الرئيسية / اخبار العالم / تعرف علي السيرة الذاتية وأعمال الشيخ شعيب الأرنؤوط وتوفي عن عمر يناهز ال 90 عام
السيرة الذاتية
شعيب الأرنؤوط

تعرف علي السيرة الذاتية وأعمال الشيخ شعيب الأرنؤوط وتوفي عن عمر يناهز ال 90 عام

توفي أمس الخميس الشيخ العلامة شعيب الأرنؤوط المحقق زاد في علم تفسير ابن الجوزي وهو توفي عن عمر يناهز التسعون عاماً وقد توفي في المملكة الأردنية ، وان الشيخ ولد عام 1928 في دمشق ومن خلال المقال التالي سوف نتناول معكم السيرة الذاتية للعلامة الجليل وسوف نتعرف علي ما قدمة من شرح للعديد من الكتب والمجلدات والمذاهب .

السيرة الذاتية للشيخ شعيب الأرنؤوط

ان الشيخ من موالدي مدينة دمشق وانه درس اللغة العربية والبلاغة والأدب وعلوم النحو وقد درسهم في سن مبكر بمساجد ومدارس دمشق وانه تتلمذ علي يد الشيخين الجليلين صالح الفرفور وعارف الدوجي ، وان الشيخ اردك اهمية علم السنة وترك مهنة التدريس للغة العربية وكان يعمل بتلك المهنة منذ عام 1955 وتفرغ  للعمل في التراث العربي الاسلامي سنه 1958 ، وان الشيخ رأس مدة عشرون عام قسم التحقيق والتصحيح وانه حقق واشرف في القسم الي ما يزي عن 70 مجلد وانتقل بعدها لعمان في عام 1982 .

تحقيقات شعيب الأرنؤوط

ومن التحقيقات التي قام بها الشيخ العلامة شعيب الأرنؤوط فقد قام بشرح السنة للبغوي بستة عشر مجلد وايضاً روضة  في ستة عشر مجدلاً ومهذب الأغاني في 12 مجلد لابن المنظور وايضاً المبدع لشرح المقنع في 10 مجلدات لان مفلح الحنبلي ، وفي علم التفسير لان الجوزي زاد الميسر في 9 مجلدات و16 مجلداً في سنن الترميذي ، وسنن النسائي 16 مجلداً وفي مسند الامام ابن حنبل 50 مجلداً ، و25 مجلداُ في سير اعلام النبلاء الذهبي .

وكان الشيخ شعيب الأرنؤوط قد لمس قصور واضح عند شيوخه بمعرفة صحيح الحديث ولهذه جعل الشيخ يعرف قيمة التخصص بعلم المسنة وذلك ليتعرف علي كتبها ومن هنا فقد تميز في ضعفيها وفي صحيحها وعقد العزم في الاطلاع لتلك المهمة الصعبة وترك من اجلها مهنة التدريس في اللغة العربية وتفرغ للاشتغال في تحقيق التراث العربي الاسلامي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *