الرئيسية / منوعات / علاقة كاميرا عبد الناصر بمقتل الرئس الامريكي السابق جون كيندي بولاية تكساس
اغتيال جون كيندي
كاميرا جمال عبد الناصر

علاقة كاميرا عبد الناصر بمقتل الرئس الامريكي السابق جون كيندي بولاية تكساس

اشتهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بحبة الشديد وشغفه الدائم بالتصوير وامتلاك احدث انواع الكاميرات للتصوير الفتوغرافي والسينمائي اثناء تووليه حكم مصر حيث امتلك العديد من الماركات الشهيرة للكاميرات في ذلك الوقت .

وقد نشرت العديد من الصور لجمال عبد الناصر وهو يمارس هوايته المفضلة في التصوير لافراد عائلته خاصة زوجته تحتية عبد الناصر وتم الاحتفاظ بكافة انواع كاميرات التصوير التي يمتلكها جمال عبد الناصر بمتحف ناصر في بيته بمنشية البكري .

وقد عاش جمال عبد الناصر في بيته بمنشية البكري طوال حياته منذ تولية السلطة وحتي وفاته ثم تحول هذا المنزل الي متحف يعض فيه كافة مقتنيات الرئيس الراحل من اوسمة ونايشين والركن الخاص بالكاميرات التي كان يمتلكها ما بين كاميرات فوتغرافية وسينمائية .

ومن بين تلك الكاميرات المعروضة بمتحف “ناصر ”  بمنشية البكري  كاميرة تصوير فوتغرافية من ماركة ” بيل اند هويل ” اصدار ” زووماتيك ” وكتب علي ورقه تحت تلك الكاميرا انها الكاميرا التي تم تصوير اغتيال الرئيس الراحل جون كيندي بواحده من نفس نوعها في ولاية تكساس الامريكية والتي تم تصوير الحادث بعدد كبير من الكاميرات .

وقامت العديد من الكاميرات بتصوير ذلك الحادث حيث اتجه كيندي الي ولاية تكساس احدي الجهات التي كانت تهدد كيندي بالاغتيال فقرر الذهاب اليها فتوجهت معه عدد كبير من الصحف والمحطات التي بدات بتصوير موكب الرئيس كيندي وتصوير لحظة اغتياله .

غير ان اللغز الذي ما زال غامض امام السلطات الامريكية هي الجهة التي قامت بتصوير مقتل كنيدي بكاميرا فوتغرافية من نفس ماركة الكاميرا التي يمتلكها جمال عبد الناصر وهي جهة غير معلومه حتي الان وتمثل لغز غامض امام السلطات الامريكية وجهات التحقيق التي قامت بالتحقيق في قضية مقتل جون كيندي الرئيس الامريكي السابق .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *