الرئيسية / اخبار التعليم / موضوع تعبير عن العلم مع عناصره لجميع المراحل التعليمية
موضوع تعبير
العلم

موضوع تعبير عن العلم مع عناصره لجميع المراحل التعليمية

العلم هو أساس كل شئ فى هذة الحياة ولابد على كل إنسان أن يتعلم حتى يستطيع مواكبة كافة العلوم ولكى ينير عقله وبالتالى يرتقى المجتمع به والعلم هو إدراك ومعرفة كافة الحقائق فى مختلف المجالات ولقد حث الله تعالى فى كتابه الكريم على ضرورة العلم للفرد والمجتمع كما حث عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم.

  1. نبذه عن العلم.
  2. أنواع العلم.
  3. أهمية العلم للفرد.
  4. تأثير العلم على المجتمع.
  5. دلائل أهمية العلم بالقرآن الكريم.
  6. الأحاديث النبوية التى تحث على طلب العلم.

العلم هو منير للظلمات وباعث للنهضة والإرتقاء وهو سلاح لكل فرد فى المجتمع والعدو يهاب هذا السلاح كثيرا لأنه قادر على بناء مجتمع متحضر وهو أساس  سعادة الفرد ورفاهية المجتمع ورخاء الشعوب والبشر جميعا فهو له العديد من المزايا للفرد فهو يقوم بتوسيع مدارك الفرد وقدرته على الفهم والإدراك والإستيعاب والتحليل والنظر إلى الموضوع أو القضية من أكثر من زاوية كما يكسبه الإحترام الذاتى والتقدير والمهابه من قبل الأخرين ويرفع من درجته ويهدى للحق والصواب إذا استخدم فى الخير طبعا فيقصد به النفع للنفس و للناس فبالعلم تستطيع كسب الرزق والحصول على وظيفة ملائمة ثابتة سواءا فى القطاع الحكومى او الخاص وهناك أنواع عديدة من العلوم كالعلوم الدنيوية والتى من خلالها يتم دراسة العلوم التى تفيد الإنسان فى الحياة الدنيا وتختص بالعديد من المجالات “كالرياضيات ،الأحياء، الطبيعة ،الكيمياء” وهناك العلوم التربوية “كعلم النفس والإجتماع” وهناك العلم الشرعى وهو ما يختص بدراسة الفقه والتاريخ الإسلامى والشريعة الإسلامية والسيرة النبوية.

أما بالنسبة للمجتمع فهو غاية فى الأهمية حيث يبنى المجتمعات القوية المتماسكة المكتفية ذاتيا والمعتمدة على نفسها وبالتالى الحصول على جيل متعلم واعى ومثقف يستطيع المساهمه فى الإزدهار بالمجتمع حضاريا واقتصاديا و صناعيا ومع زيادة عدد المتعلمين فى المجتمع فتقل نسبة الجريمة والمشاكل الناتجه عن قلة التعليم كالتسول وعمالة الأطفال والظواهر السلبية فى المجتمع فهو يحمى المجتمع من سيطرة الأفكار والأكاذيب المضلله على ابناء هذا المجتمع ويحقق الريادة فى مراكز القوة والمال والأعمال وبالتالى يصبح المجتمع من أكثر الدول المسيطرة على العالم.

ولقد حث الله على التعليم من خلال الأيات التالية

“وقل رب زدنى علما”

“قل هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون”

“اقرأ باسم ربك الذى خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذى علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعلم”

“يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات والله بما تعملون خبير”

كما جاءت السيرة النبوية الشريفة ببعض الأحاديث التى تحث على اهمية السعى للحصول على العلم

“طلب العلم فريضة على كل مسلم”

“من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة”

وفى الختام لابد على كل طالب علم السعى وراء طموحه واهدافه والاجتهاد والعمل الجاد للوصول لاعلى المراتب بجانب الكرم فى تقديم المعرفة الموجوده لديك بكل أمانه لمن يطلبها.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *