، وإن كان قليلا فأكثره، وبارك فيه برحمتك يا أرحم الراحمين.

وقوله صلى الله عليه وسلم: اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن إذا شئت سهلا، رواه ابن حجر العسقلاني وصححه الألباني.

في صحيح البخاري من حديث أنس بن مالك يقولك كنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما نزل، فكنت أسمعه يكثر أن يقول: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، والعجز والكسل، والجبن والبخل، وضلع الدين، وغلبة الرجال.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *