الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن بر الوالدين مع العناصر
موضوع تعبير
بر الوالدين

موضوع تعبير عن بر الوالدين مع العناصر

لقد أنعم الله عز وجل علينا بالعديد والعديد من النعم والتى لا تحصى ومن أهم هذه النعم وأعظمها هى نعمة وجود الوالدين فى حياتنا فهما سبب وجودنا فى الحياة ودون وجودهم كل شئ يكون ناقص ووصانا الله سبحانه وتعالى ببر الوالدين ومعاملتهم معاملة حسنة والطاعة التامة لهم دون تأفف أو ضيق فهم يبذلون قصارى جهدهم من أجلنا.

  1. فضل الوالدين علينا.
  2. طاعة الوالدين وواجبنا نحوهم.
  3. بر الوالدين بعد الموت.
  4. عقوق الوالدين.
  5. دلائل القرآن الكريم عن بر الوالدين.

لكلا من الأب والأم دور كبير فى حياتنا فالأم لها دور عظيم فى حياة أبنائها فهى التى تقوم بتربيتهم وتتعب وتتحمل ألام الحمل ثم الوضع ثم الرضاعة بجانب التربية والتعليم والمشقة والسهر بجانب أولادها فى المرض والفرح لفرحهم والحزن لحزنهم فلابد ألا يقتصر إهتمامنا بها فقط فى يوم عيد الأم والذى يأتى مره كل عام لكى نشترى لها الهدايا فقط بل لابد من طاعتها والإهتمام براحتها قد المستطاع ،اما دور الأب فله دور عظيم أيضا فهو الذى يتعب فى العمل من أجل الكسب الحلال حتى يلبى مطالب أسرته وإحتياجاتها فهو ينزل فى وقت مبكر ويعود متأخرا مجهدا من عمله لكى يحقق الرخاء لأولاده حتى يعيشوا عيشه مريحه ويتعلموا أفضل تعليم ويتعالجوا بأحسن الأماكن ويلبسوا أحسن الملابس كما ان لاشك ان له دور كبير فى التربية والتوجيه وبالتالى أمر الله بطاعتهم حتى تكون الأسرة سعيدة والمجتمع ككل وبالتالى لابد على كلا منا الطاعة لهما والإحسان إليهما فهذا واجب علينا .

ولابد ألا يقتصر بر الوالدين أثناء وجودهم على قيد الحياة فقط بل لابد ان يمتد حتى بعد وفاتهم فهنا تكمن الطاعة التامة وتقدير وجودهم ورد جزء من ما قاموا به تجاهانا فلبد على الأبناء زيارة قبرهما وتذكرهم بالدعاء الدائم وتقديم الصدقة على أرواحهم وقراءة الفاتحة لهما وتذكرهما دائما .

عقوق الوالدين هو أمر مكروه تماما فالإنسان بفطرته يخلق لديه حب وطاعة لوالديه وإحترامهم إحتراما تاما ولكن العقوق ماعاذالله ذنب كبير قد يعوق دخول الإنسان الجنة ويؤدى إلى غضب الله علينا حيث ربط رب العالمين رضا الوالدين برضاه فلا يجب نكران الجميل فهى من الكبائر والتى تدخل النار.

حث الله سبحانه وتعالى فى آياته الكريمة على بر الوالدين كالآتى

“وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا إما يبلغن عندك الكبر أحدهما او كلاهما فلا تقل لهم أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما وأخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب إرحمهما كما ربيانى صغيرا”.

“واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا وبذى القربى واليتامى والمساكين “.

“ووصينا الإنسان بوالديه حسنا وإن جاهداك لتشرك بى ما ليس لك به علم فلا تطعهما إلى مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *