الرئيسية / منوعات / ما قيل عن مصر وجمالها وموقعها الجغرافى
نهر عظيم
نهر النيل العظيم

ما قيل عن مصر وجمالها وموقعها الجغرافى

النيل هو اصل وجود مصر فمصر كما قيل عنها هى هبة النيل فمصر هى ارض الحضاره والتاريخ العريق فهى أول ارض يقوم عليها الحضاره التى هى من اعظم الحضارات التى مرت على تاريخ البشريه جمعاء وايضا حبى مصر بالحضاره الفرعونيه العريقه التى لا يوجد مثلها حضاره فهى حصاره شامخه تشهد عظمة المصريين القدماء

عناصر عن مصر ومكانتها

موقع مصر الجغرافى والتاريخى والسياسى

تاريخ مصر القديم

مصر هبه النيل

مصر
معالم سياحيه فى مصر

%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%ad%d9%875

فموقع مصر الجغرافى تقع مصر فى قلب قارات العالم القديم بحيث كانت نقطة الالتقاء الثلاث قارات الكبرى اسيا واوروبا وافريقياكما أنّها تتمتّع بمكانة مرموقة بين دول العالم العربي بوقوعها في وسط العالم العربي يحدّها من الشّمال البحر الأبيض المتوسّط ومن الجنوب دولة السّودان ومن الغرب دولة ليبيا ومن الشرق البحر الاحمر ودولة فلسطين تتمتع مصر بمكانة سياسيّة أخذتها من موقعها الجغرافي في قلب العالم القديم والحديث بحيث أنّ وجودها كهمزة وصل بين الدّول وفي ملتقى قارّتين من أكبر القارّات في العالم جعل لها دور سياسي هام في استقرار المنطقة وخاصّةً منطقة العالم العربي فحدوث أي تذبذبات في سياستها يؤثر بشكل سلبي على كل الدول المحيطة بها

نهر عظيم
نهر النيل العظيم

%d9%86%d9%87%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%8a%d9%847

وموقع مصر السياسى حيث ان مصر تتمتع بمكانه سياسيه اخذتها من موقعها الجغرافى فى قلب العالم القديم والحديث وهى همزة الوصل بين الدول وهى فى ملتقى قارتين من اكبر القارات فى العالم جعل لها دور سياسي هام في استقرار المنطقة وخاصّةً منطقة العالم العربي فحدوث أي تذبذبات في سياستها يؤثّر بشكل سلبي على كل الدول لمحيطة بها

%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%ad%d9%873

%d8%b3%d9%8a%d8%a7%d8%ad%d9%8715

وموقع مصر من الناحيه السياسيه مصر تتمتع بتاريخ قديم اكثر من سبعة الاف سنه لان بها اثار خالده شامخه حتى الان تجذب السياح الى زيارة مصر والتمتع بمشاهدة تلك الاثار واهمها الاثار الفرعونيه بها اهرامات الجيزه والاثار الموجوده بالاقصر واسوان ووادى الملوك والملكات ومصر تتمتع بجوها المعتدل طوال العام وشمسها الدافئه الحميله ولها اطلالات على على البحار من اجمل واعظم البحار وبها طبيعه خلابه وجمال وسحر يعشقها كل من يأتى اليها

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *