الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن الصدق لجميع الطلاب
الصدق
تعبير عن الصدق

موضوع تعبير عن الصدق لجميع الطلاب

الصدق منجاة، وهو أوّل دروب الخير، وصفة المؤمنين، والأنبياء والصالحين، وقد امتدح الله سبحانه وتعالى الصدق، وذكره في أوصاف أهل الجنة، وأمر الناس به، كما وردت العديد من الأحاديث الشريفة التي تحثّ على الصدق، وتعظمه لأنّ فيه من الخير الكثير، وقال عنه الرسول عليه الصلاة والسلام بأنه طريقٌ للبر، ومن المعروف أنّ الرسول محمد عليه الصلاة والسلام كان يُلقّب بالصادق الأمين، فالتحلي بالصدق هو اقتداءٌ بأخلاق نبي الأمة، عليه الصلاة والسلام.

بالإضافة لفضل الصدق في تماسك وبناء المجتمعات، فهو أيضاً جالبٌ للحسنات، لأن الكذب وهو خلاف الصدق يعتبر من المحرمات، التي تدخل في صغائر الذنوب أو كبائرها، حسب خطورة الكذبة وموقفها، كأن يخالف الشخص قول الصدق، ويحلف يمين الزور، فكذبةٌ مثل هذه، عقابها عسير، كما أن حبل الكذب قصيرٌ جداً، عكس الصدق الذي يبقى سر النجاة، حتى لو خسر الشخص أشياءً ظاهريةً بقول الصدق، يبقى الصدق هو الخير، وهو الأفضل، وطوق النجاة الذي ينقذنا من براثن الكذب، الذي يؤدي إلى الفجور، عكس الصدق الذي لايؤدي سالكه إلا إلى درب الخير، والبر والحق.

كما ان  الصدق هو من الصفات التي تكسب الشخص احتراماً كبيراً جداً عند الآخرين، وهي من الصفات الّتي يتوجّب أن تكون منتشرةً بين الناس، إلّا أنّ الصدق اليوم قليل جداً، ممّا جعل الغش ينتشر وبشكلٍ كبير بين الناس، وجعل الكذب أيضاً ينتشر بينهم؛ فالصّدق هو من أهمّ الأمور الّتي تجعل المجتمع صالحاً، وهو من أهمّ الأمور الّتي تلاقي عند كلّ من يتعامل مع هذا الإنسان الصّادق استحساناً كبيراً منهم، ولهذا السبب للصّدق الكثير من الآثار الإيجابيّة الّتي لا تعدّ ولا تحصى في المجتمعات المختلفة؛ فالإنسان الّذي يتحلّى بصفة الصدق يضمن الحقوق والأمانات ويؤدّي التزاماته بكل إتقان، ولهذا السبب الصّادق يرتاح الناس بالتعامل معه لأنّه لا يخدعهم ولا يبغضهم ولا يخونهم. وعن طريق الصدق قد يدخل الإنسان إلى الجنة فقد ربط الرّسول بين الصدق وبين الإيمان، فالكاذب ليس بمؤمنٍ حسبما قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم في حديثه النبويّ الشريف.
لا يكون الصدق في مواقفٍ ويغيب في مواقف؛ بل يجب الالتزام بالصدق في جميع شؤون الحياة، لأن الصادق صادقٌ دوماً، ولا يمكن أن يكون كاذباً وصادقاً في الوقت نفسه، لأنّ الصدق مبدأ أخلاقي، لا يقوم على التجزئة، ولا على المحاباة، ونسأل الله العظيم، أن يجعلنا جميعاً من الصادقين الطيبين، الذين يستمعون القول فيتّبعون أحسنه.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *