الرئيسية / اخبار الرياضة / نتيجة مباراة ليفربول و مانشستر يونايتد اليوم 17/10/2016 الدورى الانجليزى
مدرب مانشستر يونايتد غاضب بعد الفوز على زوريا في الدوري الأوروبي
جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد الإنجليزي

نتيجة مباراة ليفربول و مانشستر يونايتد اليوم 17/10/2016 الدورى الانجليزى

ستقام اليوم مباراة قوية جدا بين فريق ليفربول الانجليزي ضد فريق مانشستر يونايتد الانجليزي فى الدورى الانجليزي الممتاز لكرة القدم تحديدا الجولة الثامنة من الدورى الانجليزي و قد اقيمت مباراة اليوم على ملعب الانفيلد رود ملعب فريق ليفربول و المباراة قد كانت بقيادة الحكم الانجليزي انتوتى تيلور و المباراة قد انتهت بالتعادل السلبى بدون اهداف و الجدير بالذكر ان فريق ليفربول تحت قيادة المدير الفنى يورجن كلوب و بينما فريق مانشستر يونايتد تحت قيادة المدير الفنى جوزية مورينهو

و قد اعلن المدير الفنى لنادي ليفربول يورجن كلوب عن تشكيلة ليفربول و قد جاءت كالاتى الحارس الألماني كاريوس و فى خط الدفاع  أمامه ناثانيل كلاين و جويل ماتيب و ديان لوفرين و جيمس ملنر و في خط الوسط جوردان هندرسون و إيمري تشان و كوتينيو و خلف ثلاثي الهجوم روبرتو فيرمينيو و ساديو ماني و دانييل ستوريدج

و في المقابل قد بدء جوزية مورينهو  بكل من دافيد دي خيا في حراسة المرمى و فى خط الدفاع أمامه رباعي الدفاع أنطونيو فالنسيا و إيريك بيلي و كريس سمولينج و دالي بليند و في الوسط مروان فيلايني و بول بوجبا و أندير هيريرا و آشلي يونج خلف ثنائي الهجوم زلاتان إبراهيموفيتش و ماركوس راشفورد و قد وصل جوزية مورينهو الاحتفاظ بواين رونى على دكة البدلاء

و قد بدء الشوط الاول و قد غلف الحذر أداء الفريقين في الدقائق الأولى من عمر المباراة و راقب كل منهما مفاتيح اللعب في الناحية الأخرى و التهديد الأول جاء خجولا عن طريق مانشستر يونايتد عندما احتسبت له ركلة حرة مباشرة نفذها إبراهيموفيتش عاليا نحو المدرجات في الدقيقة السادسة و قد أظهر لاعبو مانشستر يونايتد ثقة كبيرة في التعامل مع المجريات خصوصا في وسط الميدان الذي تألق فيه فيلايني في ربع الساعة الأول من خلال قطع معظم الكرات قبل أن تصل النصف الثاني من ملعب فريقه و بدا واضحا افتقاد ليفربول لنجمه الهولندي فينالدوم في وسط الملعب و الذي تضرر من غياب الابتكار بوجود لاعبين اثنين صاحبي نزعة دفاعية هما هندرسون وكان

و يمكن القول إن مورينيو وجه لاعبيه للتركيز على الجهة اليسرى من ملعب ليفربول لاستغلال بطء الظهير جيمس ميلنر و الكرة الأولى الموجهة نحو المرمى جاءت في الدقيقة 30 بعدما رفع قائد ليفربول هندرسون عرضية ارتقى لها فيرمينو عاليا وسددها برأسه بين يدي الحارس الإسباني دافيد دي خيا و تحسن أداء ليفربول مع عودة فيليبي كوتينيو للوراء لاستلام الكرة وبدء الهجمات

و قد انتهي الشوط الاول بالتعادل السلبى و فى الشوط الثانى كاد كاريوس يهدي مانشستر يونايتد هدفا سهلا مع بداية الشوط الثاني عندما أخطأ في تمرير الكرة ليقطعها راشفورد ويمررها إلى إبراهيموفيتش لكن المهاجم السويدي كان في موقف تسلل واضح و صعق إبراهيموفيتش أنصار فريقه عندما أهدر فرصة لا تعوض بعدما تلقى عرضية مميزة من بوجبا و سددها بغرابة أمام المرمى رغم عدم وجود أي زميل له داخل منطقة الجزاء في الدقيقة الخامسة و الخمسون و تضيع اخطر فرصة فى المباراة

و في الدقيقة 84 وجد فيرمينو نفسه منفردا أمام مرمى يونايتد بعدما لمسة ساحرة من مواطنه كوتينيو لكن الظهير الإكوادوري أنتونيو فالنسيا لحق به وأبعد من أمامه الكرة و ليخرج فيرمينو من الملعب ويدخل بدلا منه البلجيكي ديفوك أوريجي و ثم لحق به ميلنر لحساب الإسباني ألبرتو مورينو دون أن يتبدل الحال مع اتضاح نوايا مانشستر يونايتد في الاكتفاء بالتعادل السلبى بدون اهداف و اغلقت المباراة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *