الرئيسية / اخبار مصر / اخبار بوابة الازهر الالكترونية اليوم الاربعاء 2/11/2016 : الامام الاكبر يترأس اليوم جولة الحوار الرابعة بين حكماء الشرق والغرب بالإمارات
بوابة الازهر الالكترونية
الدكتور أحمد الطيب

اخبار بوابة الازهر الالكترونية اليوم الاربعاء 2/11/2016 : الامام الاكبر يترأس اليوم جولة الحوار الرابعة بين حكماء الشرق والغرب بالإمارات

إشتملت بوابة الازهر الالكترونية اليوم الاربعاء الموافق 2/11/2016 على عدد من الاخبار الهامة التى من بينها ترأس شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين الجولة الرابعة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب بالعاصمة الإماراتية أبوظبى.

وجاءت التفاصيل فى التالى :

 الامام الاكبر يترأس اليوم جولة الحوار الرابعة بين حكماء الشرق والغرب بالإمارات

من المقرر اليوم الاربعاء أن يقوم فضيلة الإمام الأكبر , الدكتور أحمد الطيب , شيخ الأزهر الشريف ورئيس مجلس حكماء المسلمين , بترأس الجولة الرابعة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب بأبوظبى .

والتى سوف تنعقد تحت عنوان “نحو عالم متفاهم متكامل” وذلك فى الفترة من الثانى وحتى الثالث من نوفمبر الجارى , لتتناول الجولة حوار بين  مجلس حكماء المسلمين والطائفة الأسقفية الإنجليكانية.

كما من المقرر أن تشهد الجولة إلقاء الإمام الأكبر الكلمة الرئيسة فى افتتاح الجولة الرابعة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب فى حضور جاستن ويلبى رئيس أساقفة كانتربرى رئيس الطائفة الأسقفية الإنجليكانية .

بالإضافة إلى حضور ممثلى الطائفة الأسقفية الإنجليكانية وأعضاء مجلس حكماء المسلمين , والتى سوف يشهدون مناقشة عدد من القضايا ذات الإهتمام المشترك على مدار يومين .

ومن بين هذه القضايا التى من المقرر مناقشتها التعددية الدينية مبادرات وتجارب فى العيش المشترك والتسامح , بالإضافة إلى دور الأديان فى تعزيز المواطنة .

كما من المقرر أن تعقد جلسة خاصة لغرض المبادرات الناجحة مثل مبادرة بيت العائلة المصرية , وذلك فى إطار العمل الأزهرى الذى يهدف إلى التعايش والسلام .

يذكر أن الحوار بين حكماء الشرق والغرب قد انطلق فى يونيو 2015 بمدينة فلورنسا الإيطالية بمبادرة من مجلس حكماء المسلمين .

حيث يهدف المجلس إلى نشر التعايش والسلام , بالإضافة إلى إحتضان باريس للجولة الثانية من هذا الحوار الذى انعقدت ثالث جولاته فى مدينة جنيف بسويسرا ببداية شهر أكتوبر الماضى .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *