الرئيسية / اخبار التعليم / وزارة التربيه والتعليم تقوم بعمل اخطار لاجراء انتخابات مجالس الامناء
امناء
وزارة التربيه والتعليم مجلس الامناء

وزارة التربيه والتعليم تقوم بعمل اخطار لاجراء انتخابات مجالس الامناء

قامت وزارة التربيه والتعليم بإرسال فاكسا الى مديريات التربيه والتعليم بالمحافظات بإجراء انتخابات مجالس الامناء وايضا انتخابات الاباء والمعلمين على مستوى الجمهوريه ولم يتطلب ذلك الارتباط بالمواعيد التنظيميه الوارده بالقراء الوزارى رقم 306 لسنة 2014 الصادر بشأن إعادة تنظيم مجالس الامناء والاباء وقد تم ارسال ذلك بفاكس لجميع المديريات والمحافظات موضح به موعد الانتاخابات وضرورة البدء فى هذه الانتخابات على ان يكون مستثنى من ذلك مدارس مجموعه 30 يونيو وسوف يتم اجراء الانتخابات فى بداية شهر نوفمبر
وزارة التربيه والتعليم
انتخابات مجلس الامناء

%d9%88%d8%b2%d8%a7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b1%d8%a8%d9%8a%d9%87-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%851

وزارة
وزارة التربيه والتعليم انتخابات مجلس الامناء
وهذا القرار يترتب عليه حل مجالس الامناء والاباء والمعلمين لانها استمرت اكثر من خمس سنوات من قبل وتم ارسال فاكسا لجميع المديريات الاقليميه  لهذا السبب وهو انتخابات مجالس الامناء والاباء
اهمية مجالس الامناء
من اهتمامات وزارة التربيه والتعليم ان يجب ان يكون نموذجا رائدا يعمل على اعداد المواطنين لمجتمع المعرفه فى ظل عقد اجتماعى جديد قائم على الديمقراطيه والعدل لتفعيل الجهود الشعبيه لدعم التعليم ذاتيه وتعميق التوجه نحو الديمقراطيه ومحالس الامناء هو تنظيم تربوى يضم ممثلين عن اولياء الامور متخبين بشكل ديمقراطى حر من قبل الجمعيه العموميه لاولياء الامور بالاضافه الى ذلك مدير المدرسه والمساعدين واولياء الامور
ومن الجدير بالذكر انه تتركز مهمه هذه المجالس فى المشاركه من الشخصيات العامه المهتمه بالتعليم فى المجتمع المحلى ومعهم مدير المدرسه والاخصائى الاجتماعى وهدفها الرئيسى هو المشاركه مع ادارة المدرسه فى دعم وادارة العمليه التعليميه وتعد تلك المجالس إحدى قنوات الاتصال الرئيسية بين المدرسة والمجتمع المحلي كما يمكن اعتبارها النمط النموذجي للمشاركة الرسمية للآباء والمجتمع في تنظيم رسمي مرتبط بالمدرسة ويقوم مجالس الامناء على قاعدة أساسية من منطلق تكامل الأدوار بين الأسرة والمدرسة والمجتمع في تحقيق التنشئة الاجتماعية للنشء وإشباع الحاجات النفسية والاجتماعية للطلاب
.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *